سوق الأسهم السعودية يتراجع للجلسة الرابعة..و"الموازي" يصعد 2.8%

سوق الأسهم السعودية يتراجع للجلسة الرابعة..و"الموازي" يصعد 2.8%
سجل السوق الموازي أقل تداولات على الإطلاق منذ انطلاقه في فبراير 2017

من: السيد جمال

الرياض – مباشر: أنهى المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية - تاسي، تعاملات اليوم الخميس، آخر جلسات الأسبوع، باللون الأحمر للجلسة الرابعة على التوالي، مسجلاً أدنى مستوياته في أكثر من 6 أشهر، فيما استطاع مؤشر السوق الموازي- نمو أن يستعيد مكاسبه بارتفاع ملحوظ في ختام التعاملات.

وأغلق "تاسي" على تراجع بنحو 0.6%، فاقداً 44.73 نقطة، ليهبط لمستوى 7590.65 نقطة (أقل مستوى للمؤشر منذ جلسة 8 مارس والذي أغلق خلالها عند مستوى 7562.11 نقطة).

وسجلت التداولات بالسوق الرسمي تراجعاً بجلسة اليوم؛ وسط انخفاض السيولة إلى 2.02 مليار ريال، مقارنة بـ 2.31 مليار ريال بتعاملات الأربعاء، وذلك بالتداول على 92.33 مليون سهم، مقابل 104.24 مليون سهم في الجلسة الماضية.

ومن جانبه، قال محلل أسواق المال والمستشار الاقتصادي، سعود عبد العزيز المطير، إن السبب في تراجع المؤشر العام للسوق السعودي "تاسي" بالجلسات الأخيرة هو أنه يأتي بعد الارتفاعات الكبيرة وخاصة بعد تحقيق نتائج أعلى من المتوقع في نتائج أعمال الشركات بالربع الثاني من العام الحالي والتي وصلت لنحو 31 مليار ريال، إلى جانب ارتفاع معدل السايبر بين البنوك السعودية، الأمر الذي انعكس بالسلب على السوق.

وأضاف المطير، لـ"مباشر"، أن من بين الأسباب التي أدت لتراجع السوق أيضا ارتفاع الدولار والتقلب الحاد في عملات الدول الناشئة.

وخيم التراجع على أغلب قطاعات السوق، مع إغلاق 13 قطاعاً تعاملات اليوم على باللون الأحمر، وجاء في مقدمتها "تجزئة السلع الكمالية" بنسبة 1.6%، يليه "الخدمات التجارية" بنحو 1.4%، ثم "إنتاج الأغذية" بـ 1.3%.

وتأثر المؤشر العام للسوق السعودي، كذلك، بالأداء السلبي لقطاعاته القيادية ذات الأوزان النسبية الأعلى؛ والتي جاء في مقدمتها "الاتصالات" المتراجع بنحو 0.9%، يليه "المواد الأساسية" والبنوك" بنسبة 0.7%، و0.6% على التوالي.

واقتصرت الارتفاعات على 7 قطاعات، أبرزها "الإعلام" بنسبة 1.4%، و"الطاقة" بنحو 1.1%.

وعلق المحلل بأسواق المال والمستشار الاقتصادي، على عدم تفاعل المؤشر في الفترة الأخيرة بالقرارات الإيجابية كإطلاق مؤشر مشترك بين "تداول" و"إم إس سي آي" للسوق السعودي، إلى جانب سوق المشتقات المالية إلى أن بعض التنظيمات والتشريعات في بعض الأحيان يكون لها ردة فعل إيجابية، ولكن قد لا تكون فورية وإنما تأتي بعد نهاية التصحيح.

وتصدر سهم "ميدغلف" التراجعات بنسبة 7.4%، وحل "تكافل الراجحي" على رأس الأسهم الرابحة بنحو 4.7%.

واستحوذ سهم "الإنماء" على تداولات السوق الرئيسي بسيولة بلغت قيمتها 375.93 مليون ريال، بالتداول على 19.15 مليون سهم.

وتوقع المطير، اقتراب السوق من العودة إلى الصعود بعد فقدانه لنحو 1000 نقطة من أعلى قمة وصل إليها مع استمرار تحسن أسعار النفط، والنتائج الإيجابية المتوقعة للشركات بالربع الثالث من العام الجاري وخاصة شركات قطاع البنوك والبتروكيماويات.

وفي المقابل، نجح مؤشر السوق الموازي - نمو، أن يستعيد توازنه بآخر جلسات الأسبوع متخلياً عن تراجعه بالجلسة الماضية، ليغلق بأعلى وتيرة مكاسب في نحو 5 أشهر.

وصعد "نمو" بنسبة 2.8% (أعلى وتيرة مكاسب منذ جلسة 14 أبريل 2018 والذي صعد خلالها بنسبة 4%)، ليضيف 71.70 نقطة لرصيده، ليصل بها إلى مستوى 2592.14 نقطة.

وهبطت التداولات بالموازي، وسط تسجيل سيولة قيمتها 97.9 ألف ريال، مقابل 3.83 مليون ريال بالجلسة الماضية، وذلك بالتداول على 4.14 ألف سهم، مقارنة بـ 285.6 ألف سهم بتعاملات الأربعاء (التداولات بالموازي تعتبر الأدنى على الإطلاق منذ انطلاق المؤشر في 26 فبراير 2017).

وأشار المطير، إلى أنه بالنسبة لمؤشر سوق "نمو" فلا يعول عليه كثيرا؛ لقلة عدد الشركات وضعف السيولة المتداولة، قائلا: "وبالتالي سيولة بسيطة يمكن أن تحدث تقلبات حادة".

واستقرت أسهم الموازي بشكل جماعي بتعاملات اليوم، باستثناء "ثوب الأصيل" المرتفع بنسبة 5%.

وسيطر "الكثيري" على السيولة في الموازي بقيمة 29.99 ألف ريال، فيما استحوذ "باعظيم" على الكميات بـ 1.18 ألف سهم.

وأنهى سوق الأسهم السعودية "تداول"، تعاملات جلسة الأربعاء، باللون الأحمر، ليواصل تراجعه للجلسة الثالثة ويهبط لأدنى مستوياته بأكثر من 6 أشهر، وتراجع السوق الموازي "نمو" بشكل ملحوظ.