4 أحداث اقتصادية تترقبها أسواق العالم هذا الأسبوع

4 أحداث اقتصادية تترقبها أسواق العالم هذا الأسبوع

من - نهى النحاس:

مباشر: تترقب الأسواق العالمية مجموعة من القرارات والأحداث الاقتصادية والسياسية، بعد أسبوع شهد تقلبات واسعة.

ويعقد عدد من البنوك المركزية اجتماع السياسة النقدية هذا الأسبوع، إلى جانب تقرير الوظائف الأمريكي، ونتائج الانتخابات التشريعية في إيطاليا.

تقرير الوظائف

يترقب المستثمرون إعلان أحد أهم البيانات الاقتصادية الأمريكية وهو تقرير الوظائف الشهري عن فبراير يوم الجمعة المقبل، وسط توقعات إيجابية.

وتُشير تقديرات المحللين إلى أن معدل البطالة سيشهد تراجعاً إلى مستوى 4%، وإضافة 204 ألف وظيفة.

وفي يناير الماضي أضاف الاقتصاد الأمريكي 200 ألف وظيفة مقابل 160 ألف وظيفة مضافة في ديسمبر السابق له.

أما على مستوى معدل البطالة فسجل 4.1%.

 اجتماعات البنوك المركزية

تعقد البنوك المركزية في اليابان وكندا وأستراليا والمركزي الأوروبي اجتماع السياسة النقدية لها خلال الأسبوع الجاري.

ويجتمع أعضاء المركزي الأوروبي يوم الخميس مع توقعات ألا يتخذ أيّ قرارت تغيير من السياسة النقدية، لكن اهتمام المستثمرين يتجه نحو خطاب رئيس البنك ماريو دراجي عقب الإعلان عن قراره بشأن سعر الفائدة.

وبدأ المركزي الأوروبي في خفض مشترياته من السندات بداية من يناير الماضي وحتى سبتمبر المقبل بمقدار 30 مليار يورو.

أما بنك اليابان المركزي فسيعقد اجتماعه للسياسة النقدية يوم الجمعة، مع توقعات ألا يتخذ قرارات تُغيّر من سياسته النقدية.

وفي الأسبوع الماضي، صرح رئيس المركزي باليابان بأنه يخطط لإنهاء السياسة النقدية التيسيرية إذا حقق معدل التضخم المستهدف خلال السنة المالية التي تنتهي في مارس 2020، "لكن حتى الآن فإن ذلك الوقت لم يأتِ".

اجتماعات هامة في الصين

يعقد حزب الشعب الصينى جلسته الاستشارية كما يعقد المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني جلسة الافتتاحية يوم الاثنين.

ومن المقرر أن يطلق رئيس مجلس الدولة "لى كه تشيانغ" أهداف النمو الاقتصادى لعام 2018 فى الجلسة الافتتاحية يوم الاثنين.

وكانت اللجنة المركزية لحزب الشعب الصيني أعلنت في الأسبوع الماضي مقترح التخلص من البند الدستوري الذي ينص على عدم تولي رئيس الصين المنصب لأكثر من فترتين متتاليتين.

ويمهد هذا المقترح الطريق للرئيس "شي جين بينغ" للاستمرار في منصبه إلى آجل غير مسمى.

الأنظار تتجه نحو الأسواق

بعد أسبوع دامي في أسواق الأسهم العالمية، فقد فيه مؤشر "داو جونز" أكثر من 700 نقطة، وانخفض "نيكي" بنحو 3.2%، وخيّم التراجع على سوق الأسهم الأوروبي، تتجه الأنظار نحو ما سيحدث مع بداية أسبوع جديد.

ويترقب المستثمرون قرار الرئيس الأمريكي بشأن التعريفات الجمركية على الصلب والألمونيوم، حيث يخطط للإعلان عنها في الأسبوع الجاري، مما سيؤثر على أداء السوق، خصوصاً مع وجود مخاوف أن تثير تلك القرارات حرب تجارية.

كما أن أولى جلسات سوق الأسهم الأوروبي تترقب نتائج الانتخابات التشريعية في إيطاليا التي تنعقد اليوم.

المصدر: مباشر

التعليقات