الخارجية المصرية: سوريا عليها اتخاذ إجراءات للعودة للجامعة العربية

الخارجية المصرية: سوريا عليها اتخاذ إجراءات للعودة للجامعة العربية
سامح شكري خلال المؤتمر الصحفي مع نظيره المغربي ناصر بوريطة

القاهرة - مباشر أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية مرهون بقرار يُتخذ من قِبل مجلس الجامعة، يتبعه اعتماد من القمة العربية.

وقال سامح شكري، اليوم الثلاثاء: "هناك حاجة لأن تتخذ الحكومة السورية عدداً من الإجراءات التي تؤهلها للعودة للجامعة العربية في إطار الحل السياسي واتساقاً مع قرارات مجلس الأمن 2254"، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط "أ ش أ".

جاءت تصريحات شكري رداً على سؤال في المؤتمر الصحفي المشترك للوزير مع نظيره المغربي ناصر بوريطة، حول إذا كانت هناك مساعٍ من جانب مصر لعودة سوريا للجامعة العربية وإمكانية مشاركة سوريا في القمة الاقتصادية العربية ببيروت والقمة العربية في تونس.

وذكر الوزير المصري أن الظروف الراهنة وعدم إقدام الحكومة السورية على اتخاذ إجراءات للحفاظ على أمن واستقرار سوريا يجعل الأمر على ما هو عليه وليس به أي تطور في الوقت الراهن.

وشدد على ضرورة الخروج من الأزمة السورية من خلال الإطار السياسي الذي يرعاه المبعوث الأممي إلى سوريا.

وأكد وزير الخارجية أن الأمر محل مراجعة دائمة والمهم هو الشعب السوري ومصلحته وخروجه من هذه الأزمة واستعادته لمقدراته، مشيراً وجود نفوذ يأتي من خارج النطاق العربي ويهدد الأمن القومي العربي ولا بُدَّ من التعامل مع هذه الأمور بإيجابية.