الناقلة القطرية تحتفل بمرور عام على إطلاق رحلاتها إلى سيشيل بترقية الطائرة إلى إيرباص A330

الناقلة القطرية تحتفل بمرور عام على إطلاق رحلاتها إلى سيشيل بترقية الطائرة إلى إيرباص A330

 

 
أعلنت الخطوط الجوية القطرية عن ترقية نوع الطائرة التي تشغلها على الرحلات الجوية بين الدوحة وسيشيل إلى إيرباص A330 اعتباراً من 29 أكتوبر 2017 بهدف تلبية الطلب المتزايد على السفر إلى هذه الوجهة. ويتزامن هذا الإعلان مع تحضيرات الناقلة القطرية الحائزة على عدة جوائز عالمية للاحتفال بمرور عام على تدشين رحلاتها إلى سيشيل. 
 
وسوف يساهم تشغيل الطائرة الجديدة التي تضم 260 مقعداً برفع القدرة الاستيعابية للرحلات بين الدوحة وسيشيل بنسبة 130%، مما يتيح المزيد من خيارات السفر للمسافرين من سيشيل إلى أكثر من 150 وجهة عالمياً على شبكة وجهات الخطوط الجوية القطرية.
 
وقال سعادة السيد أكبر الباكر، الرئيس التنفيذي لمجموعة الخطوط الجوية القطرية: "يسرّ الخطوط الجوية القطرية تشغيل طائرتها من طراز إيرباص A330 للرحلات الجوية إلى سيشيل، مما يمكننا من إتاحة الفرصة أمام المزيد من المسافرين من حول العالم لزيارة الشواطئ الخلابة ذات الرمال البيضاء في جزر سيشيل. وتؤكد هذه الزيادة في القدرة الاستيعابية للرحلات على إلتزامنا بخدمة السوق المحلي، وخدمة الركاب الذين اختاروا السفر إلى هذه الوجهة الشهيرة مع الخطوط الجوية القطرية". 
 
ودشّنت الخطوط الجوية القطرية رحلاتها إلى سيشيل في شهر ديسمبر لعام 2016 مما ساهم في تطوير القطاع السياحي وقطاع الأعمال المحلي في هذه الوجهة السياحية المميزة. 
 
وتضم طائرة الإيرباص A330 من الخطوط الجوية القطرية 24 مقعد في مقصورة درجة رجال الأعمال و236 مقعد في مقصورة الدرجة السياحية. كما تتيح هذه الطائرة الفرصة أمام المسافرين للاستمتاع بالنظام الترفيهي المميز على متن الطائرة والذي يوفر عدد لا يحصى من الخيارات الترفيهية. ويحظى المسافرون على درجة رجال الأعمال بالفرصة لتجربة المقاعد التي يمكن تحويلها إلى سرير كامل الإنحناء ليستمتعوا بتجربة سفر مريحة وذات طراز عالمي. 
 
وتسيّر الخطوط الجوية القطرية رحلاتها إلى 20 وجهة في قارة افريقيا، بما في ذلك اديس ابابا والجزائر وكيب تاون والدار البيضاء وديربان وجوهانسبرج والخرطوم ولاغوس ونيروبي وسيشيل وزنجبار وغيرها. 
 
وحصلت الخطوط الجوية القطرية على مجموعة من الجوائز هذا العام، بما في ذلك جائزة أفضل خطوط طيران في العالم لعام 2017 للمرة الرابعة في تاريخها خلال حفل جوائز سكاي تراكس العالمية لشركات الطيران، الذي أقيم ضمن فعاليات معرض باريس الجوي.
 
وبالإضافة إلى هذه الجائزة التي حازت عليها بفضل تصويت المسافرين من شتى أنحاء العالم، حصدت الناقلة الوطنية لدولة قطر خلال الحفل جائزة أفضل خطوط طيران في الشرق الأوسط وجائزة أفضل درجة رجال أعمال في العالم وجائزة أفضل صالة انتظار لمسافري الدرجة الأولى في العالم.
 
ويعد مقر عمليات الخطوط الجوية القطرية مطار حمد الدولي المطار الأول في الشرق الأوسط الذي يحصل على تصنيف خمس نجوم من قبل جوائز سكاي تراكس العالمية، حيث يمنح هذا التصنيف للمطارات التي تحقق أعلى مستويات الأداء العام وتوفر مرافق ممتازة للعملاء وخدمات موظفي المطار رفيعة المستوى.
 
وحازت ست مطارات في العالم فقط على هذا التصنيف من سكاي تراكس، بما في ذلك مطارات سنغافورة وسيؤول وهونغ كونغ وطوكيو هانيدا وميونخ. ويحظى المسافرون عبر مطار حمد الدولي بمتوسط فترة انتظار تقدر بـ45 دقيقة فقط للسفر إلى أكثر من 150 وجهة حول العالم على شبكة وجهات الخطوط الجوية القطرية. 
 
وسوف تضيف الخطوط الجوية العديد من الوجهات إلى شبكة وجهاتها المتنامية في العام الحالي والعام القادم، بما في ذلك كانبيرا في أستراليا وشيانغ ماي في تايلاند وشيتاغونغ في بنغلاديش وغيرها الكثير. 
 
وتعد الناقلة الوطنية لدولة قطر والرائدة في تقديم أحدث الخدمات في قطاع الطيران، واحدة من أسرع شركات الطيران نمواً وتشغّل واحداً من أحدث أساطيل الطائرات في العالم. وتزامناً مع احتفالاتها بعشرين عام على إطلاق عملياتها، تسيّر الخطوط الجوية القطرية اسطولاً حديثاً يتألف من 200 طائرة تتجه إلى وجهات العمل والسياحة في القارات الست.
 
مواضيع ذات صلة
المصدر: بيان صحفي

التعليقات