لماذا قرر "البنتاجون" تطوير تطبيق للتجسس على الجنود الأمريكيين؟

لماذا قرر "البنتاجون" تطوير تطبيق للتجسس على الجنود الأمريكيين؟

تعمل وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاجون" على تطوير تطبيق من شأنه "التجسس" على الجنود، وذلك من أجل التعرف على حالتهم الصحية.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن علماء في قسم تطوير الأسلحة السرية بـ "النتاجون" يسعون لتتبع صحة الجنود الأمريكيين لتقديم العلاج الموفر لهم وذلك من خلال مراقبة بياناتهم الصحية المتراكمة على هواتفهم الذكية.

ومنحت وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المعروفة باسم "دابرا" عقداً بقيمة 5.1 مليون دولار لإحدى شركات الأمن السيبراني لتطوير برنامج "ووش" الهدف منه الكشف عن الأمراض استنادا إلى البيانات التي سيتم جمعها من هواتف الجنود.

ورغم أن الهدف من هذا المشروع يصب في النهاية في صالح الجنود، إلا أن دعوات خرجت لتطالب بضرورة خضوعه لضوابط محكمة من أجل مزيد من الخصوصية للجنود الأمريكيين.