الإمارات تبحث تعزيز التعاون الاقتصادي مع إيطاليا بـ15 قطاعاً

الإمارات تبحث تعزيز التعاون الاقتصادي مع إيطاليا بـ15 قطاعاً
الاستثمارات الإيطالية في الإمارات بلغت خلال عامي 2016 و2017 نحو 10 مليارات يورو

أبو ظبي - مباشر: بحث دولة الإمارات العربية المتحدة مع دولة إيطاليا تعزيز  أطر التعاون الاقتصادي في 15 قطاع، ضمن فاعليات انعقاد الدورة السادسة من اللجنة الاقتصادية المشتركة بين الدولتين في العاصمة روما.

وأفاد بيان لوزارة الاقتصاد الإماراتية، حصل "مباشر" على نسخة منه، اليوم السبت، أن اللجنة المشتركة بحثت تنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وتنسيق الجهود الثنائية لتنفيذ برنامج عمل للمرحلة المقبلة شمل أكثر من 15 قطاعاً اقتصادياً يغطي مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.

وتركزت مناقشات اجتماع اللجنة، على تطوير آليات فعالة للتعاون في مظلة واسعة من القطاعات، من أبرزها الابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة والتجارة الخارجية والاستثمار والطيران المدني والملكية الفكرية والبنى التحتية والسياحة والطاقة المتجددة وصناعة الحلال والاستثمارات الزراعية والصناعات الدوائية وبرامج الفضاء.

والجدير بالذكر، أن وزير الاقتصاد، سلطان بن سعيد المنصوري، ترأس الوفد الإماراتي، والذي ضم محمد أحمد بن عبد العزيز الشحي، وكيل وزارة الاقتصاد للشؤون الاقتصادية، وصقر الريسي، سفير دولة الإمارات لدى الجمهورية الإيطالية.

وقال سلطان بن سعيد المنصوري، أن معدلات التبادل التجاري النفطية بين البلدين تجاوزت 7.9 مليار دولار خلال عام 2017، مشيراً إلى أن الإمارات هي أكبر شريك تجاري عربي لإيطاليا، كما تعد إيطاليا رابع أكبر شريك أوروبي للإمارات.

من جانبه، ذكر وزير التنمية الاقتصادية في الحكومة الإيطالية، لويجي دي مايو، أن دولة الإمارات أهم سوق للصادرات الإيطالية على مستوى منطقة الخليج والشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وتستضيف على أراضيها أكثر من 600 شركة إيطالية سواء مسجلة داخل الدولة أو عاملة في المناطق الحرة.

وتابع، أن الاستثمارات الإيطالية في الإمارات بلغت خلال عامي 2016 و2017 نحو 10 مليارات يورو، مشيراً إلى أهمية العمل المشترك لدفع الشراكة الاقتصادية للبلدين إلى مستويات أكثر تنوعاً واستدامةً.

وشدد، على أهمية مشاركة إيطاليا في معرض إكسبو 2020 باعتباره فرصة مثالية للشركات الإيطالية، لتعزيز حضورها التجاري والاستثماري في المنطقة، مبدياً استعداد الجانب الإيطالي في نقل الخبرة والمعرفة والتعاون في مجالات الموارد البشرية والتكنولوجيا والحلول المبتكرة التي اكتسبتها من استضافة إكسبو ميلانو 2015.