صناديق التحوط تسجل أكبر تخارج فصلي للمستثمرين منذ 2016

صناديق التحوط تسجل أكبر تخارج فصلي للمستثمرين منذ 2016

مباشر: سحب المستثمرون أكثر من 22 مليار دولار من صناديق التحوط في الربع الرابع من العام الماضي، ليكون أكبر تدفق خارجي فصلي في أكثر من عامين.

وبحسب بيانات صندوق التحوط "إتش.إف.آر"، اليوم الجمعة، فإن صناديق التحوط شهدت تدفقات خارجة بقيمة 22.5 مليار دولار في الربع الأخير من 2018، وهي أكبر عملية استرداد ربع سنوي منذ الربع الثالث من 2016.

وفي إجمالي عام 2018، تخارج المستثمرون بقيمة 34 مليار دولار من صناديق التحوط.

وذكر البيانات أن أكبر جزء من عمليات الاسترداد في الربع الرابع كان من صناديق التحوط في الأسهم، حيث عانت من تدفقات داخلة بلغت 16.8 مليار دولار.

وأضافت البيانات أن هذه التدفقات الخارجة الكبيرة في العديد من الشركات التي أغلقت وأعاد رأس المال إلى المستثمرين، مع ما يقرب من 24 شركة تعاني من صافي تدفقات الأصول تزيد عن 500 مليون دولار في الربع الرابع من 2018.

وأرجعت البيانات التدفقات الخارجة إلى الخسائر القوية في استثمارات الأصول التقليدية، والتزايد الحاد في تقلبات سوق الأسهم.

وبالرغم من الاتجاهات السلبية العامة للتدفقات والأداء، إلا أن هناك تفوق نسبي في أداء صناديق التحوط ، فقد حصلت حوالي 10 شركات على صافي تدفقات داخلة تزيد عن 500 مليون دولار في هذا الربع، وفقاً للبيانات.