صادرات مصر من التمور تسجل 53.3 مليون دولار خلال 9أشهر

صادرات مصر من التمور تسجل 53.3 مليون دولار خلال 9أشهر
تمور ـ أرشيفية

مباشر: ارتفعت صادرات التمور المصرية بنسبة 73% خلال التسعة أشهر الأولى من 2018 مقارنة بنفس الفترة من 2017، لتسجل 35.3 مليون دولار محققة 37.4 ألف طن بنسبة زيادة 61%، كما بلغ عدد الدول التي تم التصدير إليها 60 دولة، حيث يتراوح سعر طن التمر المصدر من 900 -1250 دولاراً.

وأكد وزير التجارة والصناعة، أن رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي لمهرجان التمور المصرية للعام الرابع على التوالي تعكس دور المهرجان البارز في النهوض بقطاع التمور في مصر، وتعزز أهميته الاقتصادية على الصعيدين المحلي والدولي.

وأشار المهندس عمرو نصار، إلى أن نجاح المهرجان في دوراته الثلاث السابقة كان دافعاً قوياً لسعي جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي لإقامة مهرجانات مثيلة بعدد من الدول العربية تضمنت السودان والأردن.

وقال نصار، إن الدور الكبير الذي لعبته جائزة خليفة لنخيل التمر والابتكار الزراعي باعتبارها صاحبة الريادة في هذا المجال على المستوى العربي قد ساهم في وضع التمور المصرية على الخريطة العالمية.

وأضاف أن مصر تحتل المركز الأول عالمياً في إنتاج التمور؛ حيث يصل حجم إنتاج مصر سنويا إلى نحو 1.6 مليون طن، وهو ما يمثل نحو 18% من إجمالي الإنتاج العالمي والذي يبلغ 9 ملايين طن.

جاء ذلك في سياق كلمة الوزير خلال حفل ختام المهرجان الرابع للتمور المصرية بسيوة، والذي يعقد تحت رعاية الرئيس عبدالفتاح السيسي، وبحضور الدكتور عز الدين أبو ستيت وزير الزراعة، واللواء مجدي الغرابلي محافظ مطروح، واللواء محمد الزملوط محافظ الوادي الجديد، والدكتور عبدالوهاب زايد الأمين العام لجائزة خليفه الدولية لنخيل التمر.

وينظم المؤتمر كل من وزارة التجارة والصناعة بالتعاون مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر بدولة الامارات العربية المتحدة ومنظمة الامم المتحدة للتنمية الصناعية "اليونيدو" ومنظمة الامم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) ومحافظة مطروح.

وأضاف الوزير في كلمته التي ألقاها نيابة عنه المهندس أحمد طه المدير التنفيذي لمركز تحديث الصناعة، أن الوزارة قد خطت خطوات كبيرة في مجال تنمية قطاع التمور؛ حيث تم الانتهاء من إعداد استراتيجية قومية لتطوير قطاع التمور من خلال التعاون مع المؤسسات العالمية المهتمة بالارتقاء وتنشيط قطاع التمور وزيادة عدد المصانع القائمة والجاري تأهيلها والتي تبلغ 160 مصنعاً.

وأشار إلى أن جهود الوزارة تضمنت أيضاً نقل تكنولوجيات تصنيع عجينة التمر، وهو ما ساهم في خفض واردات مصر من مصنعات التمور بنسبة تعدت 60%، فضلاً عن تقديم الدعم الفني اللازم لمضاعفة القدرات التخزينية للتمور بمناطق انتاجها.

ولفت نصار إلى أن المهرجان يستهدف فتح أسواق جديدة ومضاعفة صادرات التمور بنسبة 300% لتصل إلى 120 ألف طن سنوياً، بالإضافة إلى رفع متوسط سعر التصدير من 1000 دولار إلى 1500 دولار للطن، وزيادة الموارد المالية للميزانية العامة للدولة من تصدير التمور إلى 180 مليون دولار، بالإضافة على وضع مصر في مركز متميز بين الدول المصدرة للتمور وخلق علامة تجارية للتمور المصرية، فضلاً عن تطوير سلسلة القيمة ورفع القيمة المضافة للمنتج بنسبة 5%، وخلق فرص عمل جديدة وتحسين الدخل والمستوى المعيشي للعاملين في مجال إنتاج وتصنيع التمور.

وفى هذا الإطار أوضح الوزير أن مصر تقوم بتصدير 2.7% من إنتاجها وهو ما يمثل نحو 4% من حجم التجارة الدولية للتمور، محتلة بذلك المركز الثامن بين الدول المصدرة للتمور في العالم، حيث تستحوذ أسواق إندونيسيا والمغرب وماليزيا على 87% من إجمالي صادرات التمور المصرية، بنسب 44% لإندونيسيا و35% للمغرب و8% لماليزيا كما بلغ عدد الدول التي تم تصدير التمور المصرية إليها عام 2017 58 دولة.

وأضاف أن صادرات التمور المصرية حققت زيادة كبيرة خلال التسعة أشهر الاولى من 2018 مقارنة بنفس الفترة من 2017 حيث بلغت 35.3 مليون دولار بنسبة زيادة بلغت 73% محققة 37.4 ألف طن بنسبة زيادة 61%.

وأشار نصار إلى أن التعاون مع جائزه خليفه لنخيل التمر والابتكار الزراعي أسفر عن إقامة مهرجانات التمور المصرية بسيوة على مدار أربع سنوات، والتي أثمرت عن الانتهاء من تأهيل مصنع تمور سيوة الحكومي بقيمة 10 ملايين جنيه.

ويجري تأهيل مجمع تمور الوادي الجديد الحكومي بهدف زيادة طاقته الإنتاجية وتحسين الجودة وتطوير المنتجات وتطوير منظومة التعبئة والتغليف لتعظيم القيمة المضافة للتمور بتكلفة 13 مليون جنيه.

وبحسب بيان وزارة التجارة والصناعة، يجري ايضا انشاء مخازن مبردة للتمور بالواحات البحرية بقدرة تخزينية تبلغ4000 طن بالإضافة الي استقدام خبراء بالتعاون مع مركز تكنولوجيا الصناعات الغذائية بوزارة التجارة والصناعة لأعداد دراسات مشروعات جديده لتعظيم القيمة المضافة والقدرة التصديرية على مدار سلسلة القيمة لقطاع التمور للارتقاء بهذا القطاع الواعد، فضلاً عن تأهيل 160 مزرعة بسيوة للحصول على شهادات الزراعة العضوية.

ونوه بأن الوزارة قامت أيضاً بتأهيل 5 مصانع للحصول على شهادة الجودة العالمية ISO22000، وجارٍ تأهيل عدد 5 مصانع أخري كما يجري تسجيل مصانع التمور التي تم حصولها على شهادات الجودة للانضمام لعضويه المجلس التصديري للصناعات الغذائية وجاري تقديم الدعم الفني اللازم ونقل التكنولوجيا لإنشاء عدد 10 مصانع بمناطق مختلفة.

 كما تم تأهيل عدد 8 من مصنعي وموردي العجوه المفرومة بالبدرشين والمرازيق بمشروع التغذية المدرسية.

 

`