محلل: تداولات بورصة الكويت اليوم مشابهة لطبيعتها قبل تقسيم السوق

محلل: تداولات بورصة الكويت اليوم مشابهة لطبيعتها قبل تقسيم السوق
المؤشرات الكويتية ترتفع جماعياً في ختام تعاملات اليوم

من: محمد فاروق

الكويت - مباشر: قال المحلل الفني والمدرب بشركة FXTM، إن المؤشرات الكويتية ارتفعت جماعياً، اليوم الأحد، رغم استمرار ‏ضعف السيولة وتراجع ‏الأحجام، لتقلص ‏بعض من خسائر الأسبوع الماضي والتي انطلقت معها المؤشرات ‏الجديدة للمرحلة التطويرية الثانية للسوق.

وأوضح نواف العون في حديثه لـ"مباشر"، أنه وبالنظر إلى طبيعة تداولات جلسة اليوم نجدها مشابهة للسلوك المعتاد للتداولات ‏التي ‏‏سبقت عملية تقسيم السوق حيث تركزت السيولة على الأسهم القيادية لنجد أن ‏مؤشر السوق الأول استحوذ على أكثر من 70% ‏من السيولة كما كان سابقاً عندما كان مؤشر كويت 15 ‏يستحوذ على معظم سيولة الجلسة.

وأضاف العون: "نعتقد أن ‏أسباب التركيز على هذه الأسهم تحديداً يعود إلى 3 أسباب رئيسية، الأول هو ما تحمله هذه الأسهم من أرباح وتوزيعات من ‏شأنها أن تجعلها فرصة استثمارية قصيرة المدى في ظل ‏عدم توفر فرص استثمارية في الوقت الحالي على بقية الأسهم ذات القيمة المتدنية ‏على الرغم من أن هناك بعض الشركات التشغيلية ‏والتي وصلت أسعارها السوقية إلى مستويات مغرية لم تصلها في السابق".

أما السبب الثاني، بحسب العون، هو انضمام مجموعة كبيرة من الأسهم التي تمثل السوق الأول لمؤشر ‏فوتسي، ‏والتي يتوقع بعض المحللين أنها سوف تستقطب ‏سيولة خارجية بالربع الثالث من هذا العام بعد انضمامها تحت هذا المؤشر بشكل رسمي.

وذكر العون أن السبب الثالث يتركز في أن ما نراه حالياً من تداولات على الأسهم القيادية وتحديد مكونات السوق الأول ‏ما هو ‏إلا عملية تدوير وتبديل من قبل المحفظة الوطنية لتبقى السيولة ‏‏ضمن معدلاتها الحالية ‏كي لا تنخفض أكثر من ذلك خصوصاً في هذه المرحلة النوعية التي تضمنت عدة تغييرات ‏مهمة مثل ترقية السوق ‏بالإضافة إلى المرحلة التطويرية الثانية التي بدأ العمل بها الأسبوع الماضي.

فنياً، أوضح العون أن تجاوز المؤشر العام مستوى المقاومة 4825 نقطة يصل به إلى 4865 ثم 4906 نقطة وهو بمثابة هدف لحظي في الوقت الحالي، فيما يقبع دعم المؤشر عند النقطة 4808 وكسره يصل به إلى 4790 ثم 4768 وهي أدنى نقطة تم الارتداد منها.

وبالنسبة للمؤشر الرئيسي، يقول العون إن تجاوزه المقاومة 4870 نقطة يصل به إلى 4890 - 4900 نقطة، وهي منطقة مقاومة مهمة تجاوزها يعطي المجال لمواصلة صعود المؤشر لتحقيق أول الأهداف عند 4925 ثم 4960 نقطة، فيما يقع دعم المؤشر حالياً عند النقطة 4840 وكسره يصل به إلى أدنى نقطة تم الارتداد منها عند 4825، والتي وبكسرها تكون إشاره على استهداف مستوى 4783 أو 4715 نقطة.

وحول مؤشر السوق الأول، قال العون في ختام حديثه لـ"مباشر"، إن تجاوز المؤشر المقاومة 4815 نقطة يصل به إلى 4838 ثم 4855 وأخيراً المستوى المستهدف 4906 نقطة، فيما يحظى المؤشر بدعم عند مستوى 4785 نقطة وكسره يصل به إلى 4755 ومنه إلى أدنى نقطة تم الارتداد منها عند 4725.

للمزيد..

المؤشرات الكويتية ترتفع جماعياً للمرة الأولى بعد تقسيم السوق