محللون: أسواق الخليج تحتاج إلى سيولة تُنعش التداولات

محللون: أسواق الخليج تحتاج إلى سيولة تُنعش التداولات
متعاملون يتابعون الأسعار بقاعة سوق الكويت المالي - الصورة من رويترز أريبيان آي

من: محمود جمال

مباشر: قال محللون لـ"مباشر" إن الأسهم الخليجية بحاجة لضخ سيولة جديدة خلال جلسة اليوم الثلاثاء؛ كي تستطيع اختراق مستويات مقاومة مهمة في ظل سيطرة النزعة المضاربية، وارتفاع أسعار النفط.

وقال محمد العازمي، محلل أسواق المال لـ"مباشر"، إن مؤشرات أسواق الخليج تواجه حالياً مستويات مقاومة مهمة، وتحتاج إلى ضخ سيولة أكبر بالأسهم؛ كي تستطيع تخطي تلك المستويات في ظل الارتفاعات الضعيفة التي حققتها الجلسات الماضية.

وأضاف العازمي أن الأسواق شهدت، خلال الجلسات الماضية، ضغوطاً بيعية من قبل بعض المحافظ المحلية والأفراد.

وتباينت أسواق الأسهم الخليجية، يوم الاثنين، مع صعود البورصة السعودية مدعومة بتعافي أسعار النفط بينما تراجعت بورصة دبي تحت ضغط استمرار خسائر أسهم دي.أكس.بي إنترتنمنتس.

وأوضح حسين السيد، محلل أسواق المال، لـ"مباشر"، إن مؤشرات الأسواق الخليجية تواجه مقاومات مهمة فنيّاً خلال جلسة اليوم وباقي جلسات الأسبوع الجاري، وذلك في ظل التغيرات الاقتصادية التى تشهدها دول الخليج لتفادي المؤثرات السلبية على الميزانيات.

وتوقع السيد عودة الزخم الإيجابي لأداء الأسواق الخليجية، مدعومة بمشتريات المؤسسات الأجنبية، واقتراب إقرار توزيعات الأرباح.

وأوضح السيد أن مؤشر السوق السعودية يمر بمرحلة تجميع قصيرة بين مستويات 7040- 7100 نقطة، مؤكداً المستهدفات التي تقع عند مستويات 8100 - 8250 نقطة واتجاهه الصاعد على المدى المتوسط.

ونصح السيد المتعاملين بالاحتفاظ بمراكزهم في الأسهم السعودية والشراء وقت التراجعات حال اختراق المؤشر مستوى 7200 نقطة.

وبين السيد أن مؤشر سوق دبي يتحرك في اتجاه صاعد على المدى القصير ويستهدف مقاومة قوية عند 3430 نقطة.

وقال السيد إن اقتراب مؤشر أبوظبي من مناطق 4580 نقطة هي فرصة له في اختراق مستوى 4600 نقطة.

وأشار السيد إلى أن مؤشر بورصة قطر علي المدى القصير يمر بمرحلة تجميع ولديه مقاومة قوية عند مستوى 10060 نقطة، وباختراقها يستهدف مستوى 10200 نقطة.

وأضاف السيد أن مؤشر قطر لديه دعم رئيسي عند 9810.20 نقطة، وبكسرها يكون المستهدف الهابط عند مستوى 9760.10 نقطة.

وقال فيصل المعاري، المحلل بأسواق المال، لـ"مباشر"، تشير تقلبات مستويات التداول بأسواق الخليج في جلسة أمس إلى عوامل فنية عرضية غير مستقرة، وإلى ترقب المستثمرين لمحفزات جديدة.

وأوضح المعاري أن أسواق الخليج ستبقى بين حالتي الارتفاع والانخفاض الطبيعي خلال الفترة المقبلة حتى الاقتراب من إعلان الشركات الكبرى عن نتائج الربع الأول.

وأوضح محمد الهاجري، المحلل بأسواق المال، خلال حديثه لـ"مباشر"، أن التباين في أداء الأسواق العالمية يسبب مع انحسار الحماس المخاطرة بالأسهم الخليجية في ظل ترقب بعض المستثمرين لما سيحدث بأسعار النفط وتمديد اتفاق تخفيض الإنتاج.

وفيما يلي مستويات إغلاق أسواق الخليج أمس الاثنين:

السعودية.. زاد المؤشر 0.6% إلى 6892 نقطة.

دبي.. تراجع المؤشر 1.1%إلى 3378 نقطة.

أبوظبي.. انخفض المؤشر 0.6% إلى 4564 نقطة.

قطر.. ارتفع المؤشر 0.6% إلى 10118 نقطة.

مصر.. هبط المؤشر 0.04% إلى 12866 نقطة.

الكويت.. صعد المؤشر 0.7% إلى 6706 نقاط.

البحرين.. زاد المؤشر 0.1% إلى 1312 نقطة.

مسقط.. تراجع المؤشر 0.1% إلى 5416 نقطة.

مواضيع ذات صلة
المصدر: خاص مباشر

التعليقات