تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

محلل: التوزيعات المالية في أبوظبي لا تعود للأسواق

محلل: التوزيعات المالية في أبوظبي لا تعود للأسواق
الصورة:من رويترز-اريبيان آي

من: بدور الراعي

أبوظبي - مباشر:  أنهى المؤشر العام لسوق العاصمة أبوظبي المالي تعاملات يوم الأربعاء داخل المنطقة الحمراء بعد ارتفاع جلسة أمس ،متأثراً بهبوط قطاع الاتصالات،والبنوك  بينما فشل العقاري دعم السوق ، منذ مطلع الجلسة.

وانخفض المؤشر بنسبة 0.13%، ليخسر 6.31  نقطة ويصل لمستوى 4672.6 نقطة.

وقال رضا مسلم، المدير المشارك بـ "تروث للاستشارات الاقتصادية" إن أسواق الأسهم الإماراتية تشهد حالة من الترقب بالفترة الحالية، وهو ما يظهر جليا في مستويات السيولة المتدنية.

وأضاف مسلم، في اتصال هاتفي لـ "مباشر" أن كثيرا من المستثمرين لا يرون فرصا حقيقية بالأسواق في ظل هذه التقلبات وعدم وضوح الرؤية، ولذلك نرى هذا العزوف وعدم الإقبال.

وهبط بالمؤشر العام قطاع الاتصالات متصدراً الخاسرين بنحو 0.41% بفعل هبوط "اتصالات" بنفس النسبة.

انخفض "البنوك" بنسبة 0.37% متأثراً بسهم"أبوظبي الوطني" بـ1.47%،و"الخليج الأول" بنحو 0.56%.

وفي المقابل ،تجاهل المؤشر العام ارتفاعات العقاري بنسب 0.53%،بدعم من ارتفاع "اشراق العقارية" بنسبة 3.75%،ورأس الخيمة العقارية بنسبة 1.37%  في ظل استقرار لـ"الدار".

وقلصت ارتفاعات "أبوظبي التجاري" من الهبوط بالقطاع بنحو 0.65%. .

وأشار "مسلم" أن كثيرا من التوزيعات النقدية التي تم توزيعها بالفعل خلال الفترة الأخيرة، تم استخدامه في تغطية مراكز مالية لبعض المستثمرين، ولذلك لم يتم إعادته إلى الأسواق مرة أخرى.

وتصدر القطاع الصناعي المرتفعين بنحو 4.4%،من خلال سهم سيراميك رأس الخيمة بنسبة 10.76% متصدراً الأسهم الرابحة.

ومن جانبه، قال إيهاب رشاد الرئيس التنفيذي لـ "مباشر لتداول لأوراق المالية" إن تذبذب أسواق الإمارات بالفترة الأخيرة، يعود إلى تقلبات الأسواق العالمية وأسعار النفط.

وجرى التداول على أسهم  71.092 مليون سهم وبقيمة 240.47 مليون درهم موزعين على 1.362 ألف صفقة،مقارنة بـ71.33 مليون سهم ،وبقيمة 307.74 مليون درهم عاملات أمس الثلاثاء.

وأضاف رشاد أن تدني التداولات في ظل هذا الأداء، قد يعطي مؤشرا على رغبة المستثمرين بالاحتفاظ بالأسهم، وعدم الإقبال على البيع عند هذه المستويات، في مواجهة العزوف عن الشراء، وهو ما ينتج عنه هذه الحركة شبه العرضية إلى جانب تدني السيولة.

وكان قطاع البنوك الأنشط تداولا من حيث القيمة،بدعم من 3 بنوك،لتصل إجمالي تداولات القطاع  148 مليون درهم ،من خلال بنك الخليج الأول متصدراً لنشاط التداول من حيث القيمة بنحو  68.28 مليون درهم.

ونجح المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي في الارتفاع بنهاية تعاملات الثلاثاء، وسجل ارتفاعا بنحو 0.22% رابحاً من خلالها 10.19 نقاط بوصوله لمستويات الـ4678.91 نقطة بعدما سجل بنهاية تعاملات الإثنين هبوطاً بنحو 0.44%.

وتوقع رضا مسلم، في حديثه لـ "مباشر" أن تمتد حالة الهدوء والتذبذب بأسواق الإمارات إلى نهاية شهر مارس الجاري، حتى ظهور عوامل جديدة تستطيع تحريك الأسواق وجذب المستثمرين.

وعن توقعاته لأداء الأسواق الإمارايتة بالفترة القادمة، قال إيهاب رشاد إننا قد نشهد ارتدادة بجلسة نهاية الأسبوع بعد التراجعات السابقة، خاصة في دبي الذي يغيب عنه اللون الأخضر للجلسة الخامسة.