تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تقرير: اقتصاد بريطانيا سيخسر 10.7% بأسوأ سيناريوهات البريكست

تقرير: اقتصاد بريطانيا سيخسر 10.7% بأسوأ سيناريوهات البريكست

مباشر: كشف تقرير رسمي أن خطة رئيسة وزراء بريطانيا تريزا ماي بشأن صفقة تنفيد البريكست ستجعل اقتصاد المملكة المتحدة أسوأ من البقاء مع الاتحاد الأوروبي لكن احتمال عدم وجود اتفاق سيكون السيناريو الأسوأ بخسائر 10.7%.

وأوضح تقرير الحكومة البريطانية الصادر اليوم الأربعاء، أنه من المتوقع أن يستمر اقتصاد بريطانيا في النمو على المدى الطويل مع الأخذ في الاعتبارات كافة السيناريوهات المحتملة بشأن البريكست مع وجود أثر مختلف نسبياً على حسب الترتيبات التجارية.

وبحسب التقرير، فإنه يوجد 4 سيناريوهات بشأن الوضع بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي؛ الأول يتمثل في الموقف السياسي الذي وضعته الحكومة في يوليو 2018 حول مستقبل العلاقة بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي "الورقة البيضاء".

أما السيناريو الثاني فيتمثل في افتراضية اتفاقية تجارة حرة بدون تعريفات جمركية لكن مع وجود عوائق غير جمركية أخرى، في حين أن السيناريو الثالث يتجسد في المنطقة الاقتصادية الأوروبية والذي يعكس أن تكون خارج الاتحاد الجمركي مع عدم وجود تعريفات بينما السيناريو الرابع وهو سيناريو عدم وجود اتفاق على أساس تقييم متوسط الحواجز غير الجمركية. 

وذكر التقرير أن صفقة البريكست بما في ذلك القيود على الهجرة وبعض الاحتكاكات التجارية الجديدة تشير إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للمملكة المتحدة سيكون أقل بنحو 3.9% على المدى الطويل من المستوى المحتمل في تلك الفترة مقارنة بخيار البقاء في الاتحاد الأوروبي.

ومن شأن هذا السيناريو أن يمثل ضربة سنوية قدرها 100 مليار جنيه إسترليني للاقتصاد البريطاني تقريباً في غضون 15 عاماً بأسعار اليوم أيّ ما يعادل انخفاض سنوي في مستوى معيشة الفرد يقدر بـ1100 إسترليني مقارنة بافتراض أن المملكة المتحدة ستبقى في الكتلة.

ويشير التقرير إلى أن سيناريو إبرام صفقة التجارة الحرة ستكون أكثر تكلفة بكثير ما سيؤدي إلى ضرر للاقتصاد البريطاني بنسبة 6.7%.

كما أن تنفيذ البريكست بدون صفقة هو السيناريو الرابع والأسوأ، حيث سيتضرر الاقتصاد بنسبة 10.7% بحلول عام 2034، بحسب ما ذكره التقرير.

ولا يقدم التقييم، الذي أعده فريق من خبراء الاقتصاد في "وايتهول"، توقعات اقتصادية لكنه محاولة لفحص آثار تزايد الاحتكاكات التجارية والتغييرات التنظيمية بعد خروج بريطانيا من عضوية الاتحاد الأوروبي.

وبحلول الساعة 12:19 مساءً بتوقيت جرينتش، ارتفع الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.4% لتصل عملة بريطانيا إلى 1.2797 دولار.

وعلى صعيد موازٍ، فإنه من المقرر أن يصدر بنك إنجلترا تقييمه الخاص لصفقة البريكست على المدى القصير إلى جانب مجموعة من اختبارات الضغط المصرفية في وقت لاحق من اليوم.

وكانت تريزا ماي حصلت على تأييد قادة أوروبا لشروط الاتفاق الذي ينظم علاقة بريطانيا مع الاتحاد الأوروبي بعد البريكست والمزمع تنفيذه في مارس 2019.

لكن رئيسة وزراء بريطانيا تواجه معضلة أخرى والتي تتمثل في الحصول على تأييد البرلمان البريطاني "الداوننج ستريت" على مقترحها الأخير وذلك في 11 ديسمبر المقبل.