أبرز 9 تصريحات في شهادة "زوكربيرج" أمام "الكابيتول هيل"

أبرز 9 تصريحات في شهادة "زوكربيرج" أمام "الكابيتول هيل"

من - سالي إسماعيل:

مباشر: على مدى يومين متواصلين (11 و12 أبريل الجاري) اتجهت أنظار العالم بأكلمه إلى "الكابيتول هيل" لسماع تعليقات "مارك زوكربيرج" بشأن أزمة اختراق بيانات مستخدمي "فيسبوك".

وجاءت شهادة مؤسس "فيسبوك" في جلستين إحداهما مع مجلس الشيوخ (يوم الثلاثاء) والأخرى مع النواب (يوم الأربعاء)، لتقدم إجابات وافية حول التساؤلات المثارة من قبل المشروعون الأمريكيون ومن قبلهم مستخدمي التطبيق في العالم بأكمله.

وتواجه الشركة الأمريكية اتهامات لاذعة بشأن تورطها في اختراق بيانات عشرات الملايين من حسابات المستخدمين لصالح شركة "كامبريدج أنالايتكا" والمحاطة بشكوك فيما يتعلق بالتدخل للتأثير على الانتخابات في جميع أنحاء العالم.

ومن بين أبرز الإجابات التي قدمها الشاب الأمريكي الذي تتجاوز ثروته الـ65 مليار دولار والبالغ من العمر 33 عاماً، داخل الكونجرس الأمريكي، أشياء تتعلق بكيفية استخدام البيانات الشخصية للمستخدمين والمحتوى الإعلاني ومجانية التطبيق إضافة إلى دور "فيسبوك" القادم في الانتخابات.

وفي أول تعليق لـ"مارك زوكربيرج" اعترف بأن ما حدث بشأن عدم الكشف عن تسريب البيانات عندما علم لأول مرة في عام 2015 كان خطأه الشخصي مؤكداً انه سوف يتصرف بشكل مختلف حال مواجهة نفس القرار مجدداً.

ويضيف الرئيس التنفيذي للشركة الأمريكية أن أي شركة تمكنت من النمو بسرعة مثل "فيسبوك" لا بد أن ترتكب "أخطاء".

واستجابة للتساؤلات المطروحة بشأن مجانية التطبيق، قال: "سيكون هناك دوماً إصدار مجاني من فيسبوك"، لكن إجابته طرحت تساؤلاً آخر بشأن التمويل طالما أن التطبيق مجاني، وهو ما رد عليه الرئيس التنفيذي للشركة بأن "فيسبوك تعتمد على الإعلانات".

كما يوضح أن موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" شركة تكنولوجية وليست إعلامية لكنها مسؤولة عما تستضيفه من محتوى ويتم نشره عبر منصتها.

ورداً على تساؤل بشأن حرية التعبير، أكد "زوكربيرج" أن المحتوى الإرهابي يمكن تمريره في حال الإلتزام بمبادئ التعديل الأول للدستور الأمريكي، مشيراً إلى أنهم لا يرغبون في انتشار ذلك عبر الإنترنت.

وبسؤاله عن الفرق بين منح التطبيق إذن الدخول للبيانات الشخصية وبين التحكم في تلك الخاصية عبر الإعدادات، يوضح أن "فيسبوك" يحفظ عناصر التحكم في كلاً من الإعدادات كما يعرضها للمستخدمين عندما تكون ذات صلة عبر رسالة حوارية.

واستجابة "زوكربيرج" لسؤال حول عدم رفض الإعلانات والمحتوى بناء على وجهات نظر محددة، جاءت كالتالي: نعم ، سياسياً، مؤكداً أن "الخطاب السياسي العادي" لا يخضع لهذه الخطوة لكن أمور مثل الإرهاب فيتم رفضها.

وحول السر وراء تقليص مستوى حماية المستخدم من التطبيقات، يشير "زوكربيرج" إلى أن المطورين الذين كانوا يأخذون معلومات ليست ذات صلة بتطبيقاتهم كانوا السبب الفعلي في القيام بمثل هذه الخطوة.

وفيما يتعلق بضمان عدم وجود نوعية سيئة في التطبيقات المعروضة على منصته، يؤكد مؤسس "فيسبوك" أن الضمانات صعبة لكن هذا هو "سباق التحدي".

وفيما يتعلق بالتدخل في الانتخابات، عبر "زوكربيرج" عن ثقته بأن "فيسبوك" سوف تتعامل بشكل أفضل من أجل الحد من التدخل في انتخابات الولايات المتحدة لعام 2018.

كما يشير إلى حقيقة أخرى وهي أن البيانات التي يمتلكها "فيسبوك" هي تلك المتاحة داخل ملف "تحميل البيانات" الخاص بكل مستخدم.

وكان سهم "فيسبوك" يسجل مستوى 157.93 دولار بنهاية جلسة الإثنين أي قبل شهادة "مارك زوكربيرج" ما يعني أن مكاسبه تتجاوز 5.3% في جلستين فقط.

وبنهاية الجلسة التي عاصرت الشهادة الأولى لمؤسس "فيسبوك" حقق السهم أكبر مكاسب يومية في نحو عامين بعدما ارتفع حوالي 4.5% ليغلق عند 165.04 دولار.

أما مع نهاية الجلسة التي تفاعلت مع الشهادة الثانية لـ"زوكربيرج"، فسجل سهم "فيسبوك" مستوى 166.32 دولار في الختام مرتفعاً بأكثر من 0.8%.

وعلى جانب مليارات الملياردير الأمريكي "مارك زوكربيرج"، فبلغت ثروته 67.5 مليار دولار ليحل بذلك في المرتبة السابعة بين أثرياء العالم، وفقاً لترتيب مؤشر الملياردات في "بلومبرج".

وتمكن مؤسس "فيسبوك" أن يربح حوالي 3.2 مليار دولار خلال فترة شهادته داخل الكونجرس الأمريكي.

وعلى النقيض، شهد سهم "فيسبوك" وثروة "مارك زوكربيرج" خسائر حادة في بداية الكشف عن فضيحة اختراق بيانات مستخدمي التطبيق.