العراق يوقع اتفاقاً مع "بتروفاك" و"أنتون فيلد" لتشغيل حقل "مجنون"

العراق يوقع اتفاقاً مع "بتروفاك" و"أنتون فيلد" لتشغيل حقل "مجنون"
عمال تابعون لحقل مجنون النفطي بمحافظة البصرة

مباشر: وقّع العراق عقداً لمدة عامين مع شركتي بتروفاك الإنجليزية وأنتون أويل فيلد الصينية، لتشغيل حقل مجنون النفطي، جنوبي العراق، نيابة عن شركة نفط الشمال الحكومية، بحسب تصريحات مسؤولين بقطاع النفط العراقي لـ(رويترز)، اليوم الخميس.

وتعد "نفط البصرة"، التابعة لوزارة النفط العراقية، المشغل الرئيس لمجنون النفطي، بعد قرار "رويال داتش شل" التخارج من الحقل، مع خطط أن ترفع الشركة الوطنية، الطاقة الإنتاجية للحقل، إلى 450 ألف برميل يومياً كمرحلة أولى، للوصول إلى مليون برميل يومياً أو أكثر.

ويعد حقل "مجنون النفطي" بمحافظة البصرة جنوبي العراق، من أكبر الحقول النفطية بالعالم، وحصلت "شل العراقية" في 2009 على عقد تطوير شركة نفط الجنوب، التابع لها الحقل، بعد الضرر الذي لحق به جراء الحرب على العراق 2003.

وتُقدّر احتياطات "مجنون النفطي" الواقع على الحدود الجنوبية للعراق، بنحو 42 مليار برميل من خام النفط، ونحو 4.5 تريليون قدم مكعب من الغاز.

وقامت "شل" بتصدير أولى الشحنات النفطية بعد تطوير الحقل في أبريل 2014.

ويبلغ الإنتاج الحالي له حوالي 235 ألف برميل يومياً، و70 مليون قدم مكعب من الغاز، تشارك بشكل أساسي في تجهيز وإمداد محطة كهرباء الرميلة.

وفي أكتوبر الماضي، أشار جبار اللعيبي- وزير النفط العراقي، إلى اهتمام شركتي شيفرون الأمريكية وتوتال الفرنسية بتطوير حقل مجنون النفطي، بعد قرار شركة شل العالمية التخارج منه.

وأعقبها الوزير بتصريحات، مفادها أن العراق قد يعرض على الشركتين شروطاً مختلفة لتطوير الحقل النفطي، غير الشروط التي عرضها من قبل على شركة رويال داتش شل.، لافتا إلى أن العراق سيطور حقل مجنون النفطي بموارده الخاصة، لحين العثور على شريك أجنبي.

وتعد بتروفاك الإنجليزية، شركة رائدة بمجال النفط والغاز -مقرها ويستمنيستر ومدرجة ببورصة لندن- ، وتعمل بقطاع النفط العراقي منذ فبراير 2012، من خلال مناقصة محطة المعالجة المركزية لحقل بدرة النفطي، بمبلغ 329.77 مليون دولار.

ومنتصف ديسمر الماضي، أعلنت بتروفاك، حصولها على 160 مليون دولار (19.22 مليار دينار) من شركة نفط البصرة لصالح مشروع توسع صادرات النفط الخام العراقي (ICOEEP)

ولم تكن "بتروفاك" الشركة الإنجليزية الوحيدة الساعية للفوز بحصة من تشغيل "نفط مجنون"؛ حيث سبقتها الاستشارية الإنجليزية كي بي آر للهندسة والتشييد، العاملة بسوق النفط العراقية، ولديها مكتبين أحدهما بالبصرة، جنوبي العراق، والآخر في إربيل، عاصمة إقليم كردستان شمالي العراق، وفقاً لـ(موقع KBR).

أما أنتون الصينية لخدمات حقول النفط، رائدة خدمات حقول النفط البرية بأعمال الحفر والإنتاج والأعمال المدنية، فتعمل بعدة مشروعات في السوق العراقية، والمرتبطة بالقطاع النفطي بشكل كبير.

وأعلنت "أنتون أويل فيلد" الصينية، مارس الماضي، بدء مشروعها لصيانة المباني العامة واستكمال الآبار جنوب العراق، وفقاً لـ(وكالة الأنباء العراقية- النسخة الإنجليزية).

للمزيد اقرأ:

مواضيع ذات صلة
المصدر: مباشر

التعليقات