محللون: بورصة مصر قد تشهد هدوءاً في وتيرة التراجع.. اليوم

محللون: بورصة مصر قد تشهد هدوءاً في وتيرة التراجع.. اليوم
قاعة تداول البورصة

القاهرة - مباشر: توقع محللون وخبراء أسواق المال، هدوء حدة تراجعات البورصة المصرية خلال تداولات الأسبوع الجاري، مع وجود بعض الارتدادات على الأسهم القيادية بفعل هدوء مخاوف المستثمرين بشأن قضية التلاعب بالبورصة.

وقضت محكمة جنايات القاهرة، الخميس الماضي، قبول التظلم المقدم من علاء وجمال مبارك، نجلي الرئيس الأسبق حسني مبارك، وياسر سليمان الملواني وآخرين على قرار محكمة الجنايات بإعادة حبسهم بقضية "التلاعب بالبورصة"، وإخلاء سبيلهم بكفالة مالية قدرها 100 ألف جنيه.

وكانت محكمة جنايات القاهرة، رفضت تظلم المتهمين في القضية على قرار الحبس، وأمرت بحبسهم على ذمة القضية، بعد أن قضت برئاسة المستشار أحمد أبو الفتوح، إرجاء نظر قضية مخالفات بيع البنك الوطني المصري، المتهم فيها علاء وجمال مبارك، و7 متهمين آخرين من كبار رجال الأعمال، إلى جلسة 20 أكتوبر المقبل.

وتوقع أيمن فودة رئيس لجنة أسواق المال بالمجلس الاقتصادي الأفريقي، استمرار الاتجاه الهابط خلال تعاملات اليوم الأحد، ولكن بوتيرة أقل مع بعض الارتدادات لأعلى بدخول سيولة انتقائية على الأسهم القيادية.

وأوضح فودة أن المؤشر الرئيسي لديه مقاومة قصيرة المدى عند 14317 – ثم 14468 نقطة، على أن يكون الدعم عند 130970 – ثم 13675 نقطة، لافتاً إلى أن كسرها لأسفل يدفع بالمؤشر الرئيسي لاختبار مستوى الـ 13400 نقطة.

وعلى مستوى مؤشر الأسهم الصغيرة والمتوسطة، أشار رئيس لجنة سوق المال إلى أنه لديه مقاومة قصيرة المدى عند 690 – ثم 696 نقطة، على أن يكون الدعم عند 686 - ثم 672 نقطة، والتي بكسرها يعاود اختبار مستوى الـ 642 نقطة.

من جانبه توقع سعيد الفقي مدير فرع لدى أصول لتداول الأوراق المالية، هدوء حدة التراجعات بالبورصة المصرية مع بداية الأسبوع الجاري لتستعيد السوق توازنها بالقرب من مستويات 14000 نقطة.

وأضاف الفقي أنه من المتوقع عودة الصعود مرة أخرى واستهداف المؤشر الرئيسي مستوى 14500 نقطة.

وكانت البورصة المصرية شهدت موجة تراجع منذ بداية الأسبوع الماضي إثر مخاوف المستثمرين بعد إلقاء القبض على المتهمين في قضية التلاعب بالبورصة، وتوقع محللون وخبراء أسواق المال استمرار الأداء السلبي لبورصة مصر مستهدفة 13400 نقطة.

وقال الفقي إن تراجع البورصة المصرية يرجع إلى أسباب محلية وأخرى عالمية، موضحاً أن الأسباب العالمية تتمثل في الحرب الاقتصادية بين أمريكا والصين وتأثيرها المباشر على أسواق المال خاصة الناشئة منها.

وتابع: ساهم أيضاً في تلك الانخفاضات ارتفاع الفائدة في كثير من الدول مثل الولايات المتحدة وأخيراً تركيا، ووصول الفائدة بها إلى 24%.

وعن الأسباب المحلية، أشار الفقي إلى محاكمة نجلي الرئيس السابق جمال وعلاء مبارك بخصوص قضايا تلاعب بالبورصة والأثر السلبي الكبير على هذا الحدث، خاصة أن القضية منذ 2012 وما زالت تداعياتها السلبية حتى الآن.