تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

محللون: مؤشرات أسواق الإمارات تتجه لتكوين نماذج سلبية جديدة

محللون: مؤشرات أسواق الإمارات تتجه لتكوين نماذج سلبية جديدة
الصورة من رويترز - أريبيان آي

من : محمود جمال

دبي _ مباشر: قال محللو أسواق المال، إن مؤشرات أسواق الإمارات بدأت في تكوين نماذج فنية سلبية جديدة بالتزامن مع تفاقم خسائر النفط والأسواق العالمية .

وتراجع سوق أبوظبي المالي بنهاية تعاملات جلسة الثلاثاء، في ظل تراجع البنوك والاتصالات، مقابل ارتفاع الطاقة والعقار والصناعة.

وأنهى سوق دبي المالي جلسة الثلاثاء باللون الأحمر، ليعاود خسائره مجدداً، بضغط مباشر من أسهم البنوك، بقيادة "الوطني"، و"الإسلامي"، إلى جانب أسهم العقارات والاتصالات، وسط تراجع مستويات السيولة.

وقال المحلل بأسواق المال أحمد الظهوري لـ مباشر إن مؤشر سوق دبي المالي يشكل حاليا نموذج سلبي في ارتفاع المخاطر بالأسهم العالمية وخسائر النفط ، مشيرا الى أن تأكيدها مرتبط بكسر مستوى3020 نقطة.

وأكد الظهوري لـ  مباشر الى أنه في حال كسر مستوى الدعم المذكور سيتراجع المؤشر لمستويات 2850 نقطة و التي ستمثل مناطق شراء قليلة المخاطرة على المدى القريب.

وأما بالنسبة لمؤشر سوق أبوظبي ذكر الظهوري أنه أغلق بالقرب من الدعم 4060 ، مضيفا الى أن هناك احتمال لكسر هذا المستوى ووصله لمستوى 3950 نقطة .

ومن جانبه ، نوه المدير التنفيذي لشركة توصيات للاستشارات طارق العيسوي في حديث لـ مباشر إلى أن المناطق التي وصلت إليها مؤشرات الأسواق الإماراتية حذرة بالنسبة للمشتري أو حامل الأسهم؛ لأنها مقاومة هامة مع وصول معظم الأسهم أيضاً لمناطق مهمة.

وأكد المُحلل الفني وعضو الجمعية المصرية للمُحللين محمد سنبل، لـ مباشر: أن عدم إغلاق مؤشر دبي  أسفل مستويات 2900 يبقي على مساره الإيجابي حالياً، بالإضافة إلى أن استقراره عند تلك المستويات يؤهله لاستهداف 3160، ثم إلى 3200 نقطة، وبحد أقصى حزمة 3300 - 3400 نقطة.

ومن جانبه ، توقع المُحلل الفني لأسواق المال، أمير المنصور، أن تظل القوى البيعية مسيطرة على الأسهم الإماراتية في ظل أجواء سلبية بالأسواق العالمية وترقب لما سينبأ عنه خطاب رئيسية المركزي الأمريكي اليوم وغدا الخميس .

اتجهت تعاملات الاستثمار الخليجي والمحلي إلى البيع بسوق دبي في ثالث جلسات الأسبوع، لتعود بالسوق إلى الخسائر، إلى جانب المؤسسات متجاهلاً شراء الأجانب، والعرب.

واتجهت تعاملات الاستثمار الأجنبي والمؤسسي إلى البيع بسوق أبوظبي في جلسة يوم الثلاثاء، لتضغط على السوق، مقابل توجه شرائي للعرب والخليجيين والمواطنين.