تواصل مجلة مباشر
TV مباشر
اتصل بنا اعلن معنا   ENGLISH

"دبي" يسجل أعلى خسائره في 16 جلسة وينتقل إلى منطقة سلبية

"دبي" يسجل أعلى خسائره في 16 جلسة وينتقل إلى منطقة سلبية

من: ثابت شحاتة

دبي ـ مباشر: أنهى سوق دبي المالي جلسة الاثنين بأعلى خسائره في 16 جلسة، ليعيد إلى الأذهان موجة التراجعات التي اجتاحت السوق خلال شهر ديسمبر الماضي، في ظل استمرار تدهور أسعار النفط.

وفقد المؤشر العام للسوق 3.6% من قيمته عند الإغلاق بخسائر بلغت حوالي 139 نقطة هبط بها إلى مستوى 3732.2 نقطة، محققا تراجعه الثاني على التوالي.

وقال المحلل بأسواق المال، طارق عيسوي، إن مؤشر سوق دبي قد فقد نقطة دعم مهمة عند مستويات 3750 ، بعد ان حاول جاهداً اختراق مستويات 3900 طوال السبع جلسات الماضية ولكن دون جدوي.

وأضاف في اتصال هاتفي لـ"مباشر" بيوع الأجانب المستمرة منذ فترة خلقت جوا من التوتر في سوق دبي وضغطت علي المؤشر العام، وقد يعزي هذا الي التوترات العالمية الحادثة في الاسواق من قرارات للبنوك المركزية العالمية وانتخابات اليونان وهبوط اسعار النفط.

وهبطت أسعار النفط أكثر من 1% يوم الاثنين ليقترب سعر الخام الأمريكي من أدنى مستوياته في 6 سنوات بعد أن زادت نتائج الانتخابات اليونانية من حالة الغموض في منطقة اليورو.

وجاءت خسائر سوق دبي بجلسة الثلاثاء مصحوبة بارتفاع حركة التداول مقارنة بالجلسة السابقة، لتصل قيم التداول بنهاية الجلسة إلى 729.7 مليون درهم بتداول حوالي 404  مليون سهم بتنفيذ 8.26 ألف صفقة.

وتصدر "الاستثمار" خسائر القطاعات، متراجعا 6.3%، تلاه العقارات بتراجع نسبته 4% وجاء قطاع البنوك بالمركز الثالث بنسبة تراجع بلغت 3.4%، في حين جاء قطاع السلع وحيدا باللون الأخضر مرتفعا 0.23%.

وأشار عيسوي إلى أن السوق قد بدأ ينتقل الي منطقة سلبية اذا لم ينجح في العودة فوق 3750 نقطة غدا وهذه السلبية قد تعود بالمؤشر من جديد إلي مستويات 3000 نقطة.

وجاء سهم تكافل الإمارات في صدارة الأسهم الخاسرة، بتراجع نسبته 8% عند مستوى 0.920 درهم، تلاه سهم داماك المدرج حديثا بنسبة تراجع بلغت 7.6% ليغلق عند مستوى 1.950 درهم.

وشملت القائمة الحمراء أسهم دبي للاستثمار ودبي الإسلامي وسوق دبي المالي وإعمار وأرابتك، التي تراجعت بنسبة 7% و5.7% و5.34% و5.25% و3.37% على الترتيب.

ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذى لـ"ثينك" للدراسات المالية، إن ما حدث فى الاسواق الاماراتية اليوم الاثنين ما هو الا عمليات مضاربية بحتة، للضغط على الأسهم والحصول على أسعار متدنية.

وأضاف فادي الغطيس، في إفادة لـ "مباشر" أن إخفاق الأسهم القيادية بسوق دبي في تجاوز مستويات مهمة يحول دون قدرة السوق على اختراق مستوى 3900 نقطة التي يحاول منذ بداية العام اختراقها، مشيرا إلى أن ضعف أحجام التداولات لا يشجع المستثمرين على الدخول بقوة في الأسواق خلال الفترة الحالية.

واقتصرت المكاسب على سهمي ماركة وأرامكس، بارتفاع نسبته 4% و1.3% لكل منهما على التوالي، إلى جانب سهم مجموعة السلام غير الإماراتي والذي ارتفع بنسبة 1.9%.

وعن توقعاته لأداء الأسواق بالفترة القادمة، قال الغطيس إن أسعار بعض الأسهم باتت عند مستويات سعرية مغرية للشراء، لذلك من المستبعد الهبوط فى المرحلة المقبلة، مرجحاً أن تدخل الأسواق الإماراتية في حركة تصحيح إيجابية بالفترة القادمة.


الصورة من: رويترز - أريبيان آي