قرارات ترامب وموازنة الربيع ضمن أبرز الأحداث العالمية بنهاية اليوم

قرارات ترامب وموازنة الربيع ضمن أبرز الأحداث العالمية بنهاية اليوم

من - سالي إسماعيل:

مباشر: احتلت القرارات السياسية التي أصدرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مكانة بارزة ضمن أبرز الأحداث بالأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الثلاثاء، بالإضافة إلى الإفصاح عن موازنة الربيع في المملكة المتحدة.

كما برز الهبوط في البورصات الأوروبية والأمريكية ليتصدر اهتمامات المستثمرين بالتزامن مع الإفصاح عن بيانات التضخم في الولايات المتحدة.

قرارات ترامب

أثارت قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حالة من عدم اليقين السياسي داخل الأسواق والتي جاءت بشكل مفاجئ عبر إعلان تم على موقع "تويتر"، في الوقت الذي قالت فيه "هيلاري كلينتون" إن الولايات المتحدة لا تستحق هذا الرئيس.

وقرر الرئيس الأمريكي إقالة "ريكس تيلرسون" وتعيين "مايك بومبيو" رئيس مكتب الاستخبارات المركزية بدلاً منه.

كما قرر ترامب أيضاً تعيين "جينا هاسبل" مديرة لمكتب الاستخبارات المركزية "سي.آي.إيه" لتكون أول سيدة تتولى مهام هذا المنصب.

وصرح مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية بأن الرئيس دونالد ترامب لم يبدي تفسيراً واضحاً حول إقالة "ريكس تيلرسون"، والذي قد تتكلف عودته إلى صناعة النفط حوالي 180 مليون دولار.

وفي وزارة الخارجية، قال "تيلرسون" للمراسلين إنه سيقوم على الفور بتفويض الرجل الثاني في الوزارة "جون سوليفان" للقيام بمسؤولياته على أن يتنحى نهائياً عن المنصب في نهاية مارس الجاري.

التضخم الأمريكي وموازنة الربيع

وفي سياق المؤشرات الاقتصادية تأتي بيانات التضخم في أكبر اقتصاد حول العالم في المقدمة يليها بيانات تتعلق بموازنة الربيع في بريطانيا فضلاً عن تقديرات فاتورة "البريكست".

وتراجع معدل التصخم في الولايات المتحدة خلال فبراير الماضي على أساس شهري بوتيرة تتوافق مع التوقعات، كما سجل مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي استقراراً للشهر الثالث على التوالي عند مستوى 1.8%.

بينما تتوقع "موازنة الربيع" تراجع عجز الموازنة البريطاني إلى 1.8% من الناتج المحلي الإجمالي في موازنة 2018-2019 مقابل تقديرات سابقة تبلغ 1.9%.

كما تشير تقديرات مكتب مسؤولية الموازنة أن تصل فاتورة مغادرة المملكة المتحدة لعضوية الاتحاد الأوروبية إلى 37.1 مليار جنيه إسترليني.

ومن المقرر أن تبدأ المملكة المتحدة بداية من السنة الضريبية في أبريل المقبل زيادة متوسط الأجر المعيشي الوطني خلال الساعة الواحدة إلى 7.83 جنيه إسترليني مقابل 7.50 إسترليني حالية.

وعلى صعيد موازٍ، رفعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تقديراتها بشأن النمو الاقتصادي العالمي خلال العامين الجاري والمقبل ليحقق 3.9% بزيادة قدرها 0.2% و0.3% عن التقديرات السابقة.

سوق الأسهم العالمية

وشهدت سوق الأسهم العالمية هبوطاً ملحوظاً بفعل الإقالة المفاجئة لوزير الخارجية الأمريكي، بينما نجحت أسواق اليابان من الإغلاق داخل النطاق الأخضر.

وعند الإغلاق، هبطت مؤشرات الأسهم الأمريكية ليفقد "داو جونز" أكثر من 170 نقطة كما تراجع "ناسداك" من مستوياته القياسية ليشهد أولى خسائره في 8 جلسات.

كما تراجعت مؤشرات الأسهم الأوروبية بشكل حاد في الختام مع إقالة "ريكس تيلرسون"

في حين ارتفعت مؤشرات الأسهم اليابانية عند الإغلاق مع هبوط الين ومكاسب شركات الرقائق التكنولوجية.

سوق النفط والذهب

مع تصاعد حالة عدم اليقين السياسي في الاقتصاد الأكبر بالعالم حصد معدن الذهب المكاسب، لكن لا يزال الذهب الأسود داخل عنق زجاجة الخسائر مع مخاوف الإمدادات الأمريكية.

وشهد معدن الذهب صعوداً بأكثر من 6 دولارات عند إغلاق الجلسة مسجلاً أكبر مكاسب يومية في أسبوع مستفيداً من هبوط الدولار الأمريكي على خلفية التعديلات السياسية التي أجراها ترامب.

بينما تراجعت أسعار النفط بنحو 1.1% عند تسوية الجلسة ليسجل الخام الأمريكي "نايمكس" التراجع الرابع في 5 جلسات، مع مخاوف زيادة الإنتاج الأمريكي وترقب تقرير "أوبك".