مقابلة.. تحالف "سبيكة" الفرنسية يعتزم ضخ 50 مليون دولار لإنشاء "بورصة سلعية" بمصر

مقابلة.. تحالف "سبيكة" الفرنسية يعتزم ضخ 50 مليون دولار لإنشاء "بورصة سلعية" بمصر
إيمان المُطلق - الرئيس التنفيذي لمجموعة سبيكة

من- أحمد علام : 

القاهرة - مباشر: قالت إيمان المُطلق- الرئيس التنفيذي لمجموعة انجوت سبيكة، في مقابلة مع "مباشر"، إن التحالف يعتزم ضخ استثمارات تتراوح بين 35 إلى 50 مليون دولار، بهدف إقامة بورصة لتداول الحبوب السلعية  في مصر.

ووقعت إيمان المُطلق مع وزير التموين خالد- حنفي، اليوم الخميس، بروتوكول تعاون بالنيابة عن تحالف شركات العالمية المتخصصة في إنشاء البورصات السلعية وهي "سبيكة الفرنسية، وسيجما الإنجليزية، وانجوت الأسترالية".

وأضافت الرئيس التنفيذي لمجموعة "سبيكة"، أن التحالف يستهدف إقامة أول بورصة سلعية إلكترونية في الشرق الأوسط، مركزها مصر.

وتابعت إيمان المُطلق، أنه تم اختيار مصر لإقامة أول بورصة سلعية بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا؛ نظراً لموقعها الاستراتيجي، وبيئة المناخ الجاذبة للاستثمار، مؤكدة أن مصر لديها البنية التحتية اللازمة لإنشاء البورصة السلعية، من موانئ وخطوط نقل متقدمة.

وحول مصادر تمويل الاستثمارات، قالت إيمان المُطلق، إن تمويل الاستثمارات ذاتي وليس هناك نية للحصول على قروض من القطاع المصرفي المصري.

وأردفت الرئيس التنفيذي لمجموعة "سبيكة"، أن الشراكة هي شراكة حكومية أجنبية.

وأضافت أن البورصة السلعية تضع نظاماً عادلاً لتداول السلع، وتساهم في تقليل البطالة، وتقليل الوسطاء الخاصة بالسلع، ومساعدة المصدرين والمستوردين في حمايتهم من تقلبات الأسعار، وهو مايعود على حماية الربحية ومساعدة الفلاحين على وضع سعر عادل للمحاصيل بعيداً عن الوسطاء.

كان وزير التموين- خالد حنفي، قد وقع بروتوكول تعاون مع البورصة السلعية الإيطالية التابعة لاتحاد الغرف الإيطالية، في 12 نوفمبر الجاري، وذلك لتنظيم وتداول السلع من خلال آلية للبورصات السلعية في مصر.

ونوه خالد حنفي- وزير التموين، على هامش توقيع البروتوكول، إلى أن البورصة السلعية تهدف إلى رفع كفاءة وتطوير السوق الداخلي وتحقيق الشفافية في تداول السلع مع دعم صغار المزارعين والمنتجين من المشاريع الصغيرة والمتوسطة إلى جانب توفير معلومات لحظية عن أسعار وحجم تداول السلع بالأسواق وخلق آلية لتنمية الصادرات.

وأوضح خالد حنفي، أنه سيتم تجميع الحبوب والخضروات من خلال نقاط، ويتم فرزها وتصنيفها وتحويلها إلى أوراق تكون قابلة للتداول بالتنسيق مع الهيئة العامة للرقابة المالية.

وتستهدف مصر لأن تصبح مركزاً للتبادل السلعي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويتضمن بروتوكول التعاون الموقع بين وزارة التموين وتحالف الشركات العالمية، قيام التحالف بتقديم الدعم الفني والخبرات العلمية واللوجستية لإنشاء البورصة السلعية بمصر، وإجراء دراسات الجدوى المطلوبة خلال 90 يوماً من توقيع البروتوكول تشمل عمل البحوث الفنية اللازمة لتأسيس بورصة التبادل السلعي في مجال الحبوب بالتعاون مع الجهات الأخرى، ووضع آليات العمل بالبورصة بطاقة التشغيل الكاملة، وعمل دراسة للنمو المتوقع للبورصة، وحجم التداول فيها مقارنة بالبورصات الناشئة في بلدان مماثلة في بيئتها الاقتصادية والزراعية والسكانية.

كما يتضمن أيضاً وضع تصور لحركة البورصة خلال العامين الأولين من التشغيل، وأنه تم الاتفاق على تشكيل لجنة مشتركة تضم وائل عباس- معاون وزير التموين، وممثلين من تحالف الشركات؛ لمتابعة إجراء الدراسات اللازمة لإنشاء البورصة.

المصدر: خاص مباشر

التعليقات