وزارة الموارد البشرية والتوطين تشرف رسميا على القمة الحكومية للموارد البشرية

وزارة الموارد البشرية والتوطين تشرف رسميا على القمة الحكومية للموارد البشرية

 تواصل القمة بنسختها الرابعة تسليط الضوء على أفضل ممارسات "تطوير اداء الموظفين" ونتائجها في مختلف دول الخليج

 
تقام القمة الحكومية للموارد البشرية 2016 الرائدة في المنطقة، والتي تنظم هذا العام تحت شعار "خلق الابتكار في اداء الموظفين" تحت اشراف رسمي من قبل وزارة الموارد البشرية والتوطين الإماراتية. 
 
والقمة وفي عامها الرابع، وبعد ان حققت نجاحا كبيرا في الاعوام الثلاثة السابقة على مستوى دول الخليج، ستستضيف قادة قطاع الموارد البشرية وتنمية رأس المال البشري من مختلف المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والقطاع العام ومن جميع دول الخليج العربي، وذلك في الفترة 25 – 27 اكتوبر الجاري في فندق قصر الإمارات في العاصمة أبو ظبي.
 
 وستكون تحت رعاية "الصكوك الوطنية" كراعٍ رسمي، اما الراعي البلاتيني فهي شركة "أي بي ام" والرعاة الذهبيون "بي دبليو سي" و مجموعة "ار بي ال" و "فرانكلين كونفي". 
 
لقد اكتسبت هذه القمة تأييدا من مختلف العاملين في قطاع المواد البشرية الحكومية في المنطقة، وذلك كونها تؤكد على رؤية الوزارات التي تسعى الى خلق سوق عمل مستقر وقوى عاملة منتجة وهي الرؤى التي تلتقي مع ما يسعى اليه  قادة القطاع من تعزيز الإبداع والابتكار وبناء اقتصاد معرفي متماسك.
 
هذا العام، تضيف القمة الى جدول اعمالها حفل جوائز (الموارد البشرية في القطاع الحكومي لدول مجلس التعاون الخليجي) والذي سيعقد بالتزامن مع القمة ويهدف إلى تسليط الضوء على هذه المساهمات الفردية او المؤسسية وبمختلف دول مجلس التعاون الخليجي والإنجازات البارزة من الحكومات ومنظمات الأعمال والأفراد الذين حققوا تغييرا قياسيا على أداء الموظفين. "كيو ان ايه انترناشونال" تقدم هذه الجوائز في عشر فئات مختلفة.
 
خلال القمة ستتم مناقشة اهم عشرة انجازات وابتكارات قدمتها قيادات مجال الموارد البشرية وذلك من خلال عشرين جلسة نقاشية اضافة الى جلسة حوارية عالمية من شأنها خلق محادثات معمقة حول مجموعة من الموضوعات الخاصة بالقطاع والتي تركز على تنمية رأس المال البشري في المنطقة من خلال متحدثين بارزين.
 
وتشمل هذه الموضوعات "كيف تجعل منظمتك اكثر سعادة" و "سد الفجوة في المهارات" و "التحول الرقمي في إدارة رأس المال البشري" و "خلق الأمن المالي للموظفين" و" إدارة المواهب" و"القوى العاملة الأمثل من خلال التحجيم الاستراتيجي الصحيح" و "مستقبل القوى العاملة"  و "القيادة وتخطيط التعاقب الوظيفي" و "المرأة في القيادة" و "مشاركة الشباب".
 
وبالتركيز على اهم اولوليات  دول مجلس التعاون الخليجي، قال عبدالله بن أحمد آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد الإماراتية لشؤون التجارة الخارجية والصناعة "ان وضع الشخص المناسب في المكان المناسب أمر بالغ الاهمية لفاعلية الخدمة العامة، حيث ينبغي أن يكون التركيز الرئيسي على تكثيف الاستثمار في القوى العاملة في القطاع العام عبر اخضاعها لدورة كاملة من التدريب والتمويل والتطوير الوظيفي والتقييم والتحفيز. ولتحقيق ذلك، يجب على القياديين في المؤسسات أن يسعوا إلى الحصول على فهم واضح للعقبات التي تحول دون النجاح الفردي والتنظيمي وعلى اساسها التمكن من صياغة حلول ناجحة لمعالجتها. وتعتبر مرحلة القيادة من مراحل العمل الحساسة كونها تبين مدى فعالية الوكالات الحكومية والعامة". 
 
وبالحديث عن القمة، قال اكاش جاين، مدير شركة "كيو ان ايه انترناشونال" المنظمة لها "ان بيئة السوق المتغيرة في الوقت الحاضر تجعل من الضروري بالنسبة للحكومات والشركات تعزيز الموارد والأصول التنظيمية مما يحقق نموا ثابتا وارباحا عالية، لذا تعتبر الموارد البشرية جزءا مهما من اصول الشركة، وهو ما تسعى هذه القمة الى اظهاره باعتبار ان للموارد البشرية مساهمة قيمة في استراتيجية الأعمال. كما ستقوم القمة بابراز مبادرات والتزام دول مجلس التعاون الخليجي بخلق اقتصاد قائم على تعريف الشعب كونه العمود الفقري له. 
 
وبالحديث عن التحديات التي تواجهها عمليات تنمية رأس المال البشري في المنطقة ، علقت السيدة فاطمة حيدر المديرة التنفيذية لإدارة الموارد البشرية بمؤسسة حمد الطبية في  قطر "إن المنطقة تشهد تغيرا هائلا بما في ذلك الضغوط على الاقتصادات التقليدية، مما له عواقب مباشرة على طريقة تطويرنا لرأس المال البشري. في مثل هذه الأوقات غالبا ما تميل المنظمات إلى خفض الإنفاق على التنمية، في حين أعتقد أنه ينبغي أن يكون العكس تماما، حيث اننا بحاجة إلى زيادة استثماراتنا في التنمية وذلك لجعل الموظفين اكثر قدرة على الاستجابة للتحديات وزيادة إنتاجية الأفراد وتحسين جودة مخرجاتهم. مما سيعمل على خفض التكلفة الإجمالية للتشغيل على المدى الطويل وسيساعد على تحقيق الانجازات المطلوبة. لذا نحن بحاجة للاستثمار في هذا التغيير من أجل خلق ثقافة الأداء والإحساس بالمسؤولية خدمة لهذا البلد". 
 
سيقام حفل جوائز (الموارد البشرية في القطاع الحكومي لدول مجلس التعاون الخليجي) بالتزامن مع القمة، وسيهدف الى تكريم وتقدير التميز في الأداء وسيعطي الصدارة الى المنظمات التي تدعم تمكين النساء والشباب. فستستضيف القمة حلقة نقاشية قوية تضم سعادة خلود النويس الرئيس التنفيذي للاستدامة في مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب، وهي التي تعتقد اعتقادا راسخا في "التركيز على ضرورة تطوير برامج تدريبية نوعية للمرأة لتحقيق المناصب الدولية في المنظمات العالمية"، حيث قالت "ان دعم المرأة والمرأة القيادية في هذا العالم يعتبر تحديا، وكذلك الأمر بالنسبة لتزويدهم بالتقنيات والتسهيلات اللازمة لصقل وإبراز امكانياتهم وقدراتهم الكاملة، وهو أمر بالغ الأهمية للحفاظ على الاقتصاد القائم على المعرفة". 
 
وتشمل قائمة الشركات الراعية لهذه القمة شركة "جرو ام اي" و "ايميرتس فوتو ماركتينغ" و "بيبول فيرست" و "ادفانسد امبلويمنت" و "بي تي اس" وجميعها راعِ بلاتيني للقمة، اما الشريك الإعلامي الاستراتيجي فهو "تشينج بورد"، و شركة "جوديفا" المقدم الرسمي للشوكلاتة. حول القمة الحكومية للموارد البشرية تعتبر القمة الحكومية للموارد البشرية في نسختها الرابعة الحدث الأكبر المختص بقطاع الموارد البشرية للحكومة و القطاع العام في منطقة الشرق الأوسط. هذا العام، توفر القمة فرصا جديدة للموارد البشرية و إدارة شؤون الموظفين والمختصين بالمجال للعمل معا لتبادل المعرفة والتواصل مع المدراء التنفيذيين من جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي، في الوقت الذي تناقش فيه الحلول الفعالة للتحديات المستمرة من إدارة رأس المال البشري.
 
تقوم كيو أن إي إنترناشونال بابتكار وتوفير منصات لتبادل خبرات التعلم وتطوير الأعمال من خلال مؤتمرات الشركات، والفعاليات والدورات التدريبية المتخصصة. وتملك الشركة كذلك خبرة في مبيعات الجهات الراعية عبر الاستعانة بمصادر خارجية، وإدارة الحسابات الرئيسية. 
مواضيع ذات صلة
المصدر: بيان صحفي

التعليقات