رغم خفض الفائدة..بورصة مصر تسجل أولى خسائر أسبوعية منذ شهرين

رغم خفض الفائدة..بورصة مصر تسجل أولى خسائر أسبوعية منذ شهرين
مقر البورصة المصرية

 من: هبة الكردي

القاهرة - مباشر: خيّم التراجع أداء مؤشرات البورصة المصرية خلال الأسبوع المنتهي اليوم الخميس 5 أبريل الجاري، وسط مشتريات المستثمرين الأجانب ومبيعات العرب والمصريين.

وشهد الأسبوع الأول من أبريل 2018 قمماً تاريخية وعمليات جني أرباح خلال جلسات الأسبوع، رغم قرار خفض الفائدة للشهر التالي على التوالي الخميس الماضي.

وقرر البنك المركزي المصري، الخميس الماضي، تخفيض معدل الفائدة بمقدار 1% على الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك، للمرة الثانية في العام الجاري، ليصبح 16.75%، و17.75%، و17.25% على الترتيب، مع تقليص سعر الائتمان والخصم بنسبة 1%، ليسجل 17.25%.

وهبط المؤشر الرئيسي للبورصة إيجي إكس 30 بنسبة 0.23%، (أولى خسائر أسبوعية منذ شهرين) ليغلق عند 17410.59 نقطة، خاسراً 39.56 نقطة.

وبلغ حجم التداول على أسهم المؤشر الثلاثيني خلال الأسبوع، نحو 2.9 مليار سهم، بقيمة 9.3 مليار جنيه.

وأغلق رأس المال السوقي عند مستوى 973.09 مليار جنيه، فاقداً 1.08 مليار جنيه، مقابل 974.17 مليار جنيه بإغلاق الأسبوع السابق.

وهبط سهم التجاري الدولي بنسبة 1.31% في أسبوع عند مستوى 87.56 جنيه، بقيمة تداول إجمالية 740.9 مليار جنيه، وبحجم تداولات 8.4 مليون سهم.

وتراجع مؤشر إيجي إكس 70 بنسبة 0.62%، عند مستوى 865.53 نقطة، فيما صعد المؤشر إيجي إكس 100 هامشياً بنسبة 0.01% عند 2238نقطة.

فيما صعد مؤشر إيجي إكس 50 متساوي الأوزان خلال الأسبوع بنسبة 0.26% عند مستوى 2994 نقطة، بقيمة تداولات بلغت 8.2 مليار جنيه.

واتجهت تعاملات الأجانب للشراء خلال الأسبوع بصافي 663.4 مليون جنيه، فيما اتجه المستثمرون المصريون والعرب للبيع بقيمة 543.5 مليون جنيه و119.8 مليون جنيه على التوالي، وفقاً للبيانات برو.

من جهته قال سعيد الفقي، مدير فرع لدى أصول لتداول الأوراق المالية، إن المؤشر الرئيسي للبورصة استمر في عمليات جني الأرباح بعد الارتفاعات القوية والسريعة خلال الأسبوع الماضي، وبلوغه أعلى مستوى 17700، مما استوجب عمليات جني أرباح خاصة بعد سحب الاستحواذ على جلوبال تيلكوم.

وساهم سهم جلوبال في عمليات جني الأرباح التي مر بها السوق خلال الأسبوع الجاري بعد سحب استحواذ فيون والذي أنعكس على أداء السهم بشكل خاص لينخفض بأكثر من 15%، والسوقي بشكل عام ليخسر بأكثر من 250 نقطة بجلسة.

وأوضح الفقي أن جني الأرباح الذي تمر به البورصة المصرية صحي، لافتاً إلى أن الرؤية ما زالت إيجابية والاتجاه العام صاعد على المستويين المتوسط وطويل الآجل.

وأشار المحلل إلى أن مستوى الدعم للثلاثيني عند 17200 نقطة، متوقعاً إعادة تكوين قوى شرائية جديد ومعاودة الصعود خاصة مع قرب تنفيذ برنامج الطروحات الحكومية وظهور نتائج الإصلاح الاقتصادي.

ومن جهته قال سامح غريب، رئيس قسم التحليل الفني لدى الجذور لتداول الأوراق المالية، إن المؤشر الثلاثيني يحاول التماسك أعلى مستوى 17400 نقطة، ونجاح المؤشر في ذلك يعني استمرار الحركة العرضية بين هذا المستوى ومستوى المقاومة 17778 نقطة.

وأشار رئيس قسم التحليل إلى أن اختراق مستوى 17400 نقطة لأسفل يعني دخول المؤشر في حركة هبوطية يجد فيها المؤشر مستوى الدعم المقبل عند 17100 نقطة.

وعن المؤشر السبعيني، قال المحلل إنه ما زال  يتحرك بين مستوى الدعم 860 نقطة ومستوى المقاومة 880 نقطة.

مواضيع ذات صلة
المصدر: خاص مباشر

التعليقات