مكاسب النفط وخسائر العملات أبرز الأحداث بالأسواق العالمية اليوم

مكاسب النفط وخسائر العملات أبرز الأحداث بالأسواق العالمية اليوم

مباشر: ارتفعت أسعار النفط مجدداً إلى أعلى مستوياتها منذ 2014 لتسيطر على الأحداث العالمية بنهاية تعاملات اليوم الإثنين، بالتزامن مع الإفصاح عن نتائج تقرير أوبك.

كما تصدر اهتمامات الأسواق العالمية مواصة عملات بعض الدول تسجيل مستويات قياسية متدنية مثلما الحال في الأرجنتين وتركيا في حين تحول الدولار الأمريكي للارتفاع بعد خسائر شهدها لمدة 3 أيام متتالية.

مكاسب النفط

صعدت أسعار النفط عند التسوية لتظل عند أعلى مستوياتها منذ نوفمبر 2014، عقب الإفصاح عن التقرير الشهري "أوبك"  والذي أظهر زيادة في توقعات الطلب على الخام في 2018.

وووسط جلسة اليوم، تجاوز الخام القياسي "برنت" حاجز 78 دولاراً للبرميل بينما ارتفع الخام الأمريكي "نايمكس" أعلى 70 دولاراً للبرميل.

وكشف تقرير "أوبك" أن الطلب العالمي على النفط سيرتفع بمقدار 1.65 مليون برميل يومياً في 2018 ليصل إلى 98.85 مليون برميل يومياً.

في حين أوضح التقرير أن الإنتاج النفطي للمنظمة ارتفع بمقدار 12.1 ألف برميل يومياً في أبريل إلى 31.930 مليون برميل يومياً بقيادة السعودية ورغم من استمرار التراجع الحاد فى إنتاج فنزويلا.

من جانب موازٍ، كشفت إدارة معلومات الطاقة الأمريكية أن إنتاج النفط الأمريكي الصخري سيزيد بمقدار 144 ألف برميل يومياً ليصل إلى 7.178 مليون برميل يومياً في الشهر المقبل.

وعلى العكس، تراجعت أسعار الذهب عند تسوية تعاملات اليوم  مع ارتفاع عائد سندات الخزانة الأمريكية، وفي ظل هدوء المخاوف التجارية بين أكبر اقتصاديين في العالم.

خسائر العملات

انخفضت عملة البيزو الأرجنتينية بنحو 7.4% أمام الدولار الأمريكي خلال تعاملات اليوم لتواصل التراجع القياسي رغم تغيير البنك المركزي استراتيجيته لحماية العملة إضافة إلى تصريحات صندوق النقد الدولي بأنه لن يحدد مستهدف سعر الصرف مقابل الحصول على خط الائتمان.

كما هبطت الليرة التركية أمام الدولار لتواصل التراجع إلى مستويات متدنية بفعل بيانات عجز الحساب الجاري في تركيا، حيث صعد العجز إلى 4.812 مليار دولار في مارس.

أما الدولار الأمريكي فقد تحول للارتفاع بنهاية اليوم مع صعود عائد سندات الخزانة إلى مستوى 3%، لينهي هبوط دام لمدة 3 أيام متتالية.

مؤشرات الأسهم

تلقت الأسهم الأمريكية الدعم من هدوء المخاوف التجارية بين الصين والولايات المتحدة لتنهي الجلسة في المنطقة الخضراء، حيث حقق "داو جونز" أكبر موجة مكاسب منذ 8 أشهر بعد أن صعد للجلسة الثامنة على التوالي.

كما صعد مؤشر أسهم الشركات الصغيرة في الولايات المتحدة "راسيل 2000" خلال تعاملات اليوم ليسجل مستوى قياسياً جديداً عند 1614.15 نقطة.

أما البورصات الأوروبية فقد غلب عليها التراجع مع ترقب التطورات السياسية في إيطاليا في حين ارتفع مؤشر" نيكي" الياباني لأعلى مستوى في 3 أشهر ونصف.

كما شهدت الأسهم الماليزية تقلبات حادة خلال التعاملات حيث سجلت أكبر قدر من التأرجح في جلسة واحدة منذ سبتمبر 2015 بعد انتخاب "مهاتير محمد".

أزمة "زد.تي.إيه"

أكد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" أنه يسعى لوقف حظر تعامل الشركات الأمريكية مع "زد.تي.أي" الصينية، مما يزيد من التفاؤل بشأن حل النزاع التجاري بين أكبر اقتصاديين في العالم.

وهذه التصريحات أثارت انتقادات عديدة، حيث حذر السيناتور الأمريكي "ماركو روبيو" من خطر تلك الصفقة على الأمن القومي في الولايات المتحدة.

لكن رئيس الولايات المتحدة دافع عن تصريحاته بشأن الشركة الصينية مؤكداً أنها مشتري لقطع غيار من الشركات الأمريكية وشدد على أن تلك الخطوة تعكس الصفقة الكبرى التي يتفاوض بشأنها مع الصين.

كما حذرت وكالة "موديز" الاقتصادات الناشئة التي لديها ديوناً مستحقة السداد في الآجل القصير، وذات قدرة مالية أقل لتحمل ارتفاع تكاليف الديون من أنها ستكون أكثر تأثراً بتشديد السياسة النقدية حول العالم.

وذكرت وكالة التصنيف الائتماني أن دول مصر، والبحرين، وباكستان، ولبنان، ومنغوليا، معرضة بشكل خاص للخطر، كما أن سريلانكا والأردن معرضتان لصدمة سعر الفائدة