تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

"دبي" يغلق عند أدنى مستوياته في 5 أسابيع بعد التراجع الخامس

"دبي" يغلق عند أدنى مستوياته في 5 أسابيع بعد التراجع الخامس
الصورة من: رويترز - أريبيان آي

من: ثابت شحاتة

دبي ـ مباشر: أنهى سوق دبي المالي جلسة الأربعاء باللون الأحمر، مواصلا خسائره للجلسة الخامسة على التوالي، بضغوط من قطاع العقارات والاستثمار التي تغلبت على مكاسب البنوك.

وأغلق المؤشر العام للسوق متراجعا بنسبة 0.27% بخسائر بلغت 10.12 نقاط، ليهبط إلى مستوى 3747.38 نقطة، متخليا عن مستويات الـ 3750 نقطة.

وسجل المؤشر العام بنهاية تعاملات اليوم أدنى مستوياته في خمسة أسابيع ، وذلك منذ إغلاقه عند مستويات 3674.4 نقطة بنهاية تعاملات 29 يناير الماضي.

وقال رضا مسلم، المدير المشارك بـ "تروث للاستشارات الاقتصادية" إن أسواق الأسهم الإماراتية تشهد حالة من الترقب بالفترة الحالية، وهو ما يظهر جليا في مستويات السيولة المتدنية.

وأضاف مسلم، في اتصال هاتفي لـ "مباشر" أن كثيرا من المستثمرين لا يرون فرصا حقيقية بالأسواق في ظل هذه التقلبات وعدم وضوح الرؤية، ولذلك نرى هذا العزوف وعدم الإقبال.

وجاءت خسائر مؤشر السوق بجلسة الأربعاء مصحوبة بتحسن طفيف لمستويات السيولة مقارنة بجلسة أمس، ولكنها لا زالت ضمن المستويات المتدنية.

وبلغت قيم التداول بنهاية الجلسة 476.7 مليون درهم، مقابل 409.65 مليون درهم بالجلسة السابقة، بكمية تداول بلغت 353.3 مليون سهم مقابل حوالي 261 مليون سهم، بجلسة الثلاثاء.

وأشار المدير المشارك بـ "تروث للاستشارات الاقتصادية" إلى أن كثيرا من التوزيعات النقدية التي تم توزيعها بالفعل خلال الفترة الأخيرة، قد تم استخدامه في تغطية مراكز مالية لبعض المستثمرين، ولذلك لم يتم إعادته إلى الأسواق مرة أخرى.

وجاء قطاع الاستثمار في مقدمة القطاعات الخسائر بتراجع نسبته 1.95%، تلاه قطاع العقارات بنسبة تراجع بلغت 1.3%.

وفي المقابل، تصدر قطاع السلع القائمة الخضراء، بارتفاع نسبته 9.27% وأغلق قطاع البنوك مرتفعا بنسبة 0.32%.

ومن جانبه، قال إيهاب رشاد الرئيس التنفيذي لـ "مباشر لتداول لأوراق المالية" إن تذبذب أسواق الإمارات بالفترة الأخيرة، يعود إلى تقلبات الأسواق العالمية وأسعار النفط.

وأضاف رشاد أن تدني التداولات في ظل هذا الأداء، قد يعطي مؤشرا على رغبة المستثمرين بالاحتفاظ بالأسهم، وعدم الإقبال على البيع عند المستويات الحالية، إلى جانب العزوف عن الشراء، وهو ما ينتج عنه هذه الحركة شبه العرضية إلى جانب تدني السيولة.

وعلى مستوى أداء الأسهم، تصدر دار التكافل الأسهم الخاسرة، متراجعا بنسبة 8.7%، وتراجع دبي للاستثمار بنسبة 2.1%، وبلغت خسائر إعمار 1.34%، وتراجع أرابتك ودبي الإسلامي بنسبة 0.68% و0.45% على التوالي.

أما قائمة الأسهم الرابحة فقد تصدرها سهم دبي باركس بارتفاع نسبته 11.25%، وأغلق سهم الإمارات دبي الوطني باللون الأخضر بارتفاع نسبته 1.33% ليدعم قطاع البنوك.

وتوقع رضا مسلم، في حديثه لـ "مباشر" أن تمتد حالة الهدوء والتذبذب بأسواق الإمارات إلى نهاية شهر مارس الجاري، حتى ظهور عوامل جديدة تستطيع تحريك الأسواق وجذب المستثمرين.

وعن توقعاته لأداء الأسواق الإماراتية بالفترة القادمة، قال إيهاب رشاد إننا قد نشهد ارتدادة بجلسة نهاية الأسبوع بعد التراجعات السابقة، خاصة في دبي الذي يغيب عنه اللون الأخضر للجلسة الخامسة.