إطلاق المنتدى الصيني/ الإماراتي حول الصيرفة والتمويل الإسلامي..نوفمبر المقبل

إطلاق المنتدى الصيني/ الإماراتي حول الصيرفة والتمويل الإسلامي..نوفمبر المقبل
ينعقد المنتدى للعام الثالث على التوالي في 7 و8 نوفمبر المقبل تحت شعار "آفاق الاقتصاد التشاركي والنظام المالي: النمو والتنمية والتكامل والتعاون"

 دبي – مباشر: أكّدت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" التزامها بتوطيد جسور التبادل المعرفي والحضاري والثقافي والاقتصادي مع الصين، من خلال تنظيم "المنتدى الصيني – الإماراتي حول الصيرفة والتمويل الإسلامي" للعام الثالث على التوالي في 7 و8 نوفمبر المقبل تحت شعار "آفاق الاقتصاد التشاركي والنظام المالي: النمو والتنمية والتكامل والتعاون".

ويعتبر الحدث نتاج التعاون مع الجهات الرائدة من الإمارات والصين على رأسها وزارة الاقتصاد في دولة الإمارات و"مركز دبي للصيرفة والتمويل الإسلامي" و"مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي" و"نادي التمويل الإسلامي الصيني" ومؤسّسة "زيشانغ إنتركلتشر كوميونيكيشن"، وبمشاركة "تومسون رويترز" (Thomson Reuters) بصفة شريك معرفي.

وأفادت الجامعة في بيان، بأن الحدث المرتقب يمثل دفعة قوية باتجاه توظيف نموذج الاقتصاد الإسلامي في إنجاح مبادرة "حزام واحد .. طريق واحد"، والتي تمهد الطريق أمام توجيه دفة الاقتصاد العالمي في خدمة مسار التنمية الشاملة.

وأوضح الدكتور منصور العور، رئيس الجامعة،  بأنّ العلاقات الإماراتية – الصينية تاريخية ومتينة قدّمت للعالم نموذجاً يُحتذى به في التبادل المعرفي والثقافي والاقتصادي والحضاري والإنساني والتكنولوجي.

وأشار العور إلى أّنّ "المنتدى الصيني – الإماراتي الثالث حول الصيرفة والتمويل الإسلامي" يأتي بمثابة دفعة قوية لجهود تمتين التعاون الإماراتي – الصيني، لا سيّما في مجال الاقتصاد الإسلامي الذي يعتبر قاطرة النمو الاقتصادي في القرن الحادي والعشرين.

ويجدر الذكر بأنّ جدول أعمال "المنتدى الصيني – الإماراتي الثالث حول الصيرفة والتمويل الإسلامي" سيتخلل طرح سلسلة من القضايا المؤثرة على قطاع التمويل الإسلامي، مع الوقوف على الفرص المتاحة أمام القطاعين العام والخاص لبناء شراكات متينة تدعم نمو الاقتصاد الإسلامي وتسهم في تحويل مبادرة "حزام واحد .. طريق واحد" إلى واقع ملموس.