تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

طفرة في الطلب على المدن الجديدة في مصر  

طفرة في الطلب على المدن الجديدة في مصر  

 كانت الاهتمامات المتنوعة الجيدة من جانب المستثمرين، وشركات التطوير العقاري الجديدة، وارتفاع وتيرة الاهتمام بالعاصمة الإدارية الجديدة لمصر، من بين المواضيع الرئيسية التي برزت بعد اختتام فعاليات دورة هذا العام من معرض نيكست موف مصر، المدعوم من سيتي سكيب. 
وفي وقت سابق من الشهر الجاري، انعقدت فعاليات المعرض على مدار ثلاثة أيام بمركز مصر للمعارض الدولية في محور المشير طنطاوي بالقاهرة الجديدة، مع زيادة صافي مساحة المعرض بالمتر المربع بنسبة 16% عن دورة 2017. وقد شهد المعرض قيام شركات التطوير العقاري من شتى أنحاء البلاد بترويج إمكانات المجال العقاري في مصر من خلال عروض متنوعة في قطاعات الإسكان والضيافة والتجارة.
وفي ظل وصول عدد سكان القاهرة القديمة إلى نحو 19 مليون نسمة، اتخذت مصر خطوات واسعة لإنشاء مناطق حضرية جديدة ومدن تابعة. ولقد حظيت هذه المدن الجديدة باهتمام كبير من جانب المستثمرين والراغبين في شراء المنازل ممن يبحثون عن فرص جديدة في معرض هذا العام، وخصوصًا من يتطلعون إلى العاصمة الإدارية الجديدة لمصر. 
وبعد اكتمالها، من المتوقع أن تستوعب العاصمة الجديدة ما يزيد على 5 ملايين شخص، وستحتضن أطول برج في قارة إفريقيا، كما ستكون العاصمة الإدارية والمالية للبلاد، بما يهدف إلى تحفيز الاقتصاد من خلال توفير الآلاف من فرص العمل.
ووفقًا لما ذكره الخبراء، فمن المرجح أن يكون الطلب على الإسكان قويًا في المدن الجديدة بسبب أسعارها المعقولة وما تُبشر بتقديمه من أسلوب حياة أكثر نظافة وخضرة واستدامة. وأوضحت شركة الاستشارات العقارية جيه إل إل أنه يتعين على المصريين النظر إلى المدن الجديدة بعين الاعتبار، في ظل التوقعات بوصول عدد سكان القاهرة إلى 40 مليون نسمة بحلول عام 2050 واحتدام المنافسة على الإسكان في العاصمة الحالية.
وفي دورة هذا العام من معرض نيكست موف، ركزت شركات التطوير العقاري بقوة على أسلوب الحياة والمعيشة المجتمعية؛ وهو اتجاه رائج في سوق الإسكان المصري. وحرص العارضون على إبراز الأحياء المتكاملة التي تضم منافذ تجارة التجزئة إلى جانب المنشآت التعليمية ومرافق الرعاية الصحية؛ وهو ما يمثل نقطة جذب لعدد كبير ممن يشترون وحدات سكنية لأول مرة.
وعرضت شركة الصفوة للتطوير العمراني مشروع كابيتال هايتس في العاصمة الإدارية الجديدة إلى جانب مشاريع أخرى في مدينة العبور، في حين عرضت شركة ماستر جروب، الراعية الفضية لنيكست موف مصر، مشروع ذا سيتي في العاصمة الإدارية الجديدة بالقرب من دار الأوبرا والنهر الأخضر المرتقب بشدة، وهو مزيج من المياه المفتوحة والمساحات الخضراء المزروعة بما يعادل ضعف مساحة متنزه سنترال بارك في مدينة نيويورك الأمريكية.
وكانت لا فيردي وأكام للتطوير وإم بي جي للتطوير وليفينج ياردز من بين شركات التطوير العقاري التي عرضت مشاريع في العاصمة الإدارية الجديدة.
وقال كريس سبيلر، مدير مجموعة سيتي سكيب: "يتزايد عدد سكان القاهرة وحدها بمعدل 2.4% سنويًا، ما يعني أن الإقبال على العقارات سيستمر في الارتفاع؛ الأمر الذي سيدفع عارضينا إلى تدشين مشاريع جديدة تلبي هذا الطلب مباشرةً عن طريق تقديم الإسكان الذي تشتد الحاجة إليه عبر جميع النقاط السعرية". 
ومن المقرر أن يعود معرض نيكست موف مصر إلى مركز مصر للمعارض الدولية العام المقبل في الفترة من 24 إلى 26 أكتوبر.

 ستقام فعاليات معرض نيكست موف مصر، المدعوم من سيتي سكيب، في الفترة من 24 إلى 26 أكتوبر 2019 بمركز مصر للمعارض الدولية في محور المشير طنطاوي بالقاهرة الجديدة. وسيلقي معرض نيكست موف مصر ضوءًا كاشفًا على المئات من المشاريع العقارية من شتى أنحاء مصر، بما يقدم للراغبين في شراء المنازل والمستثمرين العقاريين منصة مثالية لضمان اقتناء منزل أو فيلا أو شقة جديدة. وأصبح معرض نيكست موف مدعومًا من مجموعة معارض سيتي سكيب التي انطلقت في عام 2002 وتنامت منذ ذلك الحين لتصبح أكبر علامة تجارية للمعارض والفعاليات العقارية على الصعيد العالمي. واستقبلت معارض سيتي سكيب أكثر من 500 ألف متخصص ومستثمر عقاري من أكثر من 160 دولة.