تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

ماذا ينتظر مستثمرو الأسهم الإماراتية هذا الأسبوع؟

ماذا ينتظر مستثمرو الأسهم الإماراتية هذا الأسبوع؟
متعامل يتابع أسعار الأسهم بسوق دبي المالي، الصورة أرشيفية

من: محمود جمال 

مباشر: حدد محللون خلال حديثهم لـ"مباشر"، 5 عوامل تتحكم بأداء الأسواق الإماراتية خلال جلسات الأسبوع مع اقتراب انتهاء موسم الإعلان عن النتائج السنوية والتوزيعات.

وبنهاية جلسات الأسبوع الماضي، ووسط الضغوط البيعية على بعض الأسهم تراجع مؤشر سوق دبي المالي 0.97% بالغاً 2543.67 نقطة، فيما قفز مؤشر سوق أبوظبي المالي 2.4% بالغاً 5112.15 نقطة.

وتترقب أسواق الأسهم هذا الأسبوع إعلان 109 شركات مساهمة عامة وخاصة شركات الإدراج المزدوج في سوقي دبي وأبوظبي، عن النتائج المالية الأولية السنوية لعام 2018.

وتنتهي مهلة الإفصاح عن النتائج المالية السنوية الأولية يوم 14 الجاري، حيث تلتزم الجهات أو الشركات التي تم إدراج أوراقها المالية في السوق بإخطار وموافاة كل من الهيئة والسوق.

أبرز العوامل 

وأوضح المحللون لـ"مباشر" أن من أبرز تلك انتظار نتائج أعمال الشركات العقارية وتوزيعاتها النقدية، ونتائج البعض الأخر الذي تعرض لعمليات لإعادة هيكلة لمحاولة استكمال النشاط والبقاء وذلك خصوصاً بسوق دبي.

خطط التوزيعات

وأرجع طارق قاقيش، مدير إدارة الأصول لدى شركة مينا كورب، لـ"مباشر" تراجعات الأسهم بسوق دبي خلال تعاملات الأسبوع الماضي بسبب إعلان بعض الشركات عن انخفاض بالأرباح السنوية وتقليص بعض خطط التوزيعات.

وسجلت أربع شركات تراجعاً في أرباحها خلال عام 2018، كان أكبرها لشركة "الواحة كابيتال" التي انخفضت بنسبة 66%، بينما في سوق دبي، أعلنت شركة واحدة فقط عن تراجع في أرباحها وهي "الرمز" بنسبة 94%.

وأشار إلى أن من أسباب التراجعات القوية أيضاً وخصوصاً في جلسة الخميس الماضي هي الإعلان عن إلغاء شركات مشروعات كانت تسعى لإنشائه. وأعلنت شركة دي إكس بي الخميس الماضي توقف الاستمرار بمشروع "سيكس فلاجز" بدبي.

وأوضح أن من العوامل التي أثرت على أداء الأسواق وخصوصاً "دبي" تراجع مستويات السيولة الذي قد يؤدي إلى خروج بعض الشركات من مؤشر "إم إس سي آي" للأسواق الناشئة.

وأكد أن مستثمري الأسهم بالدولة ولا سيما بدبي ينتظرون النتائج السنوية لشركات العقارية وفي مقدمتها "إعمار" والشركات التابعة لها، إضافة إلى بعض الشركات التي لجأت لا عادة الهيكلة الفترة لماضية كـ"أرابتك" وغيرها.

وذكر أن هناك أمراً مهماً أيضاً ينتظره مستثمرو الأسواق وهو الإعلان عن خطة إعادة هيكلة شركة "دريك آند سكل"، مشيراً إلى أن هذا الأمر سيضخ سيولة كبيرة مرة أخرى في السوق، خصوصاً أنه من الأسهم النشطة.

Related image

تعزيز الثقة

ومن جانبه، قال فادي الغطيس، الرئيس التنفيذي لشركة "مايندكرافت" للاستشارات، لـ"مباشر"، إن الأسواق مازالت تبحث عن محفزات لتعزيز ثقة المستثمرين؛ وهو جعل تداولات الأسهم لا تعكس التطورات الإيجابية التي تشهدها مؤشرات الاقتصاد.

