"الإمارات للتحكيم البحري" و"أبوظبي لبناء السفن" يبحثان التعاون

"الإمارات للتحكيم البحري" و"أبوظبي لبناء السفن" يبحثان التعاون
هناك فائدة كبيرة من اعتماد بند التحكيم النموذجي الخاص بالمركز في تسوية المنازعات في القطاع

أبوظبي-مباشر: عقَد مركز الإمارات للتحكيم البحري اجتماعاً مع شركة أبوظبي لبناء السفن لبحث سبل التعاون، بهدف زيادة الوعي حول خدمات المركز في مجال التحكيم والوساطة البحرية التي تحظى بالموثوقية والمعايير العالمية.

وقال خالد المزروعي الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لبناء السفن: "تفخر الشركة بأن خدمات التحكيم في القطاع البحري أصبحت متاحة من خلال المركز، ونحن نؤمن بأن هناك فائدة كبيرة من اعتماد بند التحكيم النموذجي الخاص بالمركز في تسوية المنازعات في القطاع".

ومن جهته، أكد ماجد عبيد بن بشير رئيس مجلس الأمناء بالإنابة والأمين العام لمركز الإمارات للتحكيم البحري، حرص المركز على دعم القطاع البحري في المنطقة، من خلال تضمين بند التحكيم النموذجي الخاص بالمركز في العقود المستقبلية، والعمل المتواصل على استعراض فوائد الخدمات التي يقدمها المركز لحل المنازعات البحرية، وأهميتها لجميع أصحاب المصلحة.

وكانت شركة أبوظبي لبناء السفن كشف في نهاية يناير الماضي عن عقدها شراكة مع شركة "رولز رويس" لتقديم خدمات بناء السفن والإصلاح والتجديد في دول مجلس التعاون الخليجي.

وكانت أرباح مالكي الشركة على مستوى التسعة الأشهر الأولى من العام 2017 قد سجلت ارتفاعاً بنسبة 8.3% لتصل إلى 73.73 مليون درهم مقابل 68.09 مليون درهم للفترة نفسها من العام قبل الماضي.

وبحسب النتائج السابقة للشركة فقد بلغ ربح مالكي أسهمها خلال فترة الربع الثالث 2017 نحو 25.1 مليون درهم، مقابل ربح قيمته 17.30 مليون درهم في الربع الثالث من العام قبل الماضي.

`