الاحتياطي الأجنبي السعودي يتراجع 5% في فبراير لانخفاض الاستثمارات

الاحتياطي الأجنبي السعودي يتراجع 5% في فبراير لانخفاض الاستثمارات
هبطت الأصول الاحتياطية الأجنبية بنحو 1.5% مقارنة بشهر يناير

الرياض- مباشر: سجلت الاحتياطي الأجنبي للسعودية تراجعا نسبته 5.2%، خلال شهر فبراير الماضي، مقارنة بالشهر نفسه من العام 2017.

وكشف التقرير الشهري لمؤسسة النقد العربي السعودي "ساما"، الصادر اليوم الخميس، انخفاض الاحتياطي الأجنبي إلى 1.83 تريليون ريال (487.26 مليار دولار)، بنهاية فبراير الماضي، مقابل 1.93 تريليون ريال (514.08 مليار دولار)، في فبراير 2017.

وعلى أساس شهري، هبطت الأصول الاحتياطية الأجنبية للسعودية بنحو 1.5% مقارنة بشهر يناير، البالغة 1.85 تريليون ريال.

وانخفضت قيمة استثمارات الأوراق المالية بالخارج، وفقا لتقرير "ساما" بقيمة 130.22 مليار ريال (34.72 مليار دولار) على أساس سنوي، لتضغط على الاحتياطي الأجنبي.

وتراجعت قيمة استثمارات الأوراق المالية في الخارج إلى نحو 1.2 تريليون ريال (318.9 مليار دولار)، مقارنة مع 1.33 تريليون ريال (353.63 مليار دولار) في فبراير من العام الماضي، بانخفاض نسبته 9.8%.

وأظهرت بيانات "ساما" ارتفاع النقد الأجنبي والودائع في الخارج إلى 593.63 مليار ريال (158.3 مليار دولار) في فبراير 2018، مقارنة مع 565.12 مليار ريال (150.7 مليار دولار)  في الشهر المماثل من 2017، بزيادة وصلت لـ 5%.

وهبط وضع الاحتياطي السعودي لدى صندوق النقد الدولي إلى 5.75 مليار ريال في فبراير الماضي، مقارنة مع 7.17مليار ريال في الشهر المقارن من 2017.

وفي المقابل، ارتفعت حقوق السحب الخاصة للسعودية إلى 30.34 مليار ريال في فبراير، مقارنة مع 27.8 مليار ريال في فبراير 2017، واستقر الذهب النقدي دون تغيير عند 1.62 مليار ريال.

ولدى المملكة نوعان من الاحتياطات وهى الأصول الاحتياطية التي تضم النقد، والذهب، وحقوق السحب الخاصة، والاحتياطي لدى صندوق النقد الدولي، والنقد الأجنبي والودائع في الخارج، إضافة إلى الاستثمارات في أوراق مالية في الخارج، أما النوع الثاني فهو الاحتياطي العام للدولة.

والأصول الاحتياطية للدولة تمثل أصولاً تحت إدارة البنك المركزي السعودي، يقابلها ودائع واحتياطي الحكومة في جانب الخصوم والتي تشمل الحساب الجاري، والاحتياطي العام للدولة.

وتراجعت الأصول الاحتياطية الأجنبية السعودية بالخارج، بنسبة 5.6% بنهاية يناير 2018، على أساس سنوي، بضغط من تراجع قيمة الاستثمارات في الأوراق المالية بالخارج.

للمزيد:

موجودات "ساما" تتراجع 6% في فبراير..والودائع بالخارج والذهب يرتفعان

المصدر: مباشر

التعليقات