تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

ما هي الشركة المتورطة في اختراق بيانات مستخدمي "فيسبوك"؟

ما هي الشركة المتورطة في اختراق بيانات مستخدمي "فيسبوك"؟

من - سالي إسماعيل:

مباشر: أزمة كبيرة يواجهها موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" على خلفية اختراق بيانات لعشرات الملايين من المستخدمين من قبل مؤسسة تحليل البيانات "كامبريدج أنالايتكا".

وتواجه عملاق التكنولوجيا الأمريكية وشركة تحليل البيانات البريطانية اتهامات بشأن اختراق بيانات أكثر من 50 مليون من مستخدمي "فيسبوك" خلال الحملة الدعائية لانتخابات الرئاسة في الولايات المتحدة عام 2016.

واعترف "مارك زوكبيرج" بخطأ شركته في حماية بيانات المستخدمين، لكنه أكد تلافي هذا الأمر منذ سنوات بالفعل.

كما شهد سهم "فيسبوك" أسوأ جلسة منذ مارس 2014 بعدما تراجع بنحو 6.8% إلى 172.65 دولار بنهاية تعاملات الإثنين الماضي، كما فقد "زوكربيرج" حوالي 5 مليارات من ثروته ليتراجع إلى المرتبة السادسة في قائمة أثرياء "فوربس".

ما هي "كامبريدج أنالايتكا"؟

"كامبريدج أنالايتكا" هي شركة تحليل بيانات تعمل في كل شيء من الأبحاث التجارية إلى الحملات السياسية، كما أنها فرع من مجموعة "إس.سي.إل" التي توفر بيانات وتحليلات واستراتيجيات للحكومات والمنظمات العسكرية حول العالم.

في حين أن شركة "كامبريدج أنالايتكا" تؤكد أن لديها خبرة في البيانات التي تقود الحملات تزيد عن 25 عاماً وعملت مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء فترة الانتخابات.

وتركز الشركة البريطانية على الحملات الانتخابية في الولايات المتحدة بشكل خاص، فوفقاً للموقع الرسمي لـ"كامبريدج أنالايتكا" تدعي أنها تمتلك 5000 نقطة بيانات حول التفضيلات الشخصية لحوالي 230 مليون ناخب أمريكي.

وتوضح الصفحة الرئيسية لموقع الشركة على الإنترنت أنها تملك مكاتب في خمسة مواقع؛ وهي، "نيويورك" و"واشنطن" و"لندن" و"البرازيل" و"ماليزيا".

ما هي الاتهامات الموجة إلى "كامبريدج أنالايتكا"؟

اختراق بيانات ملايين المستخدمين في "فيسبوك" هي التهمة الأساسية التي تواجهها الشركة البريطانية.

وذكرت "فيسبوك" أن أستاذ جامعي قام باستخدام أداة الدخول إلى الموقع في أغراض زعم أنها بحثية بهدف إجراء تحليل شخصي لكنه خالف الشروط.

كما قامت بتعليق استخدام التطبيق الذي أجراه الباحث "thisisyourdigitallife" للحصول على معلومات شخصية من 270 ألف شخصاً وأصدقائهم عبر "فيسبوك"، بعدما تسبب في اختراق بيانات 50 مليون مستخدم.

وكتبت شركة "كامبريدج أنالايتكا" على حسابها بـ"تويتر" أنه لا يوجد أية بيانات من "فيسبوك" تم استخدامها أو الاحتفاظ بها من ملفات تعريف "فيسبوك" من قبل الفريق البحثي في الحملة الرئاسية لعام 2016.

وأوضحت أن الشركة تستخدم منصات وسائل التواصل الاجتماعي للتسويق الخارجي وتقديم محتوى إلى الجماهير المستهدفة.

لكن بحسب تقارير نشرتها صحيفة "نيويورك تايمز"، فإن "كامبريدج أنالاتيكا" دفعت 800 ألف دولار إلى أستاذ جامعة كامبريدج "أليكساندر كوجان" وهو أكاديمي روسي أمريكي من أجل إنشاء تطبيق وحصاد البيانات من مستخدمي "فيسبوك".

وكان المستشار الخاص "روبرت مولر" طالب الشركة أيضاً بوثائق كجزء من تحقيقاته بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، حسبما أفادت تقارير سابقة.