كيف تحولت "جنرال إليكتريك" لأكبر خاسر في "داو جونز"؟

كيف تحولت "جنرال إليكتريك" لأكبر خاسر في "داو جونز"؟
منذ بداية العام انخفض سهم "جنرال إليكتريك" بنحو 27%

من: نهى النحاس

مباشر: إخفاقات متتالية تتعرض لها عملاقة الطاقة "جنرال إليكتريك"، فهي أكبر خاسر داخل مؤشر داو جونز منذ 2001، لتفقد ربع قيمتها منذ بداية العام الجاري، إلى جانب سلسلة من الإخفاقات الإدارية.

وانخفض سهم الشركة الأمريكية إلى أدنى مستوى منذ عامين خلال الأسبوع الجاري، تزامناً مع فشلها في استعادة ثقة المستثمرين حتى مع سلسلة التعديلات الإدارية التي تتبناها.

وفشلت "جنرال إليكتريك" في عدد من الجوانب الإدارية والاستثمارية فيما يتعلق بوضع أسهمها.

ومع تولي قيادة جديدة لـ"جنرال إليكتريك" ليس من الواضح هل ستنجح الشركة في إحياء روحها من جديد أم لا.

استثمارات في غير محلها

طوال فترة تولي "جيف إميلت" الرئيس التنفيذي السابق لـ"جنرال إليكتريك" لمدة 16 عاماً، باعت الشركة 370 من أصولها بقيمة 400 مليار دولار، على الجانب الآخر نفذت 380 عملية استحواذ بقيمة 175 مليار دولار.

ووصف "أربرا نوفيريني" المحلل بشركة "مورنينج ستار" في تصريحات لـ"فايننشال تايمز" فترة تولي "إمليت" بأنها "حطام قطار" مشيراً إلى أن قرار استقالته تأخر 10 سنوات.

كما كان لدخول "جنرال إليكتريك" في قطاع الخدمات المالية سبب في تدهور أداء الشركة وقت الأزمة المالية العالمية في 2007.

فيما ساهم التراجع في أسعار النفط في تكبد "جنرال إليكتريك" مزيداً من الخسائر، لأنها دخلت ذلك القطاع حينما كان سعر برميل النفط يتجاوز 130 دولاراً، مما حملها خسائر طائلة عدما وصل إلى 28 دولاراً للبرميل.

وكان لاستثمارات "جنرال إليكتريك" المتعددة سبب في انهيار الشركة وقت الأزمة المالية العالمية، حيث شارفت على الانهيار بسبب "جنرال إليكتريك كايبيتال"، وفقدت في العام الماضي فقط مليار دولار فضلاً عن توقفها عن النمو.

أداء مالي متخاذل

في آخر إفصاح لأرباح "جنرال إليكتريك" قالت الشركة إن أرباحها تراجعت بنحو 57% في الربع الثاني عند 1.2 مليار دولار (13 سنتاً للسهم).

كما انخفضت إيرادات "جنرال إليكتريك" عند 29.56 مليار دولار في الثلاثة أشهر المنتهية في يونيو الماضي.

وتوقع بنك "جي بي مورجان" اتجاه شركة "جنرال إليكتريك" لتقليص توزيعات الأرباح على المساهمين، مخفضة السعر المستهدف للسهم.

وأضاف البنك أنه من المرجح خفض توزيعات مساهمي "جنرال إليكتريك"، وخفض السعر المستهدف للسهم بمقدار2 ليصل إلى 20 دولاراً وهو ما يعادل نسبة أقل بنحو 14% من إغلاق يوم الثلاثاء.

وتدهورت التدفقات النقدية للشركة طوال 6 سنوات متتالية والتي تعد مقياساً رئيسياً للقوة المالية.

وقال "جيف سبراغ، المحلل بشركة "فرتكال ريسيرش" لـ"سي.إن.إن موني"،إنه إذا تدهور الأداء المالي لـ"جنرال إليكتريك" فإن توزيعات الأرباح ستتعرض إلى ضغط، مضيفاً: "إذا كانت الأرباح والتدفقات النقدية ستدهور أكثر مما نتوقع فلا بُدَّ من خفض توزيعات الأرباح".

ويتوقع محللون أن يحقق "سهم "جنرال إليكتريك" ربحية بنحو 1.66 دولار في 2018، وذلك أقل من التوقعات التي استهدفها رئيسها التنفيذي السابق عند 2.20 دولار للسهم.

أداء سهم "جنرال إليكتريك" دون المستوى منذ 16 عاماً

منذ بداية العام انخفض سهم "جنرال إليكتريك" بنحو 27%، عبر قيمة سوقية 202 مليار دولار.

وعلى مدار 16 عاماً شغل فيها "إمليت" منصبه كرئيس تنفيذي لـ"جنرال إليكتريك" هبط سهم الشركة بنحو 35% في المقابل ارتفع أداء مؤشر "ستاندرد آند بورز" بنسبة 128%.

وكان لمعاناة "جنرال إليكتريك" في عديد من الأسواق خصوصاً سوق النفط سبب في الاتجاه نحو بيع أسهمها من جانب عدد من المستمرين

على الجانب الآخر، فإن أسهم منافسي "جنرال إليكتريك" مثل "هونيويل"، و"يونايتيد تكنولوجيز" قرب أعلى مستوياتهم على الإطلاق.

هل "جنرال إليكتريك" تسعى لتجاوز الأزمة

حاولت شركة "جنرال إليكتريك" إدخال تغير في هيكل إدارتها في محاولة لإدخال فكر جديد للشركة، فمنذ شهرين أعلنت التقاعد المبكر لرئيسها التنفيذي، لبتولى "جون فلانري" منصب الرئيس التنفيذي بشكل فعلي.

كما أعلنت "جنرال إليكتريك" عن تقاعد ثلاثة من كبار موظفي الشركة أبرزهم كبير الموظفين الماليين، ورئيس الابتكار في مجال الأعمال ورئيس النمو العالمي.

ويقول بنك "جي بي مورجان" إن الخروج المبكر لقيادات الشركة يعتبر إشارة سلبية.

كما أعلنت الشركة تحت الإدارة الجديدة أنها تخطط لخفض التكاليف عبر بيع معظم الطائرات التجارية لديها، فضلاً عن إنهاء توفير السيارات لكبار المسؤولين بالشركة.

وتتطلع "جنرال إليكتريك" في الوقت الحالي نحو زيادة التركيز على العمليات الرقمية، وقال "فلانري":"نحن الآن قادرون على تحديد أولويات ما نعمل عليه والاستثمار اللازم لتحقيق أفضل النتائج للعملاء وأفضل عائد للمساهمين".

كما التقى "فلانري"، "نيلسون بيلتز" الذي استحوذ على حصة في "جنرال إليكتريك" في عام 2015 وهو أحد أكبر المساهمين الساخطين داخل الشركة الأمريكية، كما التقي أكثر من 90 من كبار المستثمرين في المجموعة في محاولة لحل مشاكلهم.

مواضيع ذات صلة
المصدر: خاص مباشر

التعليقات