وأكد أن الضغوط البيعية التي تعرضت لها معظم الأسهم المدرجة جاءت نتيجة مباشرة لعمليات جني أرباح "سريعة" على الأسهم التي شهدت ارتفاعات خلال الجلسات الأخيرة.

ولفت إلى أن سوق العاصمة من المتوقع أن يمضي إلى المزيد من الاستقرار وسط سعي بنك أبوظبي الأول زيادة نسبة ملكية الأجانب في أسهمه من 25% إلى 40%، إضافة إلى التوقعات الإيجابية حيال نتائج شركة "اتصالات" وتوزيعاتها.

وتوقع اتجاه معظم المؤسسات لبناء مراكز مالية جديدة تستطيع من خلال الاستفادة من التوزيعات النقدية المعلنة مؤخراً من الشركات الكبرى.

وأكد أن عمليات الشراء الانتقائي للأسهم المصرفية، حققت أداءً تشغيلياً قوياً، أعادها للارتفاع مجدداً، متوقعاً عودة زخم التداولات قيمة وحجماً من خلال الجلسات المقبلة؛ بدعم من دخول المستثمرين الأجانب.

Image result for uae stock markets

الاندماج

بدوره، قال الرئيس التنفيذي لشركة الصفوة مباشر للخدمات المالية، إن الارتفاع الذي شهده سوق أبوظبي خلال الأسبوع، كان بتأثير من الإعلان عن الاندماج بين بنوك أبوظبي التجاري والاتحاد الوطني والهلال، وإضافة إلى اعتزام "أبوظبي الأول: نيته زيادة نسبة تملك الأجانب بأسهمه.

ولفت إيهاب رشاد، إلى أن التوقعات بخروج بعض الأسهم في السوق من مؤشر "إم إس سي آي" للأسواق الناشئة مازالت تضغط على سوق دبي المالي وهو الأمر الذي أثر عليه خلال الأسبوع ودفعه للتراجعات.

وأشار إلى أن السوق يترقب أيضاً إعلان المزيد من الشركات عن زيادة نسبة تملك الأجانب فيها، خصوصاً الشركات ذات الأساسات المالية القوية، مؤكداً أن هذا الأمر سيعطي دفعة كبيرة للسوق.

وتوقع عودة التحركات الإيجابية للأسهم الكبرى خلال الجلسات المقبلة، خصوصاً أن القوى البيعية التي استهدفت الأسهم خلال جلسة نهاية الأسبوع جاءت ضعيفة.

نتائج الأعمال

وحققت 25 شركة في سوقي دبي وأبوظبي نمواً في أرباحها في نهاية العام الماضي بنسبة 12.5%، بعد أن بلغت 42.790 مليار درهم، مقارنة بـنحو 38.037 مليار درهم عام 2017.

وأعلنت 11 شركة في سوق دبي عن تحقيقها أرباحاً مجمعة بلغت قيمتها 20.738 مليار درهم، مقارنة بـنحو 17.943 مليار درهم بنسبة نمو بلغت 15.577%.

وحققت 14 شركة مدرجة في أبوظبي أرباحاً خلال العام الماضي بلغت نحو 22.052 مليار درهم، مقارنة بـنحو 20.094 مليار درهم عام 2017، لتحقق ارتفاعاً بلغت نسبته 9.744%.

ترشيحات:

إنفوجراف.. جوائز القمة العالمية للحكومات 2019 في دبي

 الإمارات تحذر من استمرار تبني دول سياسة الحمائية.. وتطالب بتنسيق عربي

 "بن زايد" يبحث مع وزير الاقتصاد الفرنسي تعزيز التعاون الاستثماري

 لجنة من "الوطني" الإماراتي تناقش 3 محاور بسياسة "الاتحادية للمعاشات"

 منتدى المالية العربي ينطلق في دبي.. و"لاجارد" تتحدث عن الإدارة الرشيدة