تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

"أبوظبي" يقفز لأعلى مستوياته في 9 جلسات بفضل "اتصالات"

"أبوظبي" يقفز لأعلى مستوياته في 9 جلسات بفضل "اتصالات"
الصورة:من رويترز-اريبيان آي

من:بدور الراعي

أبوظبي-مباشر:أنهى المؤشر العام لسوق أبوظبي المالي تعاملات أخر الأسبوع على ارتفاع للجلسة الثانية على التوالي وسط تحسن في التداولات والتي جاءت بدعم مباشر من قطاع الاتصالات والطاقة والبنوك متجاهلاً تراجعات العقاري.

وسجل المؤشر ارتفاعاً بنسبة 1.19% ،ليلامس أعلى مستوياته منذ 9 جلسات ،في 15 فبراير ،ليربح من خلالها 55 نقطة بوصوله الى 4686.19 نقطة .

وقال وضاح الطه المحلل بأسواق المال إن أسواق الأسهم الإماراتية قد شهدت أداء متباينا خلال جلسة نهاية الأسبوع، حيث شهد سوق دبي "استقرارا نسبيا"، مقابل نشاط إيجابي ملحوظ في "أبوظبي" بدعم من نتائج "اتصالات".

وشهدت التداولات تحسن مقابل جلسة أمس ،حيث جرى التداول على أسهم 79.8 مليون سهم مقابل 38.5 مليون سهم ،وبقيمة 286.54 مليون درهم مقارنة بـ92.238 مليون درهم بنهاية تعاملات الأربعاء موزعين على 1.775 ألف صفقة.

وأضاف الطه، في اتصال هاتفي لـ "مباشر" أن استمرار تدني السيولة في الأسواق الإماراتية يعتبرا أمرا مقلقا، خاصة أنها غالبا ما تتركز على أسهم بعينها، وهو أمر سلبي يدل على "ضعف الأسواق".

وقال المحلل بأسواق المال وضاح الطه، في حديثه لـ "مباشر" إنه إذا ما استثنينا النشاط الذي شهده سوق أبوظبي بعد نتائج "اتصالات" تبقى الأسواق الإماراتية رهينة لحالة من التردد والحذر نتيجة عدم وضوح اتجاه معين للأسواق.

ورفع من أداء المؤشر قطاع الاتصالات الذي ارتفع بنسبة 3.88%،بدعم من سهم اتصالات مرتفعاً بنفس النسبة بعدما أعلن عن نمو في صافي الأرباح السنوية بعدما لامس أعلى ارتفاع له منذ 10 سنوات متصدراً نشاط التداولات بنحو 56.336 مليون درهم ليستحوذ على 20% من إجمالي سيولة السوق.

وأكد الطه ، أن سهم "اتصالات" هو "اللاعب الرئيسي" بجلسة الخميس في سوق أبوظبي بعد النتائج "الجيدة" التي مثلت حافزا قويا للسهم، مما كان له أثره الإيجابي على السوق، نتيجة الوزن الكبير للسهم.

وعن نتائج "اتصالات"، قال وضاح الطه إن نتائج المجموعة قد أظهرت تراجع الإيرادات من داخل الإمارات، لصالح الإيرادات الدولية بعد الاستحواذ على اتصالات المغرب، وهو ما يعطي تنوعا في إيرادات الشركة.

وأوضح الطه أن ثبات التوزيعات النقدية عند 70 فلسا للسهم يعتبر أمرا إيجابيا، بالإضافة إلى أسهم المنحة التي تتطلب زيادة رأس المال المصرح به إلى 10 مليار درهم.

وزاد قطاع "الطاقة" بنسبة 1.05%،بفضل سهم "دانة غاز" بنسبة 2.22% مدعوماً بارتفاعات النفط بنهاية تعاملات الأربعاء بـ5% ،فيما قلصت تراجعات "طاقة" من الهبوط بالمؤشر بنسبة 1.32% .

وارتفع خام برنت تسليم أبريل 2.97 دولار إلى 61.63 دولاراً للبرميل عند التسوية.

وحقق قطاع البنوك ارتفاعاً بنحو 1.04%،بفضل أبوظبي التجاري بـ 1.72% والخليج الأول  بـ،و1.13%  بعدما أقرت الجمعية العمومية توزيع أرباح نقدية ومنحة ،بينما قلصت تراجعات "صانع السوق" من الارتفاع بالقطاع بنحو 1.44%.

وفي المقابل انخفض القطاع العقاري بنحو 0.95% متصدراً للخاسرين ،بفعل هبوط لـ"الدار العقارية" بنسبة 1.5% متجاهلاً نمو "اشراق " بنحو 2.47% ،متصدراً لنشاط التداول من حيث الحجم بنحو 18.6 مليون سهم.

وكان المؤشر قد ارتفع بنهاية تعاملات الأربعاء  بنسبة 0.22% بمكاسب وصلت إلى 10.16 نقاط بوصوله لمستوى 4631.19 نقطة .

وتوقع وضاح أن يظل التذبذب هو سيد الموقف بالأسواق خلال الفترة القادمة، خاصة في ظل ضعف السيولة الذي لا يساعد الأسواق على التماسك والاتجاه نحو الصعود.