"موديز" تُبقي على نظرتها الإيجابية للقطاع المصرفي المصري

"موديز" تُبقي على نظرتها الإيجابية للقطاع المصرفي المصري
وكالة موديز

القاهرة – مباشر: أبقت وكالة "موديز" للتصنيف الائتماني، على نظرتها الإيجابية للقطاع المصرفي المصري، مع تحسن البيئة التشغيلية.

وقالت الوكالة في تقرير لها اليوم الاثنين، إن نظرتها الإيجابية للقطاع المصرفي المصري قائمة على انتعاش الاقتصاد والروابط المشتركة مع تصنيف ائتمانى سيادى يشهد تحسنا.

وأضافت الوكالة أن البنوك المصرية ستظل قادرة على تدبير تمويل مستقر يستند إلى الودائع وحيازة أصول سائلة كبيرة الحجم لاسيما بالعملة المحلية.

 وتوقعت "موديز" أن يبلغ نمو الناتج المحلى الإجمالى الحقيقى فى مصر 5.5 بالمئة فى 2019 و5.8 بالمئة فى 2020.

ورجحت الوكالة زيادة معدل انتشار الخدمات المصرفية، مما يدعم نمو الودائع والقروض.

 ونوهت موديز بتوقعاتها بأن تظل مستويات القروض المتعثرة مستقرة بوجه عام فى ضوء قوة النمو الاقتصادى، بالإشارة إلى انخفاض القروض المتعثرة فى البنوك المصرية إلى 4.4 بالمئة من إجمالى القروض فى سبتمبر 2018.

وقال، كونستانتينوس كيبريوس، النائب الأول لرئيس موديز، إن تسارع النمو في مصر ينبع من زيادة الاستثمار فى القطاعين العام والخاص، وارتفاع الصادرات وتعافي السياحة.

وتوقع " كيبريوس" نمو الميزانية بنحو 15 % فى 2019 وأن تحافظ البنوك على تمويل وفير بالعملة المحلية وسيولة مرتفعة وربحية قوية ومستقرة.

كانت وكالة "موديز" رفعت النظرة المستقبلية لتصنيف مصر من مستقرة إلى إيجابية في أغسطس 2018، مؤكدة تصنيفها الائتماني عند(B3).

وتوقعت الوكالة في يناير من عام 2018، نمو الاقتصاد المصري إلى 5% بحلول 2019، و5.5% في 2021، ارتفعاً من 4.2% في 2017.