تهديدات وهجوم وقلق.. كيف رد زعماء العالم على تعريفات ترامب؟

تهديدات وهجوم وقلق.. كيف رد زعماء العالم على تعريفات ترامب؟

من - نهى النحاس:

مباشر: شد وجذب يتبادله قادة العالم ومسؤولو التجارة على مدار الـ10 أيام الماضية، بسبب الخطة الأمريكية لفرض الضرائب على واردات الولايات المتحدة من الصلب والألمونيوم، وهي المعركة التي انتهت بفوز دونالد ترامب.

ووقع الرئيس الأمريكي قراراً بفرض رسوم جمركية على واردات الصلب والألمونيوم بنحو 25% و10% على الترتيب من جميع الدول باستثناء كندا والمكسيك.

ولاقى القرار قبل وبعد اتخاذه رفضاً من جانب كثير من المسؤولين سواء داخل الولايات المتحدة أو من خارجها، عبر البعض عنه بحكمة، والبعض الآخر هدد "بخطوات انتقامية".

وقابل ذلك تأكيد من جانب الإدارة الأمريكية بأن القرار عادل بالنسبة للولايات المتحدة التي تعاني من معاملة ظالمة في المسألة التجارية ما يضر بميزانها التجاري.

الرد بالتهديد

وكانت الصين والاتخاد الأوروبي هم أكثر من ردوا بعنف على تلك الخطة، وهددوا بقرارات ماثلة أو اللجوء لمنظمة التجارة العالمية للبت في المسألة.

الصين ورد فعل ضروري.. قبل ساعادة من توقع ترامب على القرار حذر وزير خارجية الصين من الرد على أي شكل من الحروب التجارية مع الولايات المتحدة.

وتابع: "بكين وواشنطن لا يجب أن يكونا متنافسين، والتاريخ أثبت أن الحرب التجارية ليست حلاً لأي خلاف"، وبعد إعلان القرار حثت جمعيات الصلب والمعادن الصينية الحكومة على الانتقام من الولايات المتحدة.

الاتحاد الأوروبي والرد بخطوات انتقامية.. بعد أن تعهد ترامب بالإعلان عن التعريفات الجمركية لوح الاتحاد الأوروبي بخطوات انتقامية.

وقالت المفوض التجاري الأوروبي "سيسيليا مالمستروم" إن "الاتحاد يناقش وسائل متعددة للتعامل مع ذلك، بداية من جلب القضية إلى منظمة التجارة العالمية "بمفردنا أو بإلحاق الأعضاء الشركاء الآخرين المتضررين، نهاية إلى تدابير وقائية وانتقام محتمل".

وجددت "مالمستروم" تهديداتها من جديد قبل ساعات من إعلان القرار حينما صرحت "في حال إقرار الرئيس ترامب لهذه الخطوة، فإن الاتحاد الأوروبي سيضطر للرد، في مسعى لحماية الوظائف الأوروبية".

لكن لهجة المسئولة الأوروبية تغيرت بعد أن أصبح القرار أمر واقع، حيث ذكرت "الاتحاد دخل في محادثات مع أصدقائنا الأمريكيين" منذ فترة طويلة حتى نشرح لهم أننا نشاركهم المخاوف المتعلقة بقطاع الصلب..لكن هذه ليست طريقة صحيحة للتعامل مع تلك المشكلة".

واستطردت: "نحن حلفاء وأصدقاء ونعمل معاً، لذلك لا يمكن أن نمثل تهديداً للأمن القومي الأمريكي..ويجب استثنائنا من هذا القرار".

رئيس وزراء كندا "غير مقبولة تماماً"..هكذا وصف "جاستن ترودو" خطة ترامب في الأسبوع الماضي.

وتابع: "مستعد للدفاع عن الصناعة الكندية، فهي أكبر مصدر أجنبي للولايات المتحدة"، وأشار إلى أن التعريفات ستضر بالمستهلكين والشركات في الولايات المتحدة.  

وزير خارجية اليابان "سنرد بشكل مناسب".. وتابع "تارو كونو" بعد صدور القرار أن بلاده ستفعل ذلك إذا ثبت وجود تأثير على الشركات اليابانية وقواعد منظمة التجارة العالمية.

وأشار: "قرار مؤسف..ومن المرجح أن يكون له تأثير كبير على العلاقات الاقتصادية بين اليابان واللاويات المتحدة".

اعتراضات داخل الولايات المتحدة

رئيس مجلس النواب الأمريكي غير موافق.. ذكر "بول ريان" بعد إقرار الخطة "لا أوافق على هذه الخطوات يجب أن يتبع البيت الأبيض نهج أكثر إستهدافاً لمكافحة الممارسات التجارية غير العادلة".

 

وتابع: "سنواصل حث الإدارة الأمريكية على تقليص هذه السياسة الجديدة بحيث تقتصر على الدول التي تنتهك القانون التجاري".

رئيس "تسلا " ضد رسوم الوارادت.. أعلن "إليون موسك" أنه "ضد رسوم الواردات بشكل عام"، وموجهاً تساؤلاً للرئيس: "هل تعتقد أن الولايات المتحدة والصين يجب أن تكون لديهم قواعد متساوية وعادلة بالنسبة للسيارات؟"

رفض من داخل الجمهوريين.. صرحت السيناتور "جوني إيرنست" قبيل أن يمضي ترامب على القرار بأنه بحاجة إلى التفكير جيداً به.

وأشارت إلى أن الكثير من الدعوات ذهبت من الكونجرس ومجلس الشيوخ إلى الرئيس لتعبر عن استيائهم من هذا القرار.  

ردود فعل متباينة

مدير منظمة التجارة العالمية يُعرب عن قلقه.. ذكر "روبرتو أزيفيدو" أنه قلق بشكل واضح من الإعلان عن خطط  الولايات المتحدة للتعريفات الجمركية على الصلب والألمنيوم".

وتابع: "الحرب التجارية ليست في مصلحة أحد..والمنظمة سوف تراقب الوضع عن كثب".

الرئيس الفرنسي "الحرب التجارية يخسر بها كل الأطراف"..وتابع "إيمانويل ماكرون" قبل توقيع ترامب أن الاتحاد الأوروبي يجب أن يقوم بتدابير في منظمة التجارة العالمية في حال تنفيذ واشنطن تعهداتها بفرض رسوم على واردات الصلب والألومنيوم.

"كريستين لاجارد..الجميع يخسر في الحرب التجارية"..هكذا حذرت رئيسة صندوق النقد الدولي، وتابعت " الأثر الاقتصادي سيكون كبيراً خاصة في حال قررت الدول الأخرى الرد على الولايات المتحدة".

الأرجنتين والبرازيل تعهدا بعد ساعات من إصدار القرار بأن يبذلا جهودهما لاستثناء بلادهما من التعريفات الجمركية.

فيما تساءل رئيس المركزي الأوروبي "ماريو دراجي" قائلاً "إذا وضعت تعريفات ضد أصدقائك فإننا نتساءل من يكون الأعداء إذن؟".

المصدر: خاص مباشر

التعليقات