4 أحداث مرتقبة في الأسواق العالمية خلال الأسبوع

4 أحداث مرتقبة في الأسواق العالمية خلال الأسبوع
المستثمرون يترقبون مدى إمكانية التوصل لاتفاق بشأن سقف الديون الأمريكية

من: نهى النحاس

مباشر: أسبوع جديد يبدأ في الأسواق العالمية غداً الاثنين، وسط ترقب المستثمرين للتطورات الاقتصادية في الأسبوع الأول من الشهر الأخير في 2017.

وينتظر المستثمرون نتيجة المباحثات بشأن "البريكست"، والموازنة الأمريكية، كما يترقبون إعلان بيانات الوظائف في الولايات المتحدة.

بيانات الوظائف

تكشف الولايات المتحدة يوم الجمعة المقبل عن بيانات الوظائف الأمريكية خلال نوفمبر الماضي وبيانات معدل البطالة، مع توقعات استقرار معدل البطالة، وانخفاض عدد الوظائف التي أضافها الاقتصاد.

وكان معدل البطالة في شهر أكتوبر قد تراجع لأدنى مستوى منذ ديسمبر 2000 مسجلاً 4.1%.

أما على مستوى عدد الوظائف التي تم إضافتها، فتشير التوقعات إلى أنها ستبلغ 200 ألف وظيف بالتراجع عن مستويات أكتوبر التي بلغت 261 ألف وظيفة.

مؤتمر صحفي بالمركزي الأوروبي

يعقد البنك المركزي الأوروبي مؤتمراً صحفياً بمقر البنك في فرانكفورت يوم الخميس بمشاركة بنك التسويات الدولي.

ومن المقرر أن يبدأ البنك المركزي الأوروبي تخفيض برنامج التيسير الكمي بدءاً من يناير المقبل بمقدار 30 مليار يورو ولمدة 9 أشهر.

أما على مستوى سعر الفائدة فأشار تقرير صادر عن بنك "نورديا" إلى أن فترة ولاية "ماريو دراجي" كرئيس للبنك المركزي الأوروبي سوف تنتهي دون زيادة معدل الفائدة.

أما دراجي فيرى أن السياسة النقدية التيسيرية تمنح الحكومات في منطقة اليورو الفرصة لإصلاحات ضرورية لتعزيز النمو بمجرد رفع سعر الفائدة.

خطر إغلاق جزئي للحكومة الأمريكية

يترقب المستثمرون ما إذا كانت الحكومة الأمريكية ستتعرض إلى الإغلاق في نهاية الأسبوع المقبل أم لا، حيث من المفترض أن يمرر الكونجرس حزمة تمويل جديدة قبل 8 ديسمبر لمنع بعض هيئات فيدرالية من الإغلاق.

وكان دونالد ترامب ذكر عقب لقائه مع "تشاك شومر" زعيم الأقلية في مجلس النواب و"نانسي بيلوسي" رئيسة الأقلية في مجلس الشيوخ، أنه لا يرى إمكانية الوصول لاتفاق مع الحزب الديمقراطي حول مشروع تمويل الحكومة.

وفي سبتمبر الماضي، وافق مجلس النواب الأمريكي على مشروع قانون لتمويل الحكومة بالولايات المتحدة بقيمة 1.2 تريليون دولار، مع بداية العام المالي الجديد.

اجتماع حول "البريكست"

من المقرر أن تلتقي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، رئيس المفوضية الأوروبي ووزير بريطنيا لشؤون "البريكست" للتفاوض، يوم الاثنين المقبل، وذلك بشأن العرض النهائي لإنهاء المفاوضات الأولى لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن أنه لن يتجه للمرحلة الثانية من المفاوضات إلا إذا كان هناك تقدم كافٍ في الموافقة على شروط "للبريكست" بما في ذلك تسوية مالية وحقوق لمواطني الاتحاد الأوروبي.

 

وكان الاتحاد الأوروبي منح رئيسة الوزراء البريطانية موعداً نهائياً ينتهي بعد أسبوعين للوصول لحلول بشأن الاتفاق على خروج المملكة المتحدة من الاتحاد.

وفي الأسبوع الماضي، أفادت تقارير صحفية بأن المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي قريبين من تسوية مالية بشأن البريكست، حيث كانت التسوية المالية التي اقترحها الاتحاد الأوروبي في البداية والتي تبلغ 60 مليار يورو (71 مليار دولار).

مواضيع ذات صلة
المصدر: خاص مباشر

التعليقات