تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

تطمينات "ترامب" تنعكس بالأسواق.. ومحللون: الأسوأ مر ويبقى بعض الترقب

تطمينات "ترامب" تنعكس بالأسواق.. ومحللون: الأسوأ مر ويبقى بعض الترقب
استطاعت ثلاثة أسواق أن تعكس اتجاهها في نفس الجلسة لتغلق باللون الأخضر

من: محمد أبو مليح

الرياض - مباشر: أكد محللون أن الأسواق العالمية والعربية استطاعت أن تمتص صدمة فوز المرشح الجمهور ترامب، مشيرين إلى أن الأسوأ بالنسبة لتأثير الانتخابات الأمريكية مر، وإن لم ينكروا أنه ربما تسود بين المستثمرين حالة من الترقب لما ستسفر عنه السياسة الأمريكية والرئيس الجديد تجاه بعض الملفات العالقة.

وبدأت الأسواق بالمنطقة جلسة اليوم متراجعة وبشكل لافت؛ وذلك أسوة بالأسواق الأمريكية والعالمية، وذلك بعد تلقيها صدمة فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، بينما كانت استطلاعات الرأي السابقة للفوز تشير إلى عكس ذلك، كما كانت تصريحات ترامب النارية، خلال فترة الدعاية الانتخابية وراء إثارة التخوفات لدى المتابعين، إلا أنها سرعان ما استطاعت أن تمتص الصدمة، لتغلق في أغلبها، وخاصة التي تغلق متأخرة منها على مكاسب، وذلك بعد إلقاء ترامب أول خطاباته بعد الفوز، والذي كان يحمل الكثير من التطمينات.

ويقول المحلل المالي، مساعد السعيد، جاء فوز ترامب مصحوباً بزخم من التصريحات السلبية؛ وهو ما دفع الأسواق الأمريكية للتراجع وبشكل ملحوظ، وتبعتها الأسواق العربية، ومنها الخليجية.

وأضاف السعيد في تصريح لـ"مباشر": إلا أن السياسة الأمريكية من المعروف أنها مختلفة، فالقضايا الرئيسية لا يفصل فيها الرئيس بمفرده، وإنما تضعها المؤسسات الحاكمة للدولة، مشيراً إلى أن ذلك ظهر جلياً في أول خطاب لترامب بعد الفوز، حيث جاء به بعض التطمينات والتصريحات التي تتناقض مع بعض ما أثير خلال فترة الدعاية الانتخابية.

ويرى السعيد: أن التأثير السلبي للانتخابات الأمريكية قد مر، إلا أنه على الرغم من ذلك لا تزال هناك بعض الملفات التي قد يظهر على إثرها حالة من الترقب من قبل المستثمرين، حيث لا تزال هناك بعض الملفات المعلقة مثل قانون جاستا والشكل النهائي للعلاقات الأمريكية بغيرها من الدول، وغير ذلك؛ وهو ما سيظهر جلياً خلال الأيام المقبلة.

وأشار السعيد إلى أن تلك الملفات وهذه العلاقات لا يوجد لها شكل موحد لدى الإدارة الأمريكية، فهي تعامل كل دولة على حدة، وطبقاً لحجم المصالح المشتركة معها.

وجاء في خطاب ترامب من مقر حملته الانتخابية بنيويورك، بعد فوزه برئاسة أمريكا: سنتعامل مع كل الأمم التي تريد أن تتعامل معنا، لدينا علاقات قوية ونريد مواصلة هذه العلاقات.

وأضاف ترامب: أود أن أقول للمجتمع الدولي إننا سنضع أمريكا في الصدارة، وسنحاول إيجاد أرضية مشتركة مع الأمم ليس بالعدوان، ونسعى للاستقرار وليس للعنف.

ويرى المحلل المالي محمد الميموني: أن تصريحات ترامب بعد الفوز تشير إلى نوع من التوازن، فجاء بها تأييد المصالح المشتركة مع الدول الأخرى؛ وهو ما دفع بالأسواق إلى الارتداد بعد تلقيها صدمة فوزه بالرئاسة.

وأضاف الميموني في تصريح لـ "مباشر" عبر الهاتف من المؤكد أن الأسوأ بالنسبة لتأثير الانتخابات الأمريكية على الأسواق قد مر، ويبقي الآن الترقب لبعض القرارات الأخرى، ومنها أسعار الفائدة، والتي يرى أن التوقعات الآن انخفضت بالنسبة لرفع الفائدة الأمريكية؛ وهو ما قد ينعكس بالإيجاب على الأسواق بشكل عام.

أما عن بعض الملفات المستقبلية، والتي كانت عالقة منذ فترة الرئيس الأمريكي أوباما، ومنها قانون جاستا، فيرى الميموني أن تأثير هذا الملف، على الأخص، إيجابي على السوق السعودي وأسواق الخليج بشكل عام، مشيراً إلى أن العديد من المستثمرين، ومنذ بداية الحديث عن هذا القانون بدؤوا في سحب أموالهم من الأسواق الأمريكية، ونقلها إلى الأسواق الخليجية، والتي تعد أكثر أماناً بالوقت الحالي.

ومن بين 8 أسواق تم رصد أداؤها اليوم، استطاعت ثلاثة أن تعكس اتجاهها في نفس الجلسة لتغلق باللون الأخضر، وهي السعودية التي أنهت جلستها مرتفعة 0.82%، بعد خسائر بلغت 2.95% خلال الجلسة، ومؤشر مصر الذي ارتفع 1.28% بعد خسائر له بلغت 2.66%، والبحرين الذي أغلق مرتفعاً 0.11%، بينما كان قد تراجع 0.4%.

بينما كان هناك 5 أسواق قلصت أربعة منها خسائرها بشكل ملحوظ وهي: السوق القطرية التي أغلق مؤشرها متراجعاً 0.26%، بينما كانت قد تراجعت 2.28%، ودبي التي تراجعت 0.84% لتقلص الخسائر من 2.77%، وأبوظبي 0.56% مقابل 1.86%، بينما ظل مؤشر مسقط عند نفس أدائه، وأغلق عند أدنى نقطة له خلال الجلسة.