"النقل المصرية" تتعهد بأن تظل تذكرة المترو أرخص وسائل المواصلات

"النقل المصرية" تتعهد بأن تظل تذكرة المترو أرخص وسائل المواصلات
عرفات: في حال تعطل مترو الأنفاق يتكلف المواطنون الذين يستقلونه من "المرج لحلوان" ما قيمته 11 جنيها

القاهرة - مباشر: تعهد  وزير النقل المصري المهندس هشام عرفات، بأن يظل سعر تذكرة مترو الأنفاق الأقل بين وسائل المواصلات الأخرى، حتى بعد رفع سعر التذكرة مرة أخرى.

وقال هشام عرفات في مؤتمر "سلامتك أولاً"، اليوم الأربعاء، إنه أعلن منذ 4 أشهر أننا سنرفع أسعار تذاكر المترو، وهذا لخدمة رجل الشارع البسيط في المقام الأول لأن هذه الوسيلة إذا تعطلت فالمواطن هو أول من سيتضرر، وفقاً لوكالة أنباء الشرق الأوسط "أ ش أ".

وكان عرفات قد ذكر في يوليو الماضي، أنه ستتم زيادة سعر تذكرة المترو بين 2 و3 و4 جنيهات حسب عدد المحطات، بدءاً من 2018، قبل أن تذكر تقارير صحفية، أن زيادة أسعار الذاكر ستبدأ من يوليو 2018، مع إمكانية زيادة السعر الحالي إلى 3 أضعاف لكثير من الركاب.

وأضاف عرفات، أنه في حال تعطل مترو الأنفاق، يتكلف المواطنون الذين يستقلونه من "المرج لحلوان" ما قيمته 11 جنيهاً، بينما يتكلف جنيهين فقط عبر المترو، مشيراً إلى أن مرفق مترو الأنفاق ظل عشرات السنوات دون إحلال وتجديد بسبب عدم القدرة على رفع سعر التذكرة.

وشدد عرفات على أهمية خطوط السكك الحديدية، متسائلاً عن سبب الصمت لمدة 35 عاماً على عدم وجود خطوط سكك حديدية لربط مدن السادس من أكتوبر والعبور والسادات ضمن منظومة السكك الحديدية.

وأكد عرفات، أن العاصمة الإدارية الجديدة ستصوب أخطاءً كبيرة جداً، وأن انتقال مقرات الوزارات إليها سيتم خلال عام ونصف العام، وحينئذ سينتقل إليها عدد يتراوح بين 300 إلى 400 ألف شخص يومياً.

وألمح وزير النقل، إلى وجود اتجاه إلى التوسع في النقل النهري والسكك الحديدية، بحيث لا تقل نسبتهما عن 20% من النقل.

وأرجع وزير النقل زيادة نسبة حوادث الطرق إلى "دعم الوقود" منذ الثمانينات، واصفاً ذلك بأنه أسوأ شيء تسبب في التحول من التنقل عبر السكك الحديدية إلى الطرق الأسفلتية، وإلى هجرة كل ناقلي البضائع من السكك الحديدية والنقل النهري إلى النقل "من الباب للباب"، موضحاً أنه قبل ذلك كانت نسبة النقل المائي والنقل عبر السكك الحديدية عالية.

وأكد عرفات أن دعم الوقود يتسبب بشكل غير مباشر في زيادة النقل عبر الطرق وبالتالي زيادة الحوادث التي ينتج 70% منها بسبب سيارات النقل الثقيل.

ونوه عرفات، بأن مصر ليست من أولى الدول على العالم في حوادث الطرق، وفقاً لأرقام "منظمة الصحة العالمية"، حيث إن عدد ضحايا حوادث الطرق بالبلاد يصل إلى 17 حالة لكل 100 ألف مواطن، بينما هناك دول أخرى كثيرة تصل فيها إلى ما يفوق الـ 20 ضحية.

المصدر: مباشر

التعليقات