"أشغال" قطر توقع مذكرة تفاهم لإعادة تدوير مواد الأسفلت

"أشغال" قطر توقع مذكرة تفاهم لإعادة تدوير مواد الأسفلت
رئيس هيئة الأشغال العامة

الدوحة - مباشر: وقعت هيئة الأشغال العامة القطرية اليوم الأربعاء، مذكرة تفاهم مع المركز الأمريكي الوطني لتكنولوجيا الأسفلت، يحصل بموجبها العاملون بأشغال ومجالات الطرق على التدريب اللازم وورش العمل الخاصة بإعادة التدوير، إلى جانب التعاون في مجال البحوث ونقل المعرفة حول أحدث تقنيات إعادة التدوير.

وقال رئيس أشغال، وفق بيان اليوم الأربعاء، إن الهيئة أطلقت مع نهاية العام الماضي مبادرة لاستخدام المواد المعاد تدويرها في مشروعات أشغال، حيث أطلق مشروع تجريبي في يناير السابق؛ وذلك باستخدام الأسفلت المعاد تدويره في منطقة إزغوى ضمن أحد مشروعات صيانة الطرق.

وأضاف سعد المهندي أن مشروعات الدولة تحتاج إلى مليوني طن شهرياً من الركام يتم الحصول على أغلبها من خلال الاستيراد، بينما توجد حوالي 80 مليون طن من مخلفات البناء والحفر في مكب روضة راشد، التي تمثل تحدياً بيئياً ولوجستياً.

وأوضح أن ذلك دعا الهيئة للتحرك بالتعاون مع وزارة البلدية والبيئة للاستفادة من هذه المخلفات في المشروعات بعد إعادة تدويرها، كما يجري التعاون مع شركة قطر للمواد الأولية للاستفادة المثلى من الموارد المتاحة.

وتسعى الهيئة إلى عمل مشروع تجريبي آخر خلال الفترة القادمة لاستخدام المواد المعاد تدويرها من مخلفات البناء في مكب روضة راشد في طبقات الأساس الترابية في أحد مشروعات الطرق المحلية.

وتابع المهندي أن مبادرات إعادة تدوير مواد الأسفلت واستخدامها في تنفيذ مشروعات أشغال تسهم في الخفض المباشر بتكلفة مواد البناء من ركام وبيتومين، قد تصل إلى 17% عند استخدام الأسفلت المعاد تدويره دون حساب الخفض في التكاليف غير المباشرة مثل تكاليف الاستيراد والنقل وغيره.

يأتي ذلك خلال ورشة العمل الرابعة للطرق التي عقدت اليوم بعنوان: "إعادة التدوير في مشاريع الطرق"، في مقر الهيئة؛ وذلك ضمن مبادرات الهيئة من أجل تعزيز أطر الاستدامة البيئية، والمحافظة على موارد الدولة الطبيعية، وتقليل تكلفة المشروعات.

وفي سياق متصل ذكر، خالد العمادي، مدير إدارة الجدودة والسلامة بأشغال، أن الهيئة قامت بوضع خطة تنفيذية بداية من العام الجاري بالتعاون بين جميع الشؤون والإدارات التابعة لها؛ لخفض التكاليف والحفاظ على البيئة واستدامة المشروعات.

وستقوم الهيئة خلال الفترة المقبلة بإعادة تدوير الطبقات الترابية باستخدام مخلفات الهدم الموجودة في روضة راشد، ليتم استخدامها في أعمال الطرق بمنطقة الوكرة، بالإضافة إلى مشاريع عدة مستقبلية، تحافظ من خلالها الهيئة على معدلات الجودة المطلوبة أسوة بدول أجنبية نجحت في خفض تكاليف مشاريعها، والمحافظة على البيئة باستخدام مواد معاد تدويرها.

وكان رئيس هيئة الأشغال العامة القطرية قد أعلن نهاية ديسمبر السابق، أن عام 2018 سيشهد بدء تنفيذ 17 مشروعاً لتطوير الطرق، بالإضافة إلى تحويل 30 دواراً لتقاطعات بإشارات مرورية.

وأعلنت الهيئة الخطط التنفيذية خلال 2018 لمشروعات البنية التحتية والمباني العامة، التي رصد لها 21.8 مليار ريال.

 

اقرأ المزيد..

"أشغال" قطر تطرح 4 مناقصات بمجال الطرق والخدمات العامة

"أشغال" القطرية تنفذ 17 مشروعاً لتطوير الطرق خلال 2018

"أشغال" القطرية: 22 مليار ريال قيمة الموازنة التقديرية لمشروعات 2018

المصدر: مباشر

التعليقات