تحليل:خطوات سعودية متلاحقة لطرح "أرامكو"..وتخوفات من سحبها لسيولة الأسواق

تحليل:خطوات سعودية متلاحقة لطرح "أرامكو"..وتخوفات من سحبها لسيولة الأسواق
توقع خبراء ومحللون حصول السوق السعودي (تداول) على جزء من الطرح المزمع

الرياض- مباشر: واصلت الحكومة السعودية خطواتها لطرح عملاق النفط (أرامكو)، في الأسواق المالية، عبر تحويلها إلى شركة مساهمة، برأس مال يبلغ 60 مليار ريال بدءًا من أول يناير الجاري.

وتوقع خبراء ومحللون، حصول السوق السعودي (تداول)، على جزء من الطرح المزمع، لا سيما لأن الاكتتاب سيسحب السيولة من السوق، وبالتالي سيكون من الأفضل وفقا لهم، طرحها بأكثر من سوق.

وصرح الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو السعودية، أمين الناصر، في وقت سابق إن عملية إدراج الشركة تمضي كما هو مخطط لها، ومن المتوقع أن تجري في النصف الثاني من 2018.

وتابع الناصر: "هناك الكثير من العمل الجاري لكن كل شيء يمضي كما هو مخطط له".

وقال إيهاب رشاد، الرئيس التنفيذي لشركة الصفوة مباشر، إن تسارع خطوات الطرح يأتي مع توجه المملكة لفرض إصلاحات اقتصادية تهدف إلى عدم الاعتماد على النفط بشكل أساسي كمصدر للدخل.

وأضاف أن قيمة أسهم أرامكو ستعادل مابين 25 إلى 30% من قيمة سوق الأسهم السعودي، متوقعا زيادة أحجام التداول في السوق السعودي وعودته إلى مستويات أعوام الازدهار بعد طرح أرامكو.

وأشار رشاد إلى أن القيد المزدوج مازال أحد خيارات طرح الشركة للاكتتاب العام، متوقعا تحصيل 100 مليار دولار من الطرح.

وأظهر استطلاع أجرته المجموعة المالية هيرميس، في وقت سابق أنه من المتوقع أن يتراوح رأس المال السوقي لشركة أرامكو السعودية بين 1 و1.5 تريليون دولار بالتزامن مع طرحها للاكتتاب العام في 2018.

وقال وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي في مارس الماضي: "السعودية متجهة لبيع جزء من شركة "أرامكو" وتقييمها سيفاجئ الجميع".

وقال محمد الميموني، المحلل وعضو الاتحاد الدولي للمحللين الدولين، إن طرح أرامكو سيكون الأكبر مقارنة بالأسواق الأخرى، وسيسحب السيولة من السوق الذي ستطرح فيه.

وتوقع الميموني أن يكون طرح جزء من أرامكو في السوق السعودي، وسيتزامن ذلك مع إضافة المؤشري السعودي للمؤشرات العالمية وهو ما سيجذب الاستثمار للسوق.

وأضاف أن طرح أرامكو يتوقع تغطيته 5 مرات، لأنها تمثل فرصة كبيرة للاستثمار.

وقال محمد الشميمري، رئيس شركة الشميمري للاستشارات المالية، إن السيولة المطلوبة في الطرح كبيرة وستكون مؤثرة على السوق إذا لم يكن الطرح مزدوج لأكثر من بورصة.

وتابع: لاتوجد قيمة اسمية للسهم كما في باقي الأسهم المدرجة في سوقنا وبالتالي سيتم طرح السهم حسب بناء الأوامر أو بتسعير من الحكومة للسهم مثلا بـ 10 دولار للسهم (37.5 ريالا للسهم) وبالتالي لايوجد علاوة إصدار نظرا لأنه لايوجد قيمة اسمية.

وأضاف، إذا تم طرح 5% فسيكون 10 مليارات سهم مضروبة في 37.5 ريالا يصبح حصيلة الإصدار 375 مليار ريال (100 مليار دولار) وهو المبلغ المخطط له من الإصدار.

وقال الخبير الاقتصادي، علي الحمودي، إن الطرح إذا تم في السوق السعودي، فسيكون جيد للأسواق الخليجية من خلال جذب السيولة إلى المنطقة من المستثمرين الكبار، لا سيما المؤسسات.

المصدر: خاص مباشر

التعليقات