تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

مُحللون : غياب السيولة والمؤسسات يفتح الباب لتحكم الأفراد في السوق

مُحللون : غياب السيولة والمؤسسات يفتح الباب لتحكم الأفراد في السوق
الصورة من رويترز - أريبيان آي

دبي ــ مباشر: قال محللون لـ"مباشر" انه من المتوقع أن تواصل الأسوق الإماراتية تراجعاتها ، في ظل غياب السيولة عن السوق تزامنا مع أحجام المؤسسات ، وهو الأمر الذي يُتيح لمضاربات وأهواء الأفراد التحكم في السوق.

 أنهى المؤشر العام لسوق العاصمة أبوظبي تعاملات جلسة الإثنين على تراجع من خلال هبوط شبه جماعي عصف بخمسة قطاعات تصدرهم العقاري والطاقة.

واختتم سوق دبي المالي ثاني جلسات الأسبوع بأعلى وتيرة خسائر منذ فبراير الماضي، في ظل استمرار الضغوط البيعية على قطاعاته الرئيسية بقيادة العقار والبنوك.

وقال الرئيس التنفيذي لـ"ثنك" للدراسات المالية،لـ"مباشر" أن هناك عدة أسباب وراء تراجعات السوق أمس ،والتي تتمثل في غياب المحفزات ،واستمرار حالة الترقب لدى المستثمرين،واستمرار هبوط أسعار النفط مما جعلها جلسة مضاربية .

وأضاف فادي الغطيس أن من اللافت للنظر أمس ارتفاع أحجام التداولات ،وخاصة في النصف ساعة الأخيرة من الجلسة والتي صاحبها زخم في السيولة ،ولكن السوق لازال يتحرك ضمن مستويات أفقية .

 وأكد الغطيس أن المناخ الاقتصادي الإقليمي لا يزال يخضع تحت ضغط تدني أسعار النفط،مما يجعل المؤسسات الكبرى تتردد في الاستثمار محلياً.

قال المدير العام لمركز الشرهان للأوراق المالية والسندات  لـ"مباشر" إن بعض المستثمرين يخشون من تراجع مستويات السيولة، إضافة إلى الخوف من تصحيح في الأسعار بشكل عام في الأسواق المحلية، بعد انتهاء موسم التوزيعات النقدية.

 ويرى جمال عجاج  أن بعضهم  سيدخل مرحلة تصحيح قوية، وبالتالي يلجأ المستثمرون إلى سياسة احترازية، وهذا يؤدي إلى تراجع الطلب على الشراء في المرحلة الحالية، مما يؤدي إلى انخفاض في أحجام التداول وتراجع في الأسعار.

وأضاف أن تراجعات مستويات السيولة يعطي مؤشر لخلل  في دورة السيولة في أسواق المال المحلية، الأمر الذي يتطلب العمل على رفع الثقة بأسواق المال،إذا ماقورنت بأداء السوق السعودي الذي يتأثر أساساً بتراجعات النفط.

 وتوقع فادي الغطيس أن ترى الأسواق في جلسة اليوم استمرار لموجة الهبوط ،من الممكن أن تصل لمستوى الـ3400 نقطة نزولاً بالنسبة لسوق دبي.

وأكد الغطيس على ضرورة احترام مؤشرات مستوى الدعم الأول الجديد موضوع الخطر عند 3467 والذي يعني تجاوزه هبوطاً بسهولة لاستهداف مستويات دعم عميقة .

وعن توقعاته لسوق أبوظبي قال الغطيس أنّ حجام تداول السوق لازالت ضعيفة  مؤكداً أنه من  الممكن أن يلامس مستوى الدعم الأول عند 4269 مع الحذر من تجاوزه هبوطاً وسط غياب مستويات دعم جديرة بالاحترام بعده قبل مستوى الدعم.

ونصح الغطيس المستثمرين بالحذر وعدم التسرع باتخاذ قرارات غير محسوبة المخاطر في التوقيت الحالي.