تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

الأسواق العالمية تترقب 3 أحداث اقتصادية هذا الأسبوع

الأسواق العالمية تترقب 3 أحداث اقتصادية هذا الأسبوع

من - نهى النحاس:

مباشر: اقتربت اللحظة التي يترقبها مستثمرو سوق النفط للإجابة عن السؤال الذي حير الكثيرون في الفترة الماضية، هل "أوبك" سترفع الإنتاج أم لا.

وتعقد منظمة أوبك اجتماعها في الأسبوع الجاري لمناقشة اتفاق خفض الإنتاج والإعلان عن قرارها بشأن مستواه.

كما يُقر عدد من البنوك المركزية حول العالم هذا الأسبوع معدل الفائدة، حيث ينعقد اجتماع السياسة النقدية في عدد من الدول منها إنجلترا والمكسيك والبرازيل.

اجتماع بنك إنجلترا

يعقد البنك المركزي في إنجلترا اجتماع سياسته النقدية يوم الخميس المقبل، وسط توقعات الإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير.

وبعد فترة من تسارع التضخم في المملكة المتحدة، والذي أعقبت "البريكست" ما اضطر المركزي البريطاني لزيادة سعر الفائدة للمرة الأولى منذ الأزمة العالمية، عاد إلى التباطؤ من جديد.

وفي أبريل الماضي، تباطأ التضخم في المملكة المتحدة عند أقل مستوى في 13 شهراً، مسجلاً 2.4% على أساس سنوي، مقابل 2.5% في مارس السابق له.

كما أن هناك عدداً من البنوك المركزية في الأسواق الناشئة من المقرر لها إعلان سعر الفائدة في الأسبوع الجاري من ضمنها المركزي في البرازيل والفلبين وتايلند يوم الأربعاء، والمكسيك يوم الخميس.

كلمات رؤساء البنوك المركزية

ينظم البنك المركزي الأوروبي مؤتمراً في البرتغال على يومين يبدأ الثلاثاء ويحضره رؤساء عدد من البنوك المركزية حول العالم.

ومن المقرر أن يحضر إلى جانب رئيس المركزي الأوروبي، جيروم باول رئيس الفيدرالي، وهاروهيكو كورودا رئيس المركزي الياباني.

وفي الأسبوع الماضي أعلن المركزي الأوروبي إنهاء برنامج شراء السندات في ديسمبر المقبل.

كما قرر الاحتياطي الفيدرالي زيادة معدل الفائدة إلى مستوى يتراوح بين 1.75% و2%.

اجتماع أوبك

تنظم منظمة أوبك اجتماعاً في فيينا يوم 23 يونيو الجاري، لمناقشة وضع سوق النفط ومراجعة اتفاق خفض الإنتاج.

وتشير الكثير من التوقعات إلى أن المنظمة ستخرج من هذا الاجتماع باتفاق زيادة الإنتاج النفطي خاصة بعد ارتفاع الأسعار.

وأعلنت وزارة الطاقة الروسية أن الدول المشاركة في الاتفاق تخطط لبحث تغييرات محتملة في حصص خفض إنتاج.

كما أفادت تقارير صحفية بأن السعودية ناقشت مع الحلفاء من داخل أوبك والمنتجين الكبار من خارجها خيارات زيادة الإنتاج، لكن الاتفاق حول نسب الرفع والجدول الزمني لذلك لم يتم التوصل إليها حتى الآن.