المركزي الأوروبي يحذر من تزايد المخاطر على الاقتصاد

المركزي الأوروبي يحذر من تزايد المخاطر على الاقتصاد

من سالي إسماعيل

مباشر: أكد البنك المركزي الأوروبي أن العوامل الأساسية التي تدعم التوسع الاقتصادي في منطقة اليورو لا تزال قائمة، لكن في الوقت نفسه حذر من المخاطر الآخذة في الزيادة.

وأوضح البنك في محضر اجتماعه في الشهر الماضي بشأن السياسة النقدية والصادر اليوم الخميس، أن أحدث البيانات تشير لتراجع بالزخْم لكن الأساسات صحيحة.

وفي اجتماع ديسمبر، تم مراجعة تقديرات النمو الاقتصادي لمنطقة اليورو بالخفض الطفيف عن العامين الماضي والجاري ليسجل 1.9% و 1.7% على الترتيب.

ويرى البنك أن هناك إشارات متزايدة بأن المستثمرين أصبحوا أكثر قلقاً بشأن النظرة المستقبلية للنمو العالمي، وهو ما يعكس الضعف في البيانات الاقتصادية الأخيرة واستمرار حالات عدم اليقين الجيوسياسية.

وذكر المحضر أن الأسواق المالية العالمية شهدت تراجعاً في الأسابيع الأخيرة مع استيعاب المستثمرين لعلامات الضعف بالاقتصاديات الرئيسية مثل الصين ومنطقة اليورو التي تضم 19 دولة.

وأوضح أن تحركات السوق تفاقمت بفعل إجراءات البنوك المركزية الرئيسية بما في ذلك بنك الاحتياطي الفيدرالي والذي اتجه لتشديد السياسة النقدية خلال تلك الفترة.

ويؤكد المركزي الأوروبي أن الوضع لا يزال هشاً، حيث إن المخاطر يمكن أن تكتسب السيطرة مجدداً بشكل سريع أو تخلق حالات عدم يقين جديدة.

ولا تزال التوقعات بشأن منطقة اليورو على المدى المتوسط قوية بسبب أسواق العمل وزيادة الأجور، وفقاً لمحضر البنك.

وبحسب محضر المركزي الأوروبي، فإن البيانات الاقتصادية الواردة تشير إلى تراكم ضغوط الأجور والتي من التوقع أن تدعم الاتجاه الصاعد لمعدل التضخم الأساسي.

وتشير توقعات شهر ديسمبر إلى أنه من المتوقع تراجع مؤشر أسعار المستهلكين في منطقة اليورو خلال العام الحالي إلى 1.6% مقارنة بـ 1.8% في عام 2018، وذلك قبل أن يصل إلى 1.7% و1.8% في عامي 2020 و2021 على الترتيب.

وتعتبر هذه التقديرات المتوقعة لمعدل التضخم في منطقة اليورو تم تعديلها مقارنة مع توقعات اجتماع سبتمبر الماضي، وذلك بالرفع بنسبة 0.1% لعام 2018 وبالخفض بنحو 0.1% لعام 2019.

ومنذ بداية العام الحالي، وتوقف البنك المركزي الأوروبي نهائياً عن شراء السندات لينهي بذلك عصر برنامج التيسير الكمي الذي اتبعه في أعقاب الأزمة المالية العالمية لتحفيز الاقتصاد.

ويشير البنك إلى أن المخاطر المحيطة بالآفاق الاقتصادية للنمو في منطقة اليورو لا يزال من الممكن تقييمها على أنها "متوازنة" على نطاق واسع لكن مع ذلك فإن ميزان المخاطر آخذ في التحرك نحو الاتجاه الهابط.

وبحلول الساعة 1:08 مساءً بتوقيت جرينتش، استقرت العملة الأوروبية الموحدة مقابل نظيرتها الأمريكية عند مستوى 1.1537 دولار.