أبوظبي تكشف أكبر مشروع عالمي لتحلية المياه خلال أسبوع الاستدامة

أبوظبي تكشف أكبر مشروع عالمي لتحلية المياه خلال أسبوع الاستدامة
يتضمن المشروع استخدام تقنية التناضح العكسي لإنتاج 200 مليون جالون من المياه يومياً

أبوظبي - مباشر: أعلنت هيئة المياه والكهرباء أنها ستكشف خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة عن طرح طلب لإبداء الاهتمام لأكبر مشروع لتحلية المياه على مستوى العالم لإنتاج 200 مليون جالون من المياه يومياً بتقنية التناضح العكسي في منطقة الطويلة.

واستعراض رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، عبد الله علي مصلح الأحبابي، اليوم السبت، أحدث التقنيات التي تطبقها الهيئة ومجموعة شركاتها من أجل تحقيق نقلة نوعية في طريقة تأمين الطلب على المياه، بحسب وكالة أنباء الإمارات "وام".

وقال مدير عام هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بالإنابة، الدكتور سيف صالح الصيعري، إن الهيئة ستطرح إعلان مشروع تحلية المياه، لدعوة كافة الائتلافات والمطورين لإبداء الاهتمام لتنفيذ هذا المشروع، وفقا لنموذج المنتج المستقل الذي تطبقه الهيئة ضمن برنامج الخصخصة بالشراكة مع القطاع الخاص، حيث ستمتلك الهيئة نسبة 60% من أسهم المشروع، في حين سيمتلك المطوِّر من القطاع الخاص نسبة 40% المتبقية.

ويهدف المشروع لتأمين ضمان إمداد المياه الصالحة للشرب في إمارة أبوظبي و دعم المبادرات الحكومية الرامية إلى خفض التكاليف في القطاع من خلال استخدام تكنولوجيا التناضح العكسي ذات الكفاءة والتنافسية العالية، التي تسهم في تقليل الحاجة إلى توليد الكهرباء في الشتاء من التوربينات ذات الدورة المركبة التي تعمل بالغاز وتقليل تكاليف الوقود في القطاع بشكل كبير.

ويتضمن المشروع تطوير و تمويل وإنشاء و تشغيل وصيانة و تملك محطة لتحلية مياه البحر باستخدام تقنية التناضح العكسي بسعة إنتاج 200 مليون جالون من المياه يومياً من القدرة الإنتاجية، بالإضافة إلى البنية التحتية ذات الصلة، في مجمع الطويلة للماء و الكهرباء في إمارة أبوظبي، على بعد حوالي 45 كم شمال أبوظبي.

وتشارك الهيئة  كشريك استراتيجي وراعٍ رئيسيّ للقمة العالمية للمياه 2018، والقمة العالمية لطاقة المستقبل 2018 اللذين تستضيفهما "مصدر" ضمن فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، خلال الفترة من 15 إلى 18 يناير الجاري في مركز أبوظبي للمعارض.

وأشاد الأحبابي، بالدعم الذي يحظى به قطاع الماء والكهرباء في الإمارة من قبل الحكومة، مشيراً إلى دور الهيئة ومجموعة شركاتها في تعزيز هدف حكومة أبوظبي بشأن قطاع مياه وكهرباء وصرف صحي مستدام، والذي يضمن الاستثمار الأمثل للموارد.

وأكد الصيعري، على أهمية الشراكة الاستراتيجية مع "مصدر" في تعزيز تطلعات الهيئة لبلوغ مرتبة متقدمة بين أفضل الشركات العاملة في قطاع الماء والكهرباء بحلول عام 2020.

وتقوم الهيئة بالوقت الراهن، بتنفيذ مشروع نور أبوظبي كأكبر محطة مستقلة للطاقة الشمسية في العالم، والذي يتضمن إنشاء وتطوير وتمويل وتشغيل وصيانة محطة للطاقة الشمسية باستخدام تكنولوجيا الطاقة الكهروضوئية، في منطقة سويحان، على بعد حوالي 120 كم من مدينة أبوظبي، بتكلفة إجمالية قدرها 3.2 مليار درهم.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمحطة نحو 1177 ميجاوات أي ضعف ما تنتجه أكبر محطة في العالم حاليا وهي محطة كاليفورنيا للطاقة الشمسية، التي تنتج حاليا 550 ميغاوات، ويتوقع أن تبدأ المحطة بتزويد الشبكة المحلية بالطاقة الكهربائية خلال الربع الثاني من عام 2019 ، حيث سيسهم هذا المشروع في تقليص الحاجة لاستيراد الغاز، وتحقيق وفر في قطاع الماء والكهرباء حالما تبدأ المحطة بالإنتاج.

وكانت الهيئة، قد أعلنت مؤخرا عن تدشين التشغيل التجاري لمحطة المرفأ للمنتج المستقل، والذي أسهم في رفع القدرة الإنتاجية إلى 1702 ميجاواط من الكهرباء، وإنتاج 52.5 مليون جالون من مياه البحر المُحلّاة في اليوم. 

مواضيع ذات صلة
المصدر: مباشر

التعليقات