"قطر الوطني" يرفع توقعات نمو الناتج المحلي لقطر في 2018

"قطر الوطني" يرفع توقعات نمو الناتج المحلي لقطر في 2018
نمو الناتج المحلي الإجمالي لقطر تراجع في الربع الرابع من عام 2017 بتأثير من قطاع النفط والغاز

الدوحة - مباشر: توقع بنك قطر الوطني في تقريره الاقتصادي الأسبوعي، أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي لقطر بنسبة 2.8% في عام 2018 من نسبة 2.5% تم تقديرها سابقاً.

وبحسب التقرير الذي تلقى "مباشر" نسخته، اليوم الأحد، فإن رفع تقديرات النمو للناتج المحلي الإجمالي لقطر جاء عقب إصدار وزارة التخطيط التنموي والإحصاء في مارس الماضي، بيانات الناتج المحلي الإجمالي للربع الرابع لعام 2017.

وأوضح التقرير أن تعديل التوقعات جاء لثلاثة أسباب رئيسية، أولها، قيام البنك مؤخراً برفع توقعاته لأسعار النفط من 55 دولاراً للبرميل إلى 36 دولاراً، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع الدخل والإنفاق غير النفطي.

أما السبب الثاني، فيعود إلى توقعات "قطر الوطني" بانتعاش أكبر في إنتاج النفط والغاز حيث يبدو أن صيانة مرافق إنتاج الغاز الطبيعي المسال قد تم تمديدها حتى عام 2017، ولكن من المفترض أن تكون قد اكتملت الآن.

وأوضح البنك في تقريره، أن السبب الثالث يعود إلى أن التأثير الاقتصادي للمقاطعة أقل من المتوقع على الناتج المحلي الإجمالي لعام 2018.

كان نمو الناتج المحلي الإجمالي لقطر قد تراجع في الربع الرابع من عام 2017 بتأثير من قطاع النفط والغاز، حيث أظهرت بيانات حديثة انخفاضاً غير متوقع بنسبة 6.4% في إنتاج النفط والغاز خلال الربع الأخير من 2017 مقارنة بالربع السابق له مباشرة.

وأشار "قطر الوطني" في تقريره إلى أنه ولإدخال هذه التغييرات ضمن آفاق النمو المستقبلي، فقد قام البنك بزيادة توقعاته لنمو القطاع غير النفطي في عام 2018 إلى 5% من 4.8%، كما قام برفع توقعاته لنمو القطاع النفطي من 0% إلى 0.5%.

وقال البنك: "على المدى الطويل، من المرجح أن يستفيد الاقتصاد القطري من بعض التدابير التي تم اتخاذها مؤخراً حيث من المتوقع دعم الاستثمار من خلال المشاريع الجديدة التي تتعلق بزيادة إنتاج الغاز الطبيعي المُسال والمشاريع التي تهدف إلى تحقيق الاكتفاء الذاتي والاستدامة، إلى جانب القانون الجديد المُرتقب الذي سيرفع نسبة تملك الأجانب في الشركات الجديدة إلى 100%".

وبناءً على ما سبق، توقع "قطر الوطني" في ختام تقريره، أن يستمر ارتفاع النمو في القطاعين النفطي وغير النفطي في المدى المتوسط.