المركزي الأوروبي يثير 4 تساؤلات بشأن "البيتكوين"

المركزي الأوروبي يثير 4 تساؤلات بشأن "البيتكوين"
من - سالي إسماعيل:
 
مباشر: أطلق البنك المركزي الأوروبي 4 تساؤلات بشأن أكبر العملات الإلكترونية من حيث القيمة السوقية واصفاً إياها بـ"أصول المضاربة".
 
وقال المركزي الأوروبي في توضيح نشره عبر موقعه الرسمي على الانترنت، اليوم الثلاثاء، إن "البيتكوين" تم وصفها كعملة افتراضية لكن ما هي فعلياً وماذا تعني للعملات الرسمية؟
 
ورداً على السؤال الأول، قال البنك إن "البيتكوين" رمز رقمي الذي يمكن تداوله إلكترونياً لكن ليس لها وجود في شكل مادي مضيفاً أنه يتم إنشائها عبر شبكة من أجهزة الكمبيوتر باستخدام المعادلات الرياضية المعقدة وليس من قبل سلطة واحدة أو منظمة واحدة.
 
أما السؤال الآخر، فتمثل في لماذا "البيتكوين" هي افتراضية وليست عملة؟، وأوضح المركزي الأوروبي 4 أسباب كونها ليست عملة وهي أنه لا يوجد أحد يدعم "البيتكوين"، وغير مقبولة بشكل عام في المدفوعات، ولا يوجد حماية للمستخدمين، وقيمتها متقلبة بشكل كبير.
 
 
المصدر: البنك المركزي الأوروبي
 
وكانت "البيتكوين" قد قفزت إلى مستوى 20 ألف دولار في منتصف ديسمبر الماضي مسجلة أعلى قيمة في تاريخها قبل أن تتراجع إلى دون 8 آلاف دولار خلال تعاملات فبراير الجاري.
 
ويطرح البنك السؤال الثالث بقوله: "إذا لم تكن "البيتكوين" عملة، فماذا تكون؟ ليؤكد أنها أصل للمضاربة وبعبارة أخرى هي نوع من المقامرة لتحقيق أرباح لكن مع خطر أنك ستفقد استثماراتك الخاصة.
 
وهل سيقوم البنك بحظر "البيتكوين"؟ كان هو السؤال الرابع، الذي أشار من خلاله المركزي الأوروبي إلى أنه ليس من اختصاصتها تنظيم أو حظر سوق "البيتكوين" أو غيرها من العملات الإلكترونية.
 
وأضاف أنه بالنظر إلى نقص الحماية المتعلقة بالمستثمر في تلك العملات الافتراضية، فمن من الضروري توخي الحذر.
 
وفقدت العملات الإلكترونية كافة نحو نصف تريليون دولار من قيمتها السوقية خلال شهر تقريباً لتتراجع من 832 مليار دولار إلى دون 300 مليار دولار مع حالة من التشديدات الحكومية.
مواضيع ذات صلة
المصدر: مباشر

التعليقات