المخاوف التجارية وبيانات اقتصادية أهم الأحداث العالمية بنهاية اليوم

المخاوف التجارية وبيانات اقتصادية أهم الأحداث العالمية بنهاية اليوم

مباشر: لا تزال حالة من عدم اليقين مثارة حول التعريفات التي يعتزم الرئيس الأمريكي فرضها، هي الحدث الأبرز داخل الأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الأربعاء.

وعلى صعيد موازٍ، تتفاعل الأسواق كما ينظر المستثمرون باهتمام إلى المؤشرات الاقتصادية في أكبر اقتصادات حول العالم، بالإضافة إلى تقرير "البيج بوك" الذي كشف عن إشارات لتسارع نمو الأجور داخل أكبر اقتصاد بالعالم.

حرب تعريفات ترامب

وتتواصل المخاوف بشأن أزمة تجارية محتملة بين الولايات المتحدة وبقية دول العالم، مع ترقب المستثمرين الإفراج عن قرار الرسوم الجمركية.

وفي خطوة تسلط مزيداً من الأضواء على الانقسام الأمريكي بشأن الحرب التجارية، قدم كبير المستشاريين الاقتصاديين للرئيس دونالد ترامب استقالته، و"جاري كوهن" معروف بتأييده للتجارة الحرة.

كما ذكر الاتحاد الأوروبي أنه بصدد دراسة المنتجات التي قد يفرض عليها رسوماً حال قيام الولايات المتحدة بالمضي قدماً في خطة التعريفات.

وتحذر مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاجارد من أن الحرب التجارية تعني خسارة كل الأطراف مشيرة إلى أن الأثر الاقتصادي سيكون كبيراً.

وكتب الرئيس الأمريكي على "تويتر": أنه طلب من الصين تطوير خطة لخفض الفائض التجاري مع الولايات المتحدة بمقدار مليار دولار، مشدداً على ضرورة العمل قريباً مع بكين.

وفيما يتعلق بالأسعار، حذر بنك "يو.بي.إس" من تضرر الأسعار بداية من المعادن وحتى الطاقة مع الدخول في حرب تجارية عميقة، على حد وصفه.

سوق الأسهم العالمية

وبنهاية جلسة اليوم، اختتمت مؤشرات الأسهم الأمريكية تعاملاتها على أداء متباين لكن "داو جونز" تمكن من تقليص خسائره بالتزامن مع تراجع مخاوف الحرب التجارية.

على صعيد مخالف، ارتفعت مؤشرات الأسهم الأوروبية كافة عند نهاية الجلسة مع استعداد الاتحاد الأوروبي للرد على تعريفات ترامب الجمركية.

بينما شهدت مؤشرات الأسهم اليابانية هبوطاً في الختام، ليغلق "نيكي" قرب أدنى مستوى في 4 أشهر ونصف بفعل التراجع الذي خيم على قطاع الصلب.

مؤشرات اقتصادية هامة

وخيم على تعاملات اليوم مؤشرات اقتصادية هامة تم الإفصاح عنها داخل دول واقتصادات كبرى.

وصعد عجز الميزان التجاري في الولايات المتحدة خلال يناير بأكثر من التقديرات ليكون بالقرب من أعلى مستوى في 10 سنوات.

وأضاف القطاع الخاص غير الزراعي الأمريكي 235 ألف وظيفة في فبراير الماضي بمساهمة قطاع الخدمات.

كما تسارع نمو تكلفة العمالة الأمريكية بالقراءة المعدلة خلال الربع الأخير من 2017.

وفي منطقة اليورو، رغم تخفيض تقديرات الناتج المحلي الإجمالي لعام 2017 لكنه لا يزال أسرع توسع في 10 سنوات.

في حين شهدت بريطانيا ارتفاع أسعار المنازل خلال فبراير للمرة الأولى في 3 أشهر، لكنها أقل وتيرة نمو في 5 أعوام.

وفي نفس السياق، تراجع الاحتياطي النقدي الأجنبي لدى الصين للمرة الأولى في 13 شهراً بنهاية فبراير الماضي، بفعل الهبوط في قيمة السندات الحكومية الأمريكية وانخفاض قيمة اليوان.

سوق السلع والمعادن

وسيطر الهبوط على أسواق السلع والمعادن، ليتراجع الذهب عند التسوية كما تراجع الخام الأمريكي بأكثر من 2% بنهاية الجلسة.

وصعدت مخزونات النفط في الولايات المتحدة خلال الأسبوع المنتهي في 2 مارس الجاري بمقدار 2.4 مليون برميل، في حين تراجعت مخزونات البنزين بمقدار 0.8 مليون برميل.

وسجل الإنتاج الأمريكي من النفط ارتفاعاً خلال نفس الفترة بلغت 86 ألف برميل يومياً ليصل الإجمالي إلى 10.369 مليون برميل يومياً، وفقاً لبيانات إدارة معلومات الطاقة الأمريكية.

المصدر: مباشر

التعليقات