العراق يعتزم تقليص واردات المشتقات النفطية 25%

العراق يعتزم تقليص واردات المشتقات النفطية 25%
أحد مصافي النفط في العراق

مباشر: وجه وزير النفط العراقي، بتقليص واردات المشتقات النفطية بنحو 25% لتوفير إيرادات مالية لخزينة الدولة.

وأشار جبار اللعيبي، إلى أن إعادة تأهيل عدد من المصافي النفطية واستئناف الإنتاج منها، ساهم في تعزيز الإنتاج الوطني بكميات إضافية، بجانب إضافة عدد من الوحدات الانتاجية إلى مصافي الجنوب والوسط .

ونوه اللعيبي في بيان للوزارة، اليوم الاثنين، إلى خطط الوزارة لإنشاء مصافي نفطية خارج البلاد لصالح العراق.

وبحث وزير النفط ، اليوم الاثنين ، مع ممثلي الولايات المتحدة وكندا وشركة جنرال إليكتريك، سبل تطوير قطاعي النفط والغاز وتعزيز التعاون لتوسيع المشاريع الاستثمارية في هذين القطاعين.

ووجه اللعيبي، منتصف ديسمبر الماضي، بالإسراع في إنشاء منظومة متكاملة لخطوط أنابيب نقل المشتقات النفطية في أنحاء العراق، معلناً أن بلاده بصدد إنشاء عدد من خطوط الأنابيب تصل بالنفط الخام والمشتقات النفطية إلى الحدود مع دول الجوار.

ويسعى العراق لتحويل معظم إنتاج نفط  كركوك إلى المصافي المحلية، وسط استمرار الخلاف مع السلطات الكردية بشأن استخدام خط أنابيب "كركوك -جيهان" النفطي

وأشار الوزير، إلى أثر تحقيق الاكتفاء الذاتي للعراق من إنتاج الغاز المسال في تخفيض الاستيراد، لافتاً إلى دور وحدات الإنتاج بمصافي الحديثة والصينية والقيارة وكركوك في زيادة إنتاج المشتقات النفطية.

ويأمل العراق في التوقف عن حرق الغاز بمنتصف 2021، بما يعظم مردودات الخزينة الاتحادية لأكثر من 6 مليارات دولار سنوياً.

جدير بالذكر أن العراق طرح في وقت سابق، مشروعات استثمارية بقطاع المصافي النفطية العراقية، منها مصافي كركوك وميسان والناصرية والفاو والأنبار ونينوى، سعياً لتعزيز طاقة الإنتاج العراقي من المشتقات النفطية.

وأعلنت الوزارة، عزمها دعوة الشركات الاستثمارية للمشاركة في تنفيذ مشروعات مصافي الأنبار والقيارة وذي قار، بطاقة إنتاجية إجمالية 400 ألف برميل يومياً للمصافي الثلاثة، إلى جانب مشروعات أخرى سيتم الإعلان عنها لاحقاً.

وأعلن العراق، مطلع مارس الجاري، عن مشروع إنشاء مستودع الناصرية للنفط الخام بمحافظة ذي قار جنوبي البلاد، بتمويل قيمته 500 مليون دولار، بأسلوب التمويل قصير الأمد.

للمزيد اقرأ: