تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

ارتفاع هامشي لـ "دبي" بفضل أرابتك.. ومؤشر أبوظبي بالأحمر

ارتفاع هامشي لـ "دبي" بفضل أرابتك.. ومؤشر أبوظبي بالأحمر
الصورة: من رويترز - أريبيان آي

من: ثابت شحاتة

دبي ـ مباشر: أغلقت أسواق الأسهم الإماراتية على تباين في أولى جلسات الأسبوع، في ظل تباين أداء الأسهم الكبرى بقطاع العقارات، والبنوك، والاتصالات.

وارتفع سوق دبي المالي بشكل هامشي؛ بدعم مباشر من سهم أرابتك، الذي شهد أداء إيجابياً بعد إفصاح الشركة عن النتائج المالية لعام 2015، في حين تراجع سهم إعمار، وظل دبي الإسلامي دون تغيير.

وصعد المؤشر العام 0.03%، مضيفاً 1.01 نقطة إلى رصيده، وصل بها إلى مستوى 3093.9 نقطة، ليواصل تمسكه باللون الأخضر للجلسة الثانية.

وفي سوق أبوظبي، أغلق المؤشر العام متراجعاً 0.09% بخسائر بلغت 3.95 نقطة، ليهبط إلى مستوى 4208.93 نقطة، ليعود إلى الخسائر بعد 5 جلسات من الارتفاع.

وقال وضاح الطه، عضو المجلس الاستشاري الوطني لمعهد الاستثمار والأوراق المالية البريطاني في الإمارات، إن أسواق الأسهم الإماراتية قد تشهد حالة من التردد خلال الفترة الأخيرة، في ظل استمرار تذبذبات النفط والأسواق العالمية.

وأضاف الطه، لـ "مباشر" أن السيولة قد تركزت على أسهم بعينها، خاصة في دبي مما يؤكد استمرار سيطرة النزعة المضاربية على الأسواق، في ظل غياب تراجع الاستثمار المؤسسي.

وتراجعت القيمة السوقية للأسهم المدرجة بسوقي دبي وأبوظبي بنهاية التعاملات  681.97 مليار درهم (185.67 مليار دولار)، بعد تراجع القيمة السوقية لأسهم أبوظبي إلى 403.63 مليار درهم (109.89 مليار دولار) مقابل ارتفاع القيمة السوقية لدبي إلى 278.34 مليار درهم (75.78 مليار دولار).

وسجل سهم أرابتك ارتفاعاً نسبته 8.3% بنهاية التعاملات، حل بها ثانياً في قائمة الارتفاعات ليصعد بقطاع العقارات 0.3%، متغلباً على خسائر إعمار التي بلغت 0.88%.

وأغلق قطاع الاستثمار مرتفعاً 0.77%، مدعوماً بمكاسب دبي للاستثمار التي بغلت 1.1%، مقابل تراجع سوق دبي المالي 0.86%.

وفي المقابل، أغلق قطاع البنوك متراجعاً 0.46%، في ظل ارتفاع أملاك 2.4% ـ مقابل تراجع الإمارات دبي الوطني 0.68%، وظل دبي الإسلامي بدون تغيير.

وفي سوق أبوظبي، جاءت قطاعات الطاقة والعقارات والاتصالات والبنوك باللون الأحمر بتراجع نسبته 0.88%، و0.35%، و0.31%، و0.04% على الترتيب، في حين تصدر قطاع الاستثمار المكاسب بارتفاع نسبته 2.43%.

وعلى مستوى الأسهم، تراجع سهم طاقة 4.65%، وبلغت خسائر الدار وأبوظبي الوطني 1.2%، و0.49% على الترتيب، وظل الخليج الأول ودانة غاز دون تغيير.

وأشار وضاح الطه إلى أن عامل الترابط بين أسواق المال المحلية وتطورات الاقتصاد العالمية وأسعار النفط لا يزال حاضرا بقوة خلال الفترة الحالية، ولم تستطع النتائج المالية فك هذا الارتباط.

وتوقع عضو المجلس الاستشاري الوطني لمعهد الاستثمار والأوراق المالية البريطاني في الإمارات، أن يستمر هذا الترابط خلال الفترة القادمة، حتى ظهور محفزات قوية تستطيع جذب السيولة المتحفظة.

وشهد سوق دبي تراجع قيم التداول إلى 465.15 مليون درهم (126.64 مليون دولار أمريكي)، مقابل 622.13 مليون درهم (169.3 مليون دولار أمريكي) بالجلسة السابقة.

وتراجعت الكميات بنهاية الجلسة لتصل إلى نحو 470 مليون سهم، مقابل 584.48 مليون سهم بنهاية جلسة الخميس الماضي.

وفي سوق العاصمة أبوظبي، تراجعت قيم التداول إلى 226.5 مليون درهم (61.7 مليون دولار)، مقابل 369.30 مليون درهم (100.5 مليون دولار) بالجلسة السابقة.

وهبطت كميات التداول إلى حوالي 220 مليون سهم، مقارنة 250.74 مليون سهم بجلسة الخميس.

وكان مؤشر سوق دبي قد أنهى آخر جلسات الأسبوع، باللون الأخضر؛ وواصل المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي ارتفاعاته للجلسة الخامسة على التوالي بنهاية تعاملات الخميس.