وزير النفط الكويتي: تراجع أسعار النفط مؤخراً "تصحيح" وليس "انخفاضاً"

وزير النفط الكويتي: تراجع أسعار النفط مؤخراً "تصحيح" وليس "انخفاضاً"
وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي

الكويت - مباشر: أكد وزير النفط ووزير الكهرباء والماء الكويتي، اليوم الاثنين، أن التراجع الذي شهدته أسعار النفط خلال الأيام الماضية "لا يُعد انخفاضاً وإنما تصحيح للأسعار".

وبحسب كونا، قال بخيت الرشيدي في تصريح للصحفيين على هامش افتتاح مؤتمر ومعرض الصحة والسلامة والبيئة الدولي السادس، إن أسعار النفط أخذت في الارتفاع منذ نحو 8 أشهر، ومن الطبيعي أن يكون هناك حركة تصحيحية في الأسعار.

وأضاف أن أسعار النفط تأثرت بانخفاض الطلب الذي يحدث دائماً في الربع الأول من كل عام بسبب أعمال الصيانة في المصافي وقرب انتهاء فصل الشتاء فضلاً عن تأثرها بأسباب مالية لها علاقة بأسواق الأسهم العالمية وارتفاع سعر صرف الدولار.

وقال الرشيدي: "نستهدف إعادة التوازن لسوق النفط وليس الوصول إلى سعر معين للبرميل"، متوقعاً أن تشهد الأسواق حالة من الاستقرار والتوازن حتى نهاية العام الجاري.

وحول إمكانية تأثر أسعار النفط بخصصة شركة "أرامكو" السعودية، بين الرشيدي أن "السوق الآن مستقر وهدفنا مع السعودية وبقية دول منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) والدول من خارجها المعنيين باتفاق خفض الإنتاج استقرار السوق وعدم تأثره بأي مؤثرات خارجية".

وتابع: "نبحث مع شركائنا في (أوبك) وخارجها عن حلول للوصول لسوق مستقر قليل التأثر بالعوامل الخارجية لاسيما المُتعلقة بما يحدث في ليبيا أو نيجيريا أو الولايات المتحدة الأمريكية فيما يتعلق بالنفط الصخري الذي سيكون تأثيره على السوق طفيفاً طالما أن السوق مستقر ويستوعب هذا الإنتاج".

وعن نسبة التزام دول (أوبك) وكبار المنتجين من خارجها باتفاق خفض الإنتاج خلال يناير الماضي، توقع الرشيدي أن تبلغ نسبة الالتزام 125% وهي نفس نسبة الالتزام خلال ديسمبر الماضي عندما كانت الكويت تترأس لجنة مراقبة تنفيذ الاتفاق.

وفيما يخص استيراد الكويت للغاز العراقي، أفاد بأن المباحثات في مراحلها النهائية متوقعاً أن يكون هناك اتفاق خلال أشهر.

ولفت إلى أن نقل الغاز من العراق للكويت سيكون عبر خطوط الأنابيب، حيث تكون العراق مسؤولة عن الخطوط الممتدة في أراضيها فيما تكون الكويت مسؤولة عن الخطوط الممتدة في أراضيها.

وحول استثمار الشركات النفطية الكويتية في العراق، قال الرشيدي إن "شركة نفط كويتية خاصة هي التي تستثمر حالياً في العراق".

وفيما يتعلق بالبحث عن شريك استراتيجي لمصفاة (الدقم) التي تمتلكها الكويت مناصفة مع سلطنة عُمان، أوضح بالقول: "نبحث عن شريك يقدم قيمة مُضافة وليس أي شريك".

ويناقش المؤتمر الذي يستمر 3 أيام الإبداعات والاختراعات التي تعنى بتطوير بيئة العمل في مجال الصحة والسلامة والبيئة من خلال زيادة المعايير البيئية والتطورات في الصناعة النفطية إضافة إلى تحسين بيئة الأعمال لتشكل دوراً رئيسياً لضمان سلامة الموظفين.

للمزيد:

الوزير الرشيدي: 90% نسبة العمالة الكويتية بالقطاع النفطي

الرشيدي: طاقتنا الإنتاجية ستصل لـ3.2 مليون برميل يومياً مارس المُقبل

`