قمة مجموعة السبع.. ترامب يقف وحيداً وسط غضب الحلفاء

قمة مجموعة السبع.. ترامب يقف وحيداً وسط غضب الحلفاء

من - نهى النحاس:

مباشر: أهمية خاصة يستحوذ عليها اجتماع قمة مجموعة السبع الكبرى المنعقد اليوم بمدينة كيبك الكندية والمقرر له أن ينتهي غداً، وتكمن أهميته من حقيقة النزاع الراهن بين أعضاء القمة.

وفي فترة تشهد العلاقات التجارية بين عدد من اقتصاديات العالم توتراً قائماً، جاءت الولايات المتحدة قبل أيام من انعقاد القمة وأعلنت تطبيق تعريفات جمركية على وارداتها من الصلب والألمونيوم من كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي.

ومع تواجد ممثلي عدد من تلك الدول في القمة، ازدادت المشاحنات وحرب التصريحات، فضلاً عن التأكيد على أن تكون التجارة وخلافتها محل نقاش أساسي في الاجتماعات.

ميركل تتوقع نقاشات مثيرة للخلاف

قبل انطلاق القمة بـ48 ساعة أعلنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن المناقشات ستكون مثيرة للنزاع في قمة السبع، متوقعة ألا يتمكن القادة من الاتفاق في النهاية حول بيان مشترك.

وترى ميركل أن الصعوبة تكمن في أن القمة تتعامل مع قضايا شائكة وهي الاقتصاد والتجارة العالمية وحماية المناخ والسياسات الأجنبية.

وتتمسك المستشار الألمانية بوجهة النظر الداعمة لعدم إصرار الاجتماع على صياغة بيان مشترك "من شأنه أن يضعف الالتزامات المشتركة السابقة".

وعلى الرغم من تعهد المستشارة الألمانية بأن تخوض الاجتماعات بحسن نية لكنها تمسكت بحقها في ألا يكون هناك مساومة على مصلحتها.

فرنسا تضع شروط للتوقيع على بيان مشترك

وفي فرنسا كشفت تقارير أن الرئيس إيمانويل ماكرون ذكر إن باريس لن توقع على البيان المشترك لدول مجموعة الـ7 دون تنازلات واضحة من الولايات المتحدة.

ويرى ماكرون أنه يجب إحراز تقدم في مسائل اتفاق إيران النووي وباريس للمناخ والتعريفات قبل التوقيع على استمارة مشتركة.

كما يرى رئيس فرنسا أن أعضاء مجموعة السبع يجب أن يقفوا في وجه الولايات المتحدة عن قرار الرئيس الأمريكي بتطبيق تعريفات جمركية على واردات الصلب والألمونيوم من كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي.

ولم يكتفي ماكرون بذلك بل طالب ببيان ختامي يضمن بقاء التجارة مفتوحة وعادلة وحرة بين أعضاء مجموعة دول الـ7، مؤكداً على أن أي محاولة لتعريض النظام العالمي للخطر ستشكل تهديداً.

رئيس وزراء كندا يهاجم ترامب

بالرغم أن رئيس الوزراء الكندي "جاستن ترودو" دعم جهود ترامب في إخلاء كوريا الشمالية من السلاح النووي، لكنه انتقد قرارالرسوم الأمريكية الذي طبقة ترامب.

وصرح "ترودو" أن الوظائف الأمريكية على المحك "بسبب تصرفاته وإدارته..عندما نتمكن من تأكيد ذلك ونرى الكثير من الضغوط داخل الولايات المتحدة، سيمكنه وقتها من مراجعة موقفه".

وتابع رئيس وزراء كندا أنه منذ البداية كان شخصاً مهذباً ومحترماً، "وفعلت ما يتوقعه الكنديون من رئيس وزرائهم، لكني كنت دائما متماسكا للغاية فيما يتعلق بمصالح كندا وقيمنا أيضا..سيستمر هذا النهج".

وعلى الرغم من تلك الانتقادات إلا أن "ترودو" أكد على أن مجموعة السبع هي منتدى لقادة العالم لمناقشة قضايا يختلفون بشأنها، بالإضافة إلى قضايا مشتركة.

  ترامب يرد على الانتقادات

انتقد ترامب الرئيس الفرنسي ورئيس الوزراء الكندي قبيل ساعات من انطلاق القمة، وذكر عبر سلسلة تغريدات على "تويتر"، أن الدولتين تفرضان رسوماً جمركية كبيرة على السلع الأمريكية، مشيراً إلى أن الفائض التجاري للاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة يبلغ 151 مليار دولار.

كما وجه انتقادً لكندا بأنها تُقصي المزارعين الأمريكان وغيرهم بعيداً، وذكر أن رئيس وزراء كندا يبدو عليه الغضب الشديد، "وتحدث عن العلاقة بين الدولتين لكنه لم يتحدث عن حقيقة فرض بلاده رسوم تصل إلى 300% على منتجات الألبان فهم يؤذون مزارعينا ويقتلون الزراعة".

واستطرد ترامب:"لماذا لا يقوم الاتحاد الأوروبي وكندا بإبلاغ العالم أنه على مدار سنوات استخدموا التعريفات التجارية الضخمة والحواجز التجارية غير النقدية ضد الولايات المتحدة بشكل غير عادل".

وتابع: "أن المزارعين والعمال والشركات لدينا تعرضوا لمعاملة غير عادلة".

وهدد ترامب بأن تلك الدول إما أن تنقص التعريفات والحواجز الخاصة بها، "وألا سنفرض رسوم أكثر من التي تطبقها".

وبعد ساعات من كتابة ترامب لتلك التغردات صرح بأنه يتطلع إلى تسوية الصفقات التجارية مع دول مجموعة الـ7.

كما طالب الرئيس الأمريكي بعودة روسيا إلى عضوية القمة مجدداً، بعد سنوات من إقصائها بسبب التدخل في أزمة أوكرانيا في عام 2014.

الرئيس الأمريكي يغادر القمة مبكراً

صرح ترامب أنه سيتجه إلى كندا لحضور اجتماعات مجموعة السبع الكبرى وإجراء محادثات "ستركز في الغالب على التجارة غير العادلة الطويلة التي تمارس ضد الولايات المتحدة".

وتابع ترامب أنه سيذهب بعدها إلى سنغافورة ليتحدث مع كوريا الشمالية حول نزع الأسلحة النووية.

وقبل تصريح ترامب أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي سيغادر القمة مبكراً، وذلك في صباح غداً السبت، للاستعداد إلى القمة المرتقبة مع زعيم كوريا الشمالية.

ومن المقرر أن يلتقي دونالد ترامب بزعيم كوريا الشمالية يوم الثلاثاء المقبل في دولة سنغافورة.

المصدر: خاص مباشر

التعليقات