موازنة الربيع.. بريطانيا تتوقع ضوءاً في نهاية النفق

موازنة الربيع.. بريطانيا تتوقع ضوءاً في نهاية النفق

من - نهى النحاس:

مباشر: قدمت المملكة المتحدة تقديرات أكثر تفاؤلاً بشأن إجمالي عجز الموازنة ومعدل النمو الاقتصادي خلال العام الجاري، وسط حالة من عدم اليقين لاتزال تهيمن على "البريكست".

وقال وزير المالية البريطاني "فيليب هاموند" أمام مجلس العموم، اليوم الثلاثاء، إن الاقتصاد يشهد "منعطفاً مهماً"، مؤكداً أن هناك "ضوءاً في نهاية النفق".

ونفى "هاموند" إمكانية إنهاء حالة التقشف المفروضة في المملكة المتحدة بشكل عاجل، لكنه ألمح إلى وجود احتمالية لزيادة المصروفات في المستقبل.

وتوقع تقرير "موازنة الربيع" تراجع عجز الموازنة البريطاني إلى 1.8% من الناتج المحلي الإجمالي في موازنة 2018 - 2019، مقابل توقعات سابقة عند 1.9%.

أما على مستوى العام المالي 2017-2018، فخفضت وزارة المالية في المملكة المتحدة تقديراتها لعجز الموازنة عند 2.2%، مقابل توقعاتها السابقة عند 2.4%.

كما رفعت بريطانيا تقديراتها للنمو خلال العام الجاري عند مستوى 1.5%، وكانت آخر توقعات أعلنها وزير المالي "فيلب هاموند" في نوفمبر الماضي قد أشارت إلى أن الناتج الإجمالي المحلي سيبلغ 1.4% في 2018.

وتشهد المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة بشأن "البريكست" حالة من التوتر، وسط خلافات متعلقة بالوضع التجاري بينهما عقب مغادرة لندن لعضوية الاتحاد.

وعلى نطاق تقديرات الاقتراض، فتشير البيانات إلى أنه سيبلغ 45.2 مليار إسترليني في العام الجاري، معدل بالخفض بمقدار 4.7 مليار دولار عن التوقعات السابقة.

كما قررت بريطانيا تدشين برنامج استثماري بقيمة 44 مليار إسترليني لزيادة معروض المنازل إلى 300 ألف بحلول منتصف العشر السنوات التي تبدأ في 2020.

ومن المقرر أن يرتفع متوسط الأجر المعيشي الوطني خلال الساعة الواحدة إلى 7.83 إسترليني في الساعة، مقابل مستواها قبل ذلك عند 7.50 جنيه إسترليني